هاميلتون يتذوّق طعم الانتصارات في 2016 بفوزه بسباق موناكو

حقّق لويس هاميلتون فوزه الأوّل في موسم 2016 عقب إنهائه لسباق جائزة موناكو الكُبرى، الجولة السادسة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد في المركز الأوّل أمام سائق ريد بُل دانيال ريكاردو.

سجّل هاميلتون فوزه الـ44 في الفورمولا واحد، والثاني له في موناكو بعد انتصاره عام 2008 على متن سيارة مكلارين، إذ قاد استراتيجيّة ناجحة سمحت له بالانتقال إلى الصدارة في ظلّ خسارة ريكاردو للكثير من الوقت خلال وقفة صيانته الثانية إذ لم تكن إطاراته جاهزة وذلك بسبب سوء تواصل بين منصة الفريق والميكانيكيين.

وقد بدت خيبة أمل ريكاردو من نتيجة السباق إذ قال لفريقه "لا يُمكنكم قول شيء من شأنه أن يجعل الأمور أفضل".

ونتيجةً لذلك قلّص هاميلتون الفارق في بطولة السائقين مع زميله نيكو روزبرغ إلى 24 نُقطة فقط بعدما كان عبارة عن 43 نُقطة – حيث اكتفى الألماني في المركز السابع.

وحلّ في المركز الثالث سيرجيو بيريز الذي صعد إلى منصة التتويج للمرّة السادسة في مسيرته، والثالثة له مع فريق فورس إنديا (بعد سباقي البحرين 2014 وروسيا 2015).

أمّا سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل فقد اكتفى بالمركز الرابع أمام فرناندو ألونسو الذي عادل أفضل نتيجة لمكلارين-هوندا بإنهائه للسباق في المركز الخامس (حقّق نفس النتيجة العام الماضي في سباق المجر).

روزبرغ الذي خسر الكثير في منطقة الصيانة جاء بالمركز السابع وراء نيكو هلكنبرغ الذي سرق منه المركز السادس في الأمتار الأخيرة.

جنسن باتون وفيليبي ماسا أكملا ترتيب العشرة الأوائل.

مجريات السباق

نظرًا لتساقط الأمطار بشكل كثيف تقرّر بدء السباق وراء سيارة الأمان إذ واجه السائق الروسي دانييل كفيات مُشكلة في سيارته تورو روسو حيث قال لفريقه "أنا عالق على سرعة ثابتة"، إذ وعلى الرُغم من دخوله لمنطقة الصيانة إلّا أنه لم يتمّ إصلاح المُشكلة.

وفي رسالةٍ أخرى قال لفريقه "لماذا أتعرّض لهذه المشاكل بشكل دائم؟"

وبعد مرور 5 لفات وراء سيارة الأمان قال كيفن ماغنوسن "بات المسار بحالةٍ أفضل الآن. حان وقت التسابق".

وهذا ما ردّده هاميلتون بعد لفةٍ بقوله "الرؤية باتت أفضل الآن. دعونا نبدأ السباق".

ومن المُؤكّد بأنّ هذه الرسائل وصلت إلى مُدير السباق تشارلي وايتينغ الذي قرّر إخراج سيارة الأمان من الحلبة في اللّفة الثامنة إذ حافظ ريكاردو على صدارته أمام ثنائي مرسيدس، بينما دخل ماغنوسن إلى منطقة الصيانة لوضع إطارات "إنترميديت".

بينما تعرّض زميله جوليون بالمر لحادث على خطّ البداية النهاية ليتمّ اعتماد نظام "سيارة الأمان الافتراضيّة" لتنظيف الحلبة من الحطام الناجم عن سيارة رينو.

وعادت الحياة إلى السباق في اللّفة العاشرة إلّا أنّ أحلام كيمي رايكونن تلاشت بعد لفتين عندما اصطدم بالحواجز الجانبيّة للمسار ما دفعه للانسحاب.

جفاف الحلبة تدريجيًّا دفع عددًا من السائقين إلى تغيير إطارات الـ"فول ويت" إلى "إنترميديت" إذ كان فيتيل الوحيد بين العشرة الأوائل الذي اختار اتباع هذه الاستراتيجيّة، قبل أن يتبعه ألونسو الذي كان يحتلّ المركز السابع في اللّفة الـ15.

وفي تلك الأثناء نجح ريكاردو في توسيع الفارق عن روزبرغ إلى 12.2 ثانية بينما كان الفارق بين الألماني وزميله هاميلتون الثالث 0.8 ثانية فقط. ولكن يبدو بأنّ مرسيدس طلبت من روزبرغ السماح لزميله بالعبور للمركز الثاني للّحاق بالأسترالي وهذا ما قام بفعله في اللّفة الـ16.

وكان من المُثير رؤية أزمنة هاميلتون أمام مساحة خاليّة إذ كان قادرًا على تسجيل أزمنةٍ سريعة فكان أسرع سائق حول الحلبة لفترةٍ مُعيّنة من الزمن.

ومع هدوء عاصفة الصدارة، شنّ ماكس فيرشتابن عاصفته الخاصة إذ قام بسلسلة من التجاوزات الناجحة سمحت له بالوصول إلى المركز الـ12.

ووقع حادث بين كفيات وماغنوسن في اللّفة الـ22 إذ احتكّا ببعضهما حيث حاول سائق تورو روسو استغلال المساحة الداخليّة لمُنعطف "راسكاس" بيد أنه لم يكن موفقًا لدرجةٍ كبيرة في حركته ليحتكّ بسيارة رينو.

وقال ماغنوسن "ما الذي قام بفعله بحقّ الجحيم".

وفي اللّفة الـ24 قام ريكاردو بالانتقال إلى إطارات "الانترميديت" في حين انتقل هاميلتون إلى الصدارة من دون قيام بالتوقف. وبدا بأنّ مرسيدس تُريد إبقاء هاميلتون على الحلبة لحين جفاف الحلبة والانتقال مُباشرةً إلى استخدام الإطارات الجافة. وبذلك تكون قد كسبت توقفًا مجانيًّا.

وفي اللّفة الـ31 انتقل لويس هاميلتون إلى الإطارات بالغة اللّيونة (ألترا سوفت) إذ تبعه زميله روزبرغ، بينما قام ريكاردو بتوقفه بعد لفة لينتقل إلى الإطارات فائقة اللّيونة (سوبر سوفت). ولكن توقف سائق ريد بُل كان بطيئًا للغاية حيث لم يقم فريقه بتجهيز له الإطارات في الوقت المُناسب. وخسر الأسترالي الكثير من الوقت إذ خرج وراء هاميلتون بفارق نصف ثانية.

ويعود سبب الخطأ في ريد بُل إلى سوء تواصل بين منصة الفريق لإدارة السباق والميكانيكيين في المرآب.

وعلى الرُغم من تجاوزات فيرشتابن إلا أنّ رحلته وصلت إلى نهايتها في اللّفة الـ36 عندما اصطدام بالحواجز الجانبيّة.

وأثناء معركة ريكاردو وهاميلتون قام سائق مرسيدس بإغلاق المساحة أمام سائق ريد بُل إذ كاد الأخير يصطدم بالحاجز ما دفع لجنة الحُكام إلى التحقيق في الحادثة لتُعلن في وقتٍ لاحق بأنه لن يتمّ اتخاذ أيّ إجراءات أخرى (بمعنى آخر: لا عقوبة).

وطُلب من فيليبي نصر الذي كان يحتلّ المركز الـ15 بأن يسمح لزميله ماركوس إريكسون بتجاوزه ولكنهما اصطدما على مُنعطف "راسكاس". وبالتالي توجّب على السائقين الانسحاب مع العلم بأنّ فريق ساوبر يواجه مشاكل ماليّة كبيرة.

وهطلت زخّات المطر في اللّفات الأخيرة من السباق من دون تعديلات كبيرة على مراكز السائقين باستثناء تجاوز هلكنبرغ لروزبرغ في الأمتار الأخيرة ليسرق منه المركز السادس.

المركزالسائقالفريقالزمنعدد اللفات
1 المملكة المتحدةلويس هاميلتون ألمانيامرسيدس 1:59:29.133 78
2 أستراليادانيال ريكاردو النمساريد بُل ريسينغ +7.252 78
3 مكسيكوسيرجيو بيريز الهندفورس انديا +13.825 78
4 ألمانياسيباستيان فيتيل إيطاليافيراري +15.846 78
5 إسبانيافرناندو ألونسو المملكة المتحدةمكلارين +1:25.076 78
6 ألمانيانيكو هلكنبرغ الهندفورس انديا +1:32.999 78
7 ألمانيانيكو روزبرغ ألمانيامرسيدس +1:33.290 78
8 إسبانياكارلوس ساينز الإبن إيطالياتورو روسو +1 lap 77
9 المملكة المتحدةجنسن باتون المملكة المتحدةمكلارين +1 lap 77
10 البرازيلفيليبي ماسا المملكة المتحدةويليامز +1 lap 77
11 مكسيكواستيبان غوتيريز الولايات المتحدةفريق هاس اف1 +1 lap 77
12 فنلندةفالتيري بوتاس المملكة المتحدةويليامز +1 lap 77
13 ألمانياباسكال فيرلاين المملكة المتحدةمانور +2 laps 76
14 فرنسارومان غروجان الولايات المتحدةفريق هاس اف1 +2 laps 76
15 إندونيسياريو هاريانتو المملكة المتحدةمانور +2 laps 76
انسحب ماركوس إريكسون ساوبر   51
انسحب فيليبي نصر ساوبر   48
انسحب ماكس فيرشتابن ريد بُل ريسينغ   34
انسحب كيفن ماغنوسن فريق رينو اف1   32
انسحب دانييل كفيات تورو روسو   18
انسحب كيمي رايكونن فيراري   10
انسحب جوليون بالمر فريق رينو اف1   7
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة موناكو الكبرى
حلبة مونتي كارلو
نوع المقالة تقرير السباق