هاميلتون: كنت أسرع من الجميع خلال سباق النمسا

يعتقد لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس أنّ المركز الرابع الذي حقّقه في سباق جائزة النمسا الكبرى لا يعكس حقيقة السباق الذي كان فيه "الأقوى" من بين جميع سائقي المقدّمة.

هاميلتون: كنت أسرع من الجميع خلال سباق النمسا
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
كيمي رايكونن، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
رومان غروجان، هاس ولويس هاميلتون، مرسيدس
كيمي رايكونن، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس
الفائز بالسباق فالتيري بوتاس، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس

تأهّل هاميلتون في المركز الثالث لكنّه اضطرّ لبدء سباقه من الخانة الثامنة نتيجة تغييره لعلبة التروس.

وتقدّم البريطاني مركزًا في وقتٍ مبكّر نتيجة مشاكل ماكس فيرشتابن عند الانطلاقة، قبل أن يتقدّم على سيرجيو بيريز سائق فورس إنديا ويُتبعه برومان غروجان سائق هاس. كما تمكّن من تجاوز كيمي رايكونن عبر توقّفه المبكّر.

وبالرغم من إحباطه بعد تفويته فرصة الصعود إلى منصّة التتويج بفارق طفيف، حيث أمضى اللفّات الأخيرة بصدد محاولة تجاوز دانيال ريكاردو سائق ريد بُل – إلّا أنّ هاميلتون قال بأنّه خاض "سباقًا رائعًا".

وقال البريطاني: "عندما أقوم بمراجعة السباق فقد كنت الأسرع من بين الجميع اليوم، لذلك قدّمت السباق الأقوى".

وأضاف: "حالما تجاوزت السيارتين، فورس إنديا وهاس، كنت متأخّرًا بقرابة 16 ثانية عن فالتيري بوتاس (متصدّر السباق)، كما خسرت عدّة ثوانٍ إضافيّة، لكنّني عبرت خطّ النهاية بفارق ستّ ثوانٍ عن الصدارة".

وتابع: "أي أنّ السباق كان إيجابيًا للغاية بالنظر إلى ما حدث. لا أعتقد أنّ النقاط تعكس ذلك لكن هكذا جرت الأمور".

وقال سائق مرسيدس أنّه كان محبطًا في البداية لخسارته معركة المركز الثالث لصالح ريكاردو، وذلك بعد أن أقدم على محاولة أخيرة لتجاوز الأسترالي خلال اللفّة ما قبل الأخيرة على الجهة الخارجيّة للمنعطف الرابع.

لكنّه أكّد أنّ نظرته للنتيجة تغيّرت بعد مشاهدته لإعادة المعركة بينهما.

وقال حيال ذلك: "دافع عن مركزه بشكلٍ رائع، لا أعتقد أنّه كان بوسعه القيام بعملٍ أفضل من ذلك. عندما أكملت السباق كنت أفكّر في أنّه ربّما كان في النقطة المخفيّة عن مجال نظري لذلك لم أعلم".

وأضاف: "لذلك كنت محبطًا عند إجراء المقابلات مباشرة بعد نهاية السباق، وذلك لأنّني عملت بجد لتقليص الفارق ومنافسته".

وكان هاميلتون قد بدأ سباقه على متن الإطارات بالغة الليونة "سوبر سوفت" قبل أن يجري توقّفه الإجباري في اللفّة الـ 31 من أصل لفّات السباق الـ 71 لينتقل إلى الإطارات فائقة الليونة "ألترا سوفت".

وقال البريطاني خلال محادثاته اللاسلكيّة مع فريقه أنّه كان "يعاني" خلال الفترة الثانية من السباق وقال بأنّ زاوية هجوم الجناح الأمامي "كانت مفرطة" وكان قلقًا حيال إطاراته.

لكنّه قال بعد السباق أنّ الفترة التي استخدم فيها إطارات "ألترا سوفت" كانت أفضل ممّا اعتقده.

وقال حيال ذلك: "لم أواجه أيّ مشكلة مع إطاراتي. رُبّما كان بوسعي تقليل زاوية الجناح الأمامي قليلًا في الفترة الثانية لتحسين التوازن، حيث كانت مقدّمة السيارة ثقيلة بعض الشيء".

وتابع: "من الصعب التسابق لـ 35 لفّة عندما تكون السيارة محايدة منذ البداية، رُبّما من الأفضل أن تبدأ ببعض ضعف الاستجابة للانعطاف وتتحسّن لتُصبح محايدة ومن ثمّ مفرطة الاستجابة للانعطاف لاحقًا، لكنّك تفكّر في أنّك في حال بدأت بمستوى محايد فمن الصعب أن تُكمل 35 لفّة من دون تدهور الإطارات الخلفيّة".

واختتم حديثه بالقول: "لكنّني كنت قادرًا على إجراء بعض التعديلات وأدرت الوضع. ضغطت على المقدّمة كثيرًا في الحقيقة وواجهت شرخًا على الإطارين الأماميّين، لكنّني عانيت من بعض الاهتزازات فحسب، لم تُمثّل تلك أيّ مشكلة، في الحقيقة لم أواجه أيّة متاعب".

المشاركات
التعليقات
ألونسو: حادثة المنعطف الأوّل سببها مخاطرة "غير ضروريّة" من قِبل كفيات
المقال السابق

ألونسو: حادثة المنعطف الأوّل سببها مخاطرة "غير ضروريّة" من قِبل كفيات

المقال التالي

ريكاردو: منصة التتويج "المستحقة" في النمسا أفضل من الفوز في باكو

ريكاردو: منصة التتويج "المستحقة" في النمسا أفضل من الفوز في باكو
تحميل التعليقات