هاميلتون يرغب بتحسين مرسيدس لأدائها في التجارب التأهيليّة

المشاركات
التعليقات
هاميلتون يرغب بتحسين مرسيدس لأدائها في التجارب التأهيليّة
مروان الوافي
كتب: مروان الوافي
02-08-2018

قال البريطاني لويس هاميلتون بأنّ أولويّة مرسيدس تتمثّل في تحسين أدائها في التجارب التأهيليّة نتيجة المكاسب الكبيرة التي حقّقتها فيراري خلال السباقات الأخيرة.

يتعادل هاميلتون وغريمه سيباستيان فيتيل بخمسة أقطاب انطلاقٍ أولى لكلٍ منهما من أصل 12 سباقًا أقيم حتّى الآن، بينما يمنح قطب الانطلاق الأوّل الوحيد الذي حقّقه فالتيري بوتاس حتّى الآن هذا الموسم الأفضليّة لمرسيدس بـ 6 – 5 على حساب فيراري.

ويعتقد البريطاني بأنّه لو جرت تصفيات المجر في أجواء جافة لكان قطب الانطلاق الأوّل من نصيب فيراري ولربّما "اختفت فيراري بعيدًا حينها"، لكنّ البريطاني تصدّر التصفيات الممطرة وحقّق الفوز بأريحيّة مستفيدًا من حجز بوتاس لفيتيل خلال القسم الثاني من عمر السباق.

وبالحديث عن أداء فريقه في السباقات، قال هاميلتون: "لسببٍ ما فإنّ السباقات تمثّل نقطة قوّتنا الأساسيّة".

وتابع: "يتمحور العمل الحالي وتركيزنا على ضمان تحسّننا في التصفيات. حقّقنا خمسة أقطاب انطلاقٍ أولى من أصل 12، ذلك جيّدٌ لكن كان من الممكن أن يكون أفضل".

وأكمل: "ذلك الجانب الذي نحتاج للتحسّن فيه في مواجهة هؤلاء الشباب كوني أعتقد أنّ بوسعنا تقديم أداء جيّد في السباقات بشكلٍ عام".

ويتوجّه هاميلتون إلى العطلة الصيفيّة بانتصارين ومركزٍ ثانٍ ضمن آخر ثلاثة سباقات، ما ساعده على بناء أفضليّة 24 نقطة أمام فيتيل، وذلك بالرغم من حادثه خلال اللفّة الأولى في بريطانيا وانطلاقه من منتصف الترتيب في ألمانيا نتيجة مشكلة في التجارب التأهيليّة.

وكان بوسع فيتيل، الذي فاز في سيلفرستون، التوجّه إلى العطلة الصيفيّة بسلسلة من ثلاثة انتصارات متتالية كونه تعرّض لحادثٍ أثناء احتلاله الصدارة في ألمانيا عندما تهاطلت الأمطار، ولم يكن بوسعه سوى المنافسة على المركز الثاني في المجر إثر التصفيات الممطرة.

وقال هاميلتون بأنّه كان متخوّفًا من الهزيمة بعد ما أسفرت عنه تجارب الجمعة على حلبة هنغارورينغ، حيث قال بأنّ تغييرات كبيرة على إعدادات سيارته تلك الليلة مهّدت الطريق أمامه للتمتّع بوتيرة سباقٍ قويّة.

وقال البريطاني: "أنا فخور بكامل الفريق لإبقائه على الوتيرة بالرغم من أنّ هؤلاء الشباب رفعوا سقف الأداء خلال السباقات الأخيرة".

وأكمل: "الخروج بانتصارين يُعدّ دليلًا على القوّة المتجذّرة في فريقنا".

ما كانت عليه نتائج هاميلتون وفيتيل عند انطلاقهما من المركز الأوّل؟

تُظهر قدرة هاميلتون الأفضل على تحويل أقطاب الانطلاق الأولى إلى نتائج جيّدة في السباقات سبب حرصه على تحسين مرسيدس لأدائها في التصفيات.

إذ حقّق الفوز ثلاث مرّات من قطب الانطلاق الأوّل هذا العام، بينما فعل فيتيل ذلك مرّتين فقط.

كما تواجد هاميلتون في المركز الثاني في المناسبتين الأخريين، في حين فشل فيتيل في التواجد على منصّة التتويج.

أقطاب الانطلاق الأولى التي حققها هاميلتون

أستراليا: المركز الثاني (فيتيل فاز)

إسبانيا: فاز

فرنسا: فاز

بريطانيا: المركز الثاني (فيتيل فاز)

المجر: فاز

أقطاب الانطلاق الأولى التي حققها فيتيل

البحرين: فاز

الصين: المركز الثامن (ريكاردو فاز)

أذربيجان: المركز الرابع (هاميلتون فاز)

كندا: فاز

ألمانيا: حادث (هاميلتون فاز)

فورمولا 1 - المقال التالي
نوريس: موسم واحد خارج أسوار مكلارين "خيار وارد"

المقال السابق

نوريس: موسم واحد خارج أسوار مكلارين "خيار وارد"

المقال التالي

هاس: سمعة السائقين تؤثر على قرارات الحكام في الفورمولا واحد

هاس: سمعة السائقين تؤثر على قرارات الحكام في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة المجر الكبرى
الكاتب مروان الوافي
نوع المقالة أخبار عاجلة