هاميلتون متحمّسٌ لمعرفة تأثير سيارة مرسيدس الأطول خلال السباقات المُقبلة

أبدى لويس هاميلتون تحمّسه حيال اكتشاف كيف ستتأرجح السرعة بين مرسيدس وفيراري على مدار السباقات القليلة المُقبلة، في الوقت الذي تتمتّع فيه السيارتان بخصائص مختلفة للغاية.

بالرُغم من أنّه وعلى صعيد السرعة تحديدًا يبدو بأنّ القليل يفصل بين سيارتي صدارة بطولة الفورمولا واحد هذا الموسم، لكنّ بعض نقاط القوة والضعف قد برزت خلال الجولتين الماضيتين – إذ بدت مرسيدس أفضل خلال الأجواء الأكثر رطوبة مع قاعدة إطاراتها الأطول كما تمتّعت بأفضليّة بعض الشيء على مدار اللفّة الواحدة.

وقال هاميلتون أنّ مرسيدس قد عملت جاهدة خلال الأسابيع الأخيرة لتُحسن فهم سيارتها "دبليو08" بعد معاناتها من بعض الأوقات الصعبة ضمن برنامجها في التجارب الشتويّة، لكنّه يرى بالمقابل أنّ العلامة الألمانية أحرزت تقدّمًا جيّدًا – ما ساعده على تحقيق الفوز في الصين نهاية الأسبوع الماضي.

"لقد قدِمنا إلى مسارٍ أكثر رطوبة، إذ جلبنا معنا المعرفة والخبرة التي اكتسبناها من السباق الأخير وقمنا بتطبيقها على مجريات هذه الجولة" قال هاميلتون الذي يتشارك صدارة ترتيب بطولة السائقين مع سيباستيان فيتيل.

وأضاف: "على صعيد القوة، أعتقد بأنّنا أقوى. لكن من ناحية الوتيرة، فقد كانت فيراري أسرع بعض الشيء خلال هذه الجولة وباتت الفجوة أصغر. لذا سيكون من الممتع رؤية كيف سيختلف ذلك خلال السباقات المُقبلة، مع درجات الحرارة، المسارات المختلفة، حلباتٍ ذات سرعات متوسطة ومنخفضة وعالية ...".

ثمّ تابع: "سيارتنا أطول بقرابة 150 ملليمتر من سيارتهم. كيف ستسير الأمور نتيجة لذلك في موناكو؟ اجتياز تلك السيارة لهذه المنعطفات، قد لا يبدو الأمر هامًا للغاية ولكن أشعر بأنّه سيُمثّل اختلافًا كبيرًا. لذا سيكون من الممتع رؤية ذلك إذ أرى بأنّ تأثير ذلك سيبرز خلال السباقات المُقبلة".

هذا ومع ابتعاد مرسيدس وفيراري في الصدارة أمام بقيّة المنافسين إذ يبدو بأنّ ذلك الموسم سيشهد معركة ثنائية بينهما، يشكّ هاميلتون في أنّ اكتساب أفضليّة في وقتٍ مبكّر من الموسم سيكون له قيمة كبيرة.

حيث قال: "أيّة أفضليّة تحظى بها عند أيّة مرحلة، لا سيّما لو كانت مبكرة، سوف تؤتي على الأرجح أُكلها في النهاية".

وأردف: "نحن بجوار بعضنا البعض الآن، إذ يتعيّن عليّ ضمان أن أكمل السباق القادم أمامه. أرغب بإحراز قطب انطلاقٍ أوّل آخر، هذا هدفي الحقيقيّ – فلقد أحرزت ستّة على التوالي، وسينا يملك في جُعبته ثمانية. لذا يتعيّن عليّ اللحاق به!".

وأكمل: "أيّ خطوة تُحرزها إلى الأمام، حتّى كفريق، في حال كان بوسعنا التقدّم خطوة على أحد الأصعدة، فإنّ ذلك يُسلّط ضغطًا على الآخر لمحاولة إغلاق ذلك الفارق واللحاق بك".

في المقابل أصرّ هاميلتون على أنّه لا يدّخر جهدًا لضمان أن تكون كلّ جوانب أدائه قوية قدر الإمكان هذا الموسم – والتي تشمل انطلاقة السباقات.

"أعتقد أنّ الانطلاقة باتت أصعب الآن، بيد أنّني عملت بجدٍ على ذلك الأمر" قال هاميلتون، مُضيفًا: "لقد بذلت أقصى ما لديّ في هذا الجانب. إذ أنّنا لم نتوقّف، فنحن مستمرّون في تقدّمنا، إذ أنّني سعيدٌ للغاية بذلك".

واستدرك: "أرى بأنّ ذلك أحيانًا ما يحدث للجميع، حتّى في حياتنا – في حال رغبت برفع لياقتك البدنية، وذهبت إلى النادي الرياضيّ وبذلت جهدًا وكان الأمر مؤلمًا، ولم تهتم لذلك وذهبت مُجددًا، فإنّك في النهاية ستُشاهد نِتاج مثابرتك والمجهود الذي بذلته من أجل هدفك".

واختتم بالقول: "أرى ذلك أكثر فأكثر هذا العام، مع مستوى لياقتي، على سبيل المثال، والعمل الذي قمت به لتحسين الانطلاقات. فقد رأيت نتائج ذلك وأتى ثماره في النهاية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة