هاميلتون يدافع عن طاقم الفريق في وجه انتقادات المعجبين

حاول لويس هاميلتون طمأنة جمهوره ومعجبيه بعدم وجود مؤامرة تُحاك ضده داخل فريق مرسيدس – كما دافع عن الميكانيكيين الذين عملوا على السيارة.

بعد أن واجه عدة مشاكل، بدأ بعض مشجعي النجم البريطاني بمهاجمة مرسيدس على وسائل التواصل الاجتماعي حيث اتهموا الفريق بإيلاء الأفضلية لنيكو روزبرغ.

إذ قال هاميلتون: "إنني فخور للغاية بطاقم الفريق الذين سافروا الليلة الماضية ليحضروا القطع الجديدة".

وأكمل: "إن طاقم الفريق الذي يعمل معي قدّم بالتأكيد مجهوداً كبيراً للغاية. كان يعمل معي قسم من الطاقم حيث تمّ استبدالهم لاحقاً، ثمّ عانينا من بعض المواقف السيئة، ويمكنني تخيّل مشاعرهم والضغط الذي يعانون منه، وكل ما حدث لا علاقة لهم به، لقد قدموا عملاً رائعاً".

وأكمل: "لا يوجد أي سبب يمنعنا من الفوز، لقد واجهتنا بعض العثرات على طريقنا. حتى الآن لم يتمّ إعلامي بطبيعة المشكلة هل كانت نتيجة خطأ بشري أم ميكانيكي، لكننا نحاول تصحيح ذلك".

المشجعون يشعرون بالألم

وعن نظريات المؤامرة التي ظهرت مؤخراً، علق البريطاني: "أولاً، إن الأشخاص الذين قد يقولون مثل تلك الأمور يشعرون بالألم الذي أعاني منه. هذا لبّ الموضوع، نحن نفوز ونخسر معاً. إنهم يشعرون بالألم ومشاعر الحزن نفسها التي تعتريني لأننا مشتركون في هذه النقطة، وهذا أمرٌ جميل".

وأكمل: "عادة، وفي أية رياضة، فإن القفز إلى التوقعات السلبية هو أسهل الأمور. لكنني أرغب في طمأنة الجميع كما قلت سابقاً أن طاقم العمل يقدم عملاً رائعاً، وما حصل ليس خطأهم".

من جهة أخرى، أشار هاميلتون بتعليق مثير للاهتمام إلى التحقيقات التي جرت عقب أول مشكلة له في الصين، فقال: "هناك أمور أحاول فهمها كما طلبتُ أن يتمّ إعلامي بمسير عملية التحقيق. على سبيل المثال وبعد السباق الأخير لم أتلقَّ بريداً إلكترونياً حول التقرير، لذا لم أعلم الحقيقة حول ذلك".

وأكمل: "لاحقاً، وصلتُ إلى هنا حيث قالوا كان يجب أن نرسل لك بريداً إلكترونياً. في الأسبوع التالي سأتأكد من حصولي على كافة المعلومات، وفي حال لم يتمّ إرسالها إليّ سأقوم بالتأكد وضمان إرسالها".

وأضاف: "إنني أرغب في أن أكون جزءاً من العملية ككلّ، هناك الكثير من المعطيات التي أستطيع تقديمها والمساعدة بها. في النهاية، نحن فريق واحد. نفوز ونخسر معاً، لذا يتعلق الأمر بالتعاون الجماعي".

أقرّ هاميلتون كذلك أنه كان محبطاً من الإنذارين اللذين حصل عليهما وتركاه قريباً من التعرّض لعقوبة التراجع عشرة مراكز على شبكة الانطلاق، مستحضراً مشكلة مشابهة حصلت معه خلال منافساته في سباقات الكارتينغ.

قال: "أضع في الحسبان أنني سأتعرض إلى عقوبة التراجع عشرة مراكز على شبكة الانطلاق في المستقبل، لأنني على بُعد إنذار واحد فقط. آخرها كان سخيفاً تماماً. إنها مسألة مضحكة، عندما كنت أنافس في سباقات الكارتينغ كان هناك أحد الحكام يحرص على تخريب أسبوع السباق لكل السائقين".

وأكمل: "لقد بدأت الذكريات المشابهة تعود إليّ.. تهتمّ الكثير من العائلات وتدفع المال لحضور السباق خلال عطلة نهاية الأسبوع، وكان ذلك الرجل، عديم الضمير تماماً... سمعتُ أنه ما زال هناك، كان يحرص على تخريب أسبوع جميع السائقين. لقد بدأتُ أرى جوانب شبيهة لذلك الموقف هذا الموسم!".

واختتم: "أردتُ أن أعطيكم شيئاً تكتبون عنه، وإنني واثق من أنكم ستقدّمون أمراً مثيراً للاهتمام....".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة روسيا الكبرى
حلبة سوتشي أوتودروم
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة