هاميلتون يحثّ مرسيدس على عدم فرض أوامر الفريق

حثّ لويس هاميلتون مدير فريقه مرسيدس توتو ولف على عدم فرض "أوامر الفريق" بينه وبين زميله نيكو روزبرغ، وذلك ضمن مسعىً لتفادي التصادمات بينهما.

عبّر وولف مدير فريق مرسيدس عن غضبه العارم بعد أحداث جائزة النمسا الكبرى حين اصطدم هاميلتون وروزبرغ مرة أخرى – بعد مرور أربعة سباقات من الحادث الذي أخرجهما سوية في إسبانيا.

كما أشار وولف إلى عقد اجتماع للإدارة خلال الأيام القليلة المقبلة بهدف اتخاذ القرار حول فرض فرض أوامر الفريق من عدمه.

من جهته، أوضح هاميلتون أنه لا يرغب بمثل هكذا قرار، كما حثّ مدير الفريق على محاولة تفهّم أنه لا يمكن للعلاقة بين الزميلين أن تكون مثالية عندما يتنافسان بشدة على لقب بطولة العالم.

حيث قال: "أرغب في التسابق. لقد كبرت هذه الرغبة معي مع مسيرتي في الرياضة. أرغب بالمنافسة في الفورمولا واحد، أن أنافس أفضل السائقين وأكون الأفضل عن طريق التفوّق على الخصوم".

وأكمل: "لقد عرضوا مقطعاً قديماً لمايكل شوماخر وروبنز باريكيلو عندما تمّ تطبيق أوامر الفريق في النمسا موسم 2002، وأذكر أنني أصبت بخيبة أمل كبيرة حينها كمتابع للرياضة".

وأضاف: "لا أحد يرغب برؤية أوامر الفريق تطبق خلال السباق. الأمر الرائع أنّ كلاً من وولف ونيكي لاودا قد أظهرا سلوكاً متميزاً للغاية وسمحا لنا بالمنافسة خلال السباق، وهذه هي روح الرياضة".

وتابع: "لن يكون كل شيء مثالياً على الدوام، لكن هذه هي طبيعة رياضة المحركات. جميع المهندسين والميكانيكيين قد جرّبوا العمل ضمن فورمولا فورد وفورمولا رينو وغيرها من الفئات المختلفة. لقد شهدوا اللحظات السعيدة والحزينة التي قد تنتج عن طبيعة المنافسة".

واستطرد: "إننا نقود على سرعة تناهز 200 ميلاً في الساعة. هل تتوقعون أن نقود بشكل متقارب وألا يحصل بيننا أية مشكلة على الإطلاق؟ أبداً؟ أبداً؟ أشكّ في ذلك!".

واستدرك: "أتمنى ألا يتمّ تغيير سياسة الفريق، كما آمل أن نكمل المنافسة في السباقات. هذا هو رأيي الصريح النابع من محبتي لهذه الرياضة".

استياء وولف

يعلم هاميلتون تماماً أنّ وولف مستاء للغاية بعد الحادثة في النمسا خلال اللفة الأخيرة، لكنّ البريطانيّ تمسّك بادعائه أنه لم يقصد الحادث بأيّ شكل من الأشكال.

حيث قال: "هذا ليس وضعاً أرغب في إقحام نفسي به. لا أخرج إلى الحلبة كي أتسبّب بمثل تلك الحوادث".

وأكمل: "يمكنكم رؤية ذلك، لقد اتخذت أعرض مسار ممكن ضمن الخطوط البيضاء، لذا فإنني تركتُ الكثير من المساحة. كانت الجهة الداخلية بالنسبة لي تتّسع لثلاث سيارات. أعلم وجهة نظر الفريق والمدير في أنّ الجميع يرغب بالإنهاء ضمن المركزين الأول والثاني. وهذا ما كان هدفنا وهدفي كذلك – لكنّتي أرغب أن أكون في المقدمة".

وأضاف: "لكن بعض الظروف قادتنا إلى الوضع الحالي اليوم. ما زال أمامنا الكثير من السباقات وسنكمل المنافسة. إنني أنافس على لقب العالم لهذا فإن المعركة مستمرة".

واختتم: "آمل أنه وبعد تلك الخبرة التي كسبناها، لن نشهد المزيد من هذه الحوادث خلال بقية الموسم. آمل أن تكون تلك عثرة صغيرة نتجاوزها كي نكمل المنافسة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة