هاميلتون يختتم موسم 2018 بانتصارٍ سهلٍ في أبوظبي

المشاركات
التعليقات
هاميلتون يختتم موسم 2018 بانتصارٍ سهلٍ في أبوظبي
مروان الوافي
كتب: مروان الوافي
25-11-2018

اختتم البريطاني لويس هاميلتون موسمه الرائع بانتصارٍ سهلٍ خلال جائزة أبوظبي الكبرى الختاميّة لموسم 2018 من بطولة العالم للفورمولا واحد، في الوقت الذي حلّ فيه غريمه سيباستيان فيتيل ثانيًا.

حقّق هاميلتون انتصاره الـ 11 هذا الموسم والـ 73 في مسيرته على حلبة مرسى ياس وذلك ضمن سباقٍ لم يُواجه فيه أيّ عناء يُذكر للحفاظ على صدارته وذلك بالرغم من إقدام فريقه مرسيدس على إجراء توقّفه الوحيد في مرحلة مبّكرة.

وذهب المركز الثاني إلى فيتيل سائق فيراري الذي نجح في الإطاحة بفالتيري بوتاس سائق مرسيدس الآخر بعد سلسلة من أخطاء الفنلندي عند الكبح.

ونجح ماكس فيرشتابن في إكمال مراكز منصّة التتويج بالرغم من انطلاقته السيّئة وتراجعه المبكّر، بينما أكمل دانيال ريكاردو مسيرته مع ريد بُل بمركزٍ رابعٍ، في حين تراجع بوتاس إلى المركز الخامس.

أمّا أفضل البقيّة فقد كان كارلوس ساينز الإبن بعد سباقٍ محكمٍ من سائق رينو ضمن على إثره المركز السادس غير المعتاد بعد انسحاب كيمي رايكونن مبكّرًا بسبب مشكلة في محرّكه.

ونجح شارل لوكلير في صدّ هجمات سيرجيو بيريز في اللفّات الأخيرة ليخطف المركز السابع بالرغم من أنّ استراتيجيّة ساوبر حرمته على الأرجح من تحقيق نتيجة أفضل.

في المقابل أكمل ثنائي هاس رومان غروجان وكيفن ماغنوسن ترتيب العشرة الأوائل.

مجريات السباق

بقيت مراكز الخمسة الأوائل ثابتة عند الانطلاقة، في الوقت الذي خسر فيه فيرشتابن عدّة مراتب نتيجة انطلاقة ضعيفة ليجد نفسه عاشرًا.

لكنّ الحركة لم تدم طويلًا، إذ بالوصول إلى المنعطف التاسع تعرّض هلكنبرغ لحادثٍ خطير للغاية بعد احتكاكه بغروجان وانقلبت سيارته بشكلٍ جانبي مرّتين وتوقّفت مقلوبة عند جدار الإطارات واشتعلت النيران في قسمها الخلفي.

لكنّ الألماني كان بخير وقال عبر اللاسلكي: "أنا معلّقٌ هنا مثل البقرة، أخرجوني من هنا" قبل أن يقوم المارشلز بقلب سيارته ليغادرها سليمًا.

وبعد التحقيق في الحادثة، اعتبر المراقبون أنّها كانت حادثة تسابق عاديّة ولم يتّخذوا أيّة إجراءات إضافيّة.

واستؤنف السباق بعد خروج سيارة الأمان في نهاية اللفّة الرابعة، حيث بقيت المراكز ثابتة مجدّدًا عند الانطلاق في ظلّ تواجد لوكلير في المركز الخامس بعد أن كان قد تقدّم على ريكاردو قبل لحظات من دخول سيارة الأمان في اللفّة الافتتاحيّة.

واشتكى فيرشتابن من محرّكه بعد أن خسر مركزين لصالح ثنائي فورس إنديا على الخطّ المستقيم الخلفي حيث قال: "أوووه، محرّكي حارٌ للغاية"، قبل أن يطلب منه فريقه تغيير بعض الإعدادت في مقوده متعلّقة ببعض الأعطال حالما تسنح له الفرصة.

في الوقت ذاته بدأ رايكونن بالمعاناة من مشكلة في سيارته، حيث تجاوزه لوكلير في مرحلة أولى، قبل أن يوقف الفنلندي سيارته عند شبكة الانطلاق بسبب عطلٍ في المحرّك، ما دفع إدارة السباق إلى اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة.

واستغلّ هاميلتون ولوكلير ذلك ليُجريا توقّفيهما في نهاية اللفّة السابعة منتقلين إلى إطارات "سوبر سوفت"، حيث عاد سائق مرسيدس في المركز الخامس خلف فيرشتابن.

واستؤنف السباق قرب نهاية اللفّة الثامنة بتواجد بوتاس في الصدارة أمام فيتيل، وريكاردو، وفيرشتابن وهاميلتون.

وسرعان ما دخل هاميلتون في معركة مع فيرشتابن، وتبادلا المراكز مرّتين، قبل أن يقرّر البريطاني الهدوء والاكتفاء بالمركز الخامس عند تلك المرحلة وعدم إجهاد إطاراته في ظلّ اتّجاهه لإكمال السباق من دون توقّفٍ آخر.

وكان ثنائي ريد بُل الأسرع عند تلك المرحلة من السباق وكان ريكاردو وفيرشتابن يقتربان من فيتيل وبوتاس أمامهما.

وبالوصول إلى نهاية اللفّة الـ 15 فقد أجرى فيتيل توقّفه، لكنّ توقّفه كان بطيئًا بعض الشيء نتيجة مشكلة في نزع الإطار الخلفي الأيمن وعاد الألماني خلف أوكون، لكنّه سرعان ما تمكّن من تجاوزه وحصل على هواء نقي أمامه في ظلّ ابتعاد هاميلتون عنه بـ 15 ثانية.

واستجاب بوتاس بالتوقّف في اللفّة التالية ونجح في العودة أمام فيتيل من دون الكثير من العناء.

وجاء الدور في اللفّة التالية على فيرشتابن الذي عاد في المركز الخامس خلف فيتيل، بينما بقي ريكاردو في الصدارة من دون توقّف عند تلك المرحلة.

لكنّ الأنظار توجّهت حينها نحو عاملٍ جديد غير متوقّع متمثّلٍ في الأمطار، وبالفعل بدأت بعض زخّات المطر بالتساقط في اللفّة الـ 23 وهو ما دفع الفرق لتجهيز مجموعات "انترميديات" في خطّ الحظائر تحسّبًا لازدياد حدّة الأمطار واضطرارها لإجراء توقّفات لتغيير الإطارات.

لكنّ ذلك لم يحدث، وبدأت وتيرة ريكاردو في التراجع في أثناء ذلك، ليتقلّص الفارق بينه وبين هاميلتون إلى أقلّ من ثلاث ثوانٍ بحلول اللفّة الـ 28.

وبقي الوضع ثابتًا بعد ذلك إلى أن أجرى ريكاردو توقّفه أخيرًا في نهاية اللفّة الـ 33 وعاد على متن إطارات "سوبر سوفت" جديدة في المركز الخامس بفارق 8 ثوانٍ عن فيرشتابن.

وفي اللفّة التالية نجح فيتيل في الإطاحة ببوتاس ليخطف منه المركز الثاني وذلك بعد أن فقد الفنلندي بعض الزخم إثر خطأ منه عند المنعطف الخامس.

وتتالت أخطاء بوتاس عند الكبح - ووجد نفسه تحت التحقيق بعد أن اختصر المنعطف التاسع - ما وضع فيرشتابن مباشرة خلفه، في الوقت الذي كان فيه ريكاردو يطير على الحلبة وسرعان ما وصل إليهما.

لكن خلال اللفّة الـ 38 أقدم فيرشتابن على تجاوز سائق مرسيدس واحتكّت إطاراتهما عند المنعطف الـ 13، لكنّ سائق ريد بُل نجح في خطف المركز الثالث.

وعمّق ريكاردو جراح الفنلندي في اللفّة التالية عندما سلبه المركز الرابع، حيث استدعت مرسيدس سائقها لتغيير إطاراته بعد ذلك نتيجة "بعض المخاوف إثر احتكاكه بفيرشتابن".

وبدأ إجهاد المحرّكات يظهر خلال اللفّات الأخيرة، حيث تعطّل محرّك أوكون وتسبّب في انتشار بعض رذاذ الزيت على الحلبة، قبل أن يحدث الأمر ذاته مع غاسلي بعد لفّتين، وذلك بعد انسحاب ماركوس إريكسون في منتصف السباق بعد أن فقد طاقة محرّكه هو الآخر.

وبقي الترتيب على حاله إلى أن عبر هاميلتون خطّ النهاية أوّلًا أمام فيتيل بفارق 2.5 ثانية بينما أكمل فيرشتابن ترتيب مراكز منصّة التتويج.

المقال التالي
احتجاج هاس لم يكن بغرض إيقاف فورس إنديا عن التسابق

المقال السابق

احتجاج هاس لم يكن بغرض إيقاف فورس إنديا عن التسابق

المقال التالي

ريكاردو يقول بانّ استراتيجيّته جعلت المتصدّرين "بعيدي المنال"

ريكاردو يقول بانّ استراتيجيّته جعلت المتصدّرين "بعيدي المنال"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أبوظبي الكبرى
الحدث الفرعي السباق
قائمة السائقين لويس هاميلتون تسوق الآن
الكاتب مروان الوافي