فورمولا 1
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
1 يوم
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
14 يوماً

هاميلتون: واقعة الزحام كانت "خطرة" في تصفيات بلجيكا

المشاركات
التعليقات
هاميلتون: واقعة الزحام كانت "خطرة" في تصفيات بلجيكا
31-08-2019

شعر لويس هاميلتون أنّ السرعات البطيئة التي احتاج السائقون لاتّباعها للتحضير للفّاتهم السريعة في تصفيات جائزة بلجيكا الكبرى تركتهم في وضع "خطر".

في ظلّ حرص السائقين على البقاء على مقربة من السيارات الأخرى التي أمامهم كي يستفيدوا من عامل السحب، إلى جانب الإبقاء على إطاراتهم ضمن مجال العمل المثالي، تراكمت عدّة سيارات خلف بعضها قبيل سلسلة المحاولات الأولى في القسم الثالث من التصفيات.

وكاد هاميلتون أن يصطدم بزميله فالتيري بوتاس في مرحلة ما في ظلّ إبطائها للابتعاد عن طريق السيارات السريعة القادمة من الخلف، بينما كبح بوتاس بقوّة لاحقًا من أجل تفادي الاصطدام بنيكو هلكنبرغ.

وقال بطل العالم أنّه لا يتذكّر أيّ مناسبة أخرى أُجبر فيها على الإبطاء بتلك الدرجة سابقًا، حيث أشار إلى أنّه قد يجب تغيير الوضع في المستقبل.

اقرأ أيضاً:

وقال حيال ذلك: "أعتقد بأنّنا كنّا أبطأ من أيّ وقتٍ مضى هذا العام، وشعرت بأنّ الوضع خطرٌ في مرحلة ما اليوم كوننا كنّا نعبر المنعطف الـ 15 على الحفف وكانت هناك سيارة قادمة ولم يكن بوسعي التحرّك. لم يكن بوسعي العبور على العشب. علقت خلف فالتيري وهلكنبرغ".

وأضاف: "يُمكنني أن أتخيّل أنّني لو كنت في لفّة سريعة وكنت أقترب من هناك وأجد الجميع يسير ببطء فسيكون ذلك مصدر قلق وتشتيت".

وأردف: "لست متأكّدًا حقًا ممّا يُمكننا القيام به لإيقاف حدوث ذلك. ربّما علينا أن نكون على سرعة خطّ الحظائر أو شيء من ذاك القبيل".

ثمّ تابع: "لا يجب أن تقود بسرعة 8 كلم/س أو أيًا كانت... كنّا نسير بأبطأ ما يُمكن من أجل السماح للآخرين بالتجاوز".

وأكمل: "قمت بذلك في النمسا من أجل السماح للآخرين بالعبور كوني كنت الأوّل على الحلبة وعامل السحب قويٌ جدًا على سيارات هذا العام. يتحدّثون حول الجناح الأمامي وسهولة السير خلف الآخرين، لكنّه تسبّب في الكثير من الجرّ الإضافي، مستويات الجرّ على سيارات هذا العام أعلى من السابق لذا فإنّ عامل السحب يكون أكثر قوّة ممّا سبق".

من جانبه يعتقد سيباستيان فيتيل سائق فيراري أنّ الوضع تضخّم أكثر نتيجة أهميّة حرارة الإطارات على صعيد أدائها.

وعندما سُئل إن كان يعتقد بأنّ قوانين جديدة باتت ضروريّة لمنع هكذا وضع، أجاب فيتيل: "لست أدعم أيّة قوانين إضافيّة، أعتقد بأنّ لدينا الكثير من القوانين في جميع الأحوال".

وأضاف: "ما يجب تغييره في الحقيقة وما يجب أن نستخلصه من هذا بكلّ جديّة هو الإطارات، لا يجب أن نكون على الحدّ الأقصى طوال الوقت".

ثمّ تابع: "من الواضح أنّك تخوض معركة على عامل السحب وكلّ تلك الأمور، لكنّك تُنافس أيضاً من أجل التواجد ضمن المجال المثالي الذي لم يكن حرجًا مثل الآن قبل بضعة أعوام".

وأكمل: "تُنافس على أفضل موقع على الحلبة وهو ما سيكون حرجًا أكثر في مونزا من أجل الحصول على عامل السحب المناسب كون ذلك يُحدث الفارق، لكن كان ذلك جزءًا من اللعبة على هكذا حلبات على الدوام".

وأردف: "لكنّني أشعر أنّه لو كانت لدينا إطارات أفضل لكان بوسعنا التحكّم أكثر في السرعة وكلّ تلك الأمور".

بدوره أضاف هاميلتون: "أتّفق مع سيباستيان. يزيدون مستويات ضغط الإطارات بشكلٍ جنوني كلّ عطلة نهاية أسبوع، وهو ما يُصعّب المهمّة علينا".

وأضاف: "لكن مجدّدًا الإطارات قاسية جدًا وكذلك تشغيلها، وهم يتحدّثون عن التخلّص من البطانيات في المستقبل، لكنّنا لن نُوصل الحرارة إلى الإطارات إن فعلوا ذلك".

المقال التالي
لوكلير يُهدي فيراري "البول بوزيشن" في بلجيكا للمرّة الأولى منذ 12 عامًا

المقال السابق

لوكلير يُهدي فيراري "البول بوزيشن" في بلجيكا للمرّة الأولى منذ 12 عامًا

المقال التالي

لوكلير طلب من فيراري التخلي عن استراتيجية "السحب المثالي"

لوكلير طلب من فيراري التخلي عن استراتيجية "السحب المثالي"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة بلجيكا الكبرى
الحدث الفرعي التجارب التأهيليّة