فورمولا 1
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
6 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
34 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
83 يوماً

هاميلتون: كنت لأبقى بطلًا للعالم مرّة واحدةً من دون نيكي لاودا

المشاركات
التعليقات
هاميلتون: كنت لأبقى بطلًا للعالم مرّة واحدةً من دون نيكي لاودا

يعتقد لويس هاميلتون بأنّه كان ليكون بطلًا للعالم مرّة واحدة في الفورمولا واحد لولا نيكي لاودا، وذلك بعد أنّ تحدّث عن وفاة الرئيس غير التنفيذي السابق لفريق مرسيدس للمرّة الأولى.

توصّل لاودا ضمن دوره السابق إلى العقد الأوّل مع هاميلتون خلال موسم 2012 لاقتناصه من مكلارين، في الوقت الذي كانت فيه مرسيدس تعاني لفرض نفسها كفريقٍ قائد، بينما كانت مكلارين لا تزال تُحقّق الانتصارات.

وظفر هاميلتون بأربعة ألقابٍ عالميّة منذ ذلك الحين وفاز بـ 55 جائزة كبرى، بينما لم تفز مكلارين بأيّ سباقٍ منذ نهاية موسم 2012.

وقال هاميلتون أنّه في حين كان روس براون مدير فريق مرسيدس آنذاك "العامل المقنع" عبر شرحه لخطّة مرسيدس، فإنّ "لاودا كان هو من جلب الخطّة لي ونقلها إليّ".

"لو لم أتّخذ القرار طوال كلّ ذلك الوقت لكنت لا أزال بطلًا للعالم مرّة واحدة فقط حتّى الآن، وربّما كان رصيدي ليبقى مقتصرًا على 22 انتصارًا أو أيًا كان عندما كنت مع مكلارين (21 انتصارًا)" قال هاميلتون.

وأضاف: "أجلس الآن وأنا بطلٌ للعالم خمس مرّات. أشعر أنّني أدين له بالكثير بالتأكيد".

وسُمح لهاميلتون بعدم المشاركة في الفعاليات الإعلاميّة مطلع الأسبوع، حيث كان لاودا قد توفّي ليلة الإثنين. كما قام توتو وولف مدير الفريق بإعادة جدولة ظهوره الإعلامي.

وقال هاميلتون بخصوص ذلك: "لم أشعر أنّني جاهزٌ في ذلك اليوم. أعتقد أنّ توتو حظي بشعورٍ مماثل، وربّما فالتيري كذلك (حيث عوّض بوتاس زميله في المؤتمر الصحفي".

وأكمل: "خضت أنا وتوتو الكثير من المحادثات هذا الأسبوع، وكذلك أنا وبريجيت (زوجة لاودا)".

وأردف: "كنت على تواصل دائم مع نيكي خلال الأشهر الثمانية الماضية. كنّا نتراسل بمقاطع فيديو وكان الوضع صعبًا دائمًا كونه يبدو في حالة جيّدة في بعض الأيّام وكان يقول: سأعود، سأعود بقوّة وسأتواجد في هذا السباق".

وواصل شرحه بالقول: "لكن كانت هناك أيّام أخرى خسر فيها الكثير من وزنه، لذا كان الوضع صعبًا عن بُعد".

ووصف هاميلتون لاودا بـ "شريكه في الجريمة" ضمن المفاوضات ومحاولة تحسين مرسيدس، وهو ما ساهم في سيطرة الفريق على البطولة منذ 2014.

وقال أنّ لاودا كان يُساعد عندما كان سائقا مرسيدس يضغطان من أجل تحسين السيارة، وذلك عبر التوجّه إلى المصنع وتقديم بعض الدروس.

وقال بخصوص ذلك: "كان الوضع صعبًا جدًا جدًا في بداية الأسبوع. بالوصول إلى هنا يوم الأربعاء فلم أشعر أنّ الوقت مناسبٌ للقيام بذلك".

وأضاف: "نُحبّه جميعًا ونفتقده ومن الصعب التخيّل أو التفكير في أنّه عندما يُغادرنا شخصٌ ما فلن تحصل على فرصة رؤيته مجدّدًا أو الحديث إليه".

ثمّ تابع: "لكن لديّ الكثير من الذكريات الرائعة معه. سيعيش في جميع ذكرياتنا".

وخطف هاميلتون قطب الانطلاق الأوّل في موناكو من براثن زميله بوتاس، حيث كانت سعادته واضحة عبر اللاسلكي وكذلك تسلّقه للحاجز الجانبيّ للمسار للاحتفال مع الجماهير.

"يبدو أنّ كلّ شيء ظهر – أعني سعادته بخصوص أدائه - بعد أن قدّم تلك اللفّة، كان فالتيري منافسًا قويًا له اليوم، إلى جانب مشاعره بخصوص لاودا" قال وولف.

ثمّ تابع: "من المثير للإعجاب دائمًا رؤية ذلك في النهاية، كون الحصّة كانت صعبة عليه. لم يتمكّن مطلقًا من الحصول على لفّة سريعة أولى جيّدة تكون فيها الإطارات ضمن المجال المثالي، كانت تلك المهمّة أسهل بالنسبة لفالتيري".

وأكمل: "وعندما كان الوقت حاسمًا في تلك اللفّة الأخيرة، فقد جمع كلّ شيء ولم يرتكب أخطاءً ووضع السيارة في قطب الانطلاق الأوّل. من المثير للإعجاب رؤية ذلك".

ريكاردو: رينو باتت تملك وضع تصفيات "حقيقي" على المحرّك

المقال السابق

ريكاردو: رينو باتت تملك وضع تصفيات "حقيقي" على المحرّك

المقال التالي

تغطية مباشرة لسباق جائزة موناكو الكبرى 2019

تغطية مباشرة لسباق جائزة موناكو الكبرى 2019
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1