هاميلتون لم يتوقّع أبداً تغييراً في مسار حظوظه

اعترف لويس هاميلتون بأنه لم يتوقّع أبداً تغييراً في مجرى حظوظه في السباقين الأخيرين من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، وخصوصاً بأنّ مُنافسه على اللّقب نيكو روزبرغ لم يتمكّن من الصعود إلى منصة التتويج.

تمتّع روزبرغ بأفضليّة 43 نقطة على حساب هاميلتون خلال السباقات الأولى، بيد أنّ البريطاني بدأ بتقليص الفارق بفضل فوزه في سباقي موناكو وكندا ليصل إلى 9 نقاط فقط.

"لم أكن لأتوقّع حدوث ذلك أبداً" قال هاميلتون، ثم تابع: "إذا أردتُ المُراهنة على ذلك فإني كنت لأبدو كالأحمق لمُجرد تنبؤي بحدوث هذا السيناريو".

وأضاف: "اعتقدتُ بأنّ فارق المراكز مع روزبرغ في سباق موناكو لن يتكّرر، ولكن مرّة أخرى، شاهدنا اليوم ما حصل. لم أرَ السباق ومدى قوّة نيكو فيه، ولكن من الواضح بأنّ البداية كانت مؤسفة".

وأكمل: "من السيء حدوث ذلك إذ بدأنا السباق من المركزين الأوّل والثاني ولكننا أنهيناه في المركزين الأوّل والخامس، إذ أعلم تماماً رغبة الجميع في فريقنا بتحقيق الثنائيّة. هذا هو هدفنا".

وتابع قائلاً: "لا يبدو الأمر رائعاً عندما لا تُنهي السباقات في المركزين الأوّل والثاني. ولكن على الجانب الآخر، هذا السيناريو كان إيجابياً من ناحية النقاط".

وأضاف: "سيواظب روزبرغ على ضغطه المتواصل، وهذا ما سأقوم بفعله كذلك. لا يزال يتعيّن علينا التطرّق إلى بعض الأمور لا سيما الانطلاقات. وبمُجرد معالجتنا لهذه الجوانب فإننا سنعود مرّة أخرى إلى المكان الذي نُريد التواجد فيه".

لا تغيّر في الزخم

لكنّ هاميلتون لا يُؤمن في المقابل بأنّ الزخم انتقل إلى صالحه قائلاً: "عادة ما أغفل عن الكثير من الأشياء. ربّما لم أفكّر في الأمر ملياً حينها".

وأضاف: "لكن ما أعيه أنّ أمامنا طريقاً طويلاً حتّى نهاية الموسم. لم أشكّ مطلقاً في سرعتي وما يمكنني القيام به داخل السيارة. صحيحٌ أنّني لم أكن أعلم ماذا سيحدث، إذ كنت أواجه مشكلة تلو الأخرى".

وتابع: "لذلك لم أكن أتوقّع أيّ شيء قبل سباق مونتي كارلو، لكنّني خضت سباقاً رائعاً في موناكو ووصلت إلى كندا وأحرزت قطب الانطلاق الأوّل. كان شعوري جيّداً يوم الجمعة بينما كان يوم السبت مقبولاً".

وأكمل: "أمّا يوم السباق فقد كان شعوري لا يوصف داخل السيارة، كانت سريعة للغاية. كانت لديّ سرعة إضافيّة كلّما احتجت إليها، كان شعوراً رائعاً داخل السيارة فقد كان اتّزانها مثالياً. رُبّما كانت أفضل خلال السباق ممّا كانت عليه في التجارب التأهيليّة".

وأشار هاميلتون إلى إمكانيّة مواجهته لعقوبة خلال المراحل الختاميّة من الموسم قائلاً: "لا يزال لديّ عددٌ أقلّ من المحرّكات لذلك أعلم أنّه من المرجّح أن أستخدم محرّكاً سادساً".

وأضاف: "قد أضطر إلى الانطلاق من المركز الأخير عند نقطة معيّنة من الموسم. أعلم أنّ ذلك يلعب دوراً هاماً في عطلة نهاية الأسبوع. في حال كنّا محظوظين وحافظنا على المحرّك، وأعتقد أنّني فعلت ذلك اليوم، فلن نضطرّ لمواجهة العقوبات، سنرى".

كما اعترف هاميلتون أنّ انتصاريه المتتاليين سيمنحان طاقمه دفعة إضافيّة.

وقال البريطاني في هذا الصدد: "كان بإمكاني ملاحظة خيبة أملهم خلال السباقات الخمسة الأولى.

وأضاف: "لكنّ شعورهم بات رائعاً الآن، هذا ما يعملون من أجله والحصول على هذه الانتصارات يُمثّل حياتهم وحياتنا جميعاً. هذا ما نحلم به: أن نحصل على يومٍ مثل اليوم. عندما نتمكّن من القيام بعملنا على نحوٍ مثالي فإنّ الفوز يكون بمثابة الكرزة فوق الكعكة".

وعندما سُئل حول ما إذا كان يعتقد أنّ روزبرغ قد اهتزّت نفسيّته الآن، كان هاميلتون حريصاً على دحض ذلك.

وقال البريطاني: "ما الذي يدفعكم للتفكير في أنّ نفسيّته اهتزّت؟ أعتقد أنّه قاد بوتيرة جيّدة طوال عطلة نهاية الأسبوع. لا أعلم كيف قاد اليوم، لكنّه كان سريعاً في التجارب التأهيليّة. لم أشعر أنّه مهتزّ".

وأضاف: "أعتقد أنّه يُواصل الضغط وأنّنا بدأنا نحصل على عطل نهاية أسبوعٍ خالية من المشاكل. لكنّ عطلة نهاية هذا الأسبوع لم تكن سلسة بنسبة 100 بالمئة بالنظر إلى الانطلاقة الضعيفة، لكنّنا حصلنا على النتيجة التي نريدها".

وتابع: "أعتقد أنّنا بدأنا بإظهار قوّتنا الحقيقيّة في جانبنا من مرآب الفريق، بدأنا بتقديم نتائج قويّة. يزيد ذلك من مستوى الثقة بالنسبة للجميع في طاقمي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة