فورمولا 1
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
14 أغسطس
الحدث التالي خلال
3 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
28 أغسطس
الحدث التالي خلال
17 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
04 سبتمبر
الحدث التالي خلال
24 يوماً
آر
جائزة توسكاني الكبرى
11 سبتمبر
الحدث التالي خلال
31 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
الحدث التالي خلال
45 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
59 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
73 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
31 أكتوبر
الحدث التالي خلال
81 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
27 نوفمبر
الحدث التالي خلال
108 يوماً

هاميلتون كان يضغط "بأقصى طاقة تقريبًا" خلال سباق سيلفرستون

المشاركات
التعليقات
هاميلتون كان يضغط "بأقصى طاقة تقريبًا" خلال سباق سيلفرستون
من قبل:
02-08-2020

قال لويس هاميلتون أنّه كان يضغط بأقصى طاقة تقريبًا طوال سباق جائزة بريطانيا الكبرى 2020 نتيجة الضغط الهائل من زميله فالتيري بوتاس المتواجد في المركز الثاني، وذلك قبيل معاناتهما من ثقوبٍ في اللفّات الأخيرة من عمر السباق.

بالكاد تشبّث هاميلتون بالصدارة ليُحقّق فوزه السابع بجائزة بريطانيا الكبرى أمام ماكس فيرشتابن سائق ريد بُل بعد انفجار الإطار الأماميّ الأيسر لسيارتَي مرسيدس في اللفّات الختاميّة.

وتصدّر البريطاني جميع اللفّات في سيلفرستون، بينما بقي بوتاس على مقربة منه إلى حين الدخول في المراحل الأخيرة، بينما تراجع فيرشتابن بعيدًا عنهما منذ البداية تقريبًا.

لكنّ إطار بوتاس انثقب مع بقاء ثلاث لفّات على النهاية، قبل أن ينثقب إطار هاميلتون في اللفّة الأخيرة.

وقال البريطاني عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن مدى ضغط سائقَي مرسيدس قبل تلك المشاكل: "كنّا نضغط بأقصى طاقة تقريبًا".

وأضاف: "من الواضح أنّ فالتيري كان يُلاحقني ويُحافظ على الفارق ثابتًا عند فلك 1.2 إلى ثانيتين. وفجأة تراجع إلى الخلف".

وأكمل: "تمكّنت من الحفاظ على وتيرة جيّدة وبدأ بالتراجع – أعتقد بأنّ الفارق بلغ 7 ثوانٍ في مرحلة ما، لست متأكّدًا ممّا حدث".

وأردف: "أنا متأكّدٌ من أنّه أجهد إطاره الأماميّ الأيسر، أفترض ذلك، وبدأ أداؤه بالتراجع. لكن بالنسبة لي فقد كانت السيارة على ما يرام، لذا واصلت القيادة بوتيرة جيّدة".

وقال هاميلتون بأنّه في حين أمضى فيرشتابن أغلب السباق متأخّرًا عنهما، فإنّ حضوره كان يعني عدم خفض مرسيدس لطاقة سيارتَيها.

وقال: "تواجدت ريد بُل بتلك المقربة على صعيد الوتيرة، أعتقد بأنّ ذلك يعكس الحقيقة. لم يكن ذلك نتيجة خفضنا لطاقة محرّكاتنا أو أيّ شيء من ذاك القبيل".

وأكمل: "سيكون سباق الأسبوع المقبل متقاربًا على الأرجح".

من جانبه قال توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّه قد تمّ تحذير سائقَيه حيال إطاراتهما، لكنّه قال بأنّ الفريق لم يرد التدخّل في معركتهما على الفوز.

وقال: "كانا يدفعان بعضهما البعض، وربّما إلى مستوى يتجاوز ما نرغب فيه كفريق، لكنّني أعتقد بأنّك تحتاج للسماح لهما بالتسابق".

وأكمل: "حذّرناهما حيال حاجتهما لإيصال إطاراتهما إلى النهاية. كانا يعيان إمكانيّة خسارة المركزين الأوّل والثاني بسبب ثقب، وهما يملكان الكثير من الخبرة، لذا كان القرار يعود إليهما حالما يحصلان على جميع المعلومات منّا".

وأردف: "لا أريد التدخّل في التسابق. لا يُمكننا القول لبوتاس: خفّف سرعتك، وواصل ببطء لإكمال السباق من دون مشاكل، لم نرد فعل ذلك".

واختتم بالقول: "مهما كان سبب الثقب، فإنّ الإطار الأماميّ الأيسر قد أُجهد بقوّة بالتأكيد، فضلًا عن الأشلاء، لذا يغمرني الفضول لمعرفة ما سيُظهر تحليل بيريللي وأنا متأكّدٌ من أنّهم سيتّخذون القرارات المناسبة".

رينو تحتجّ مجدّدًا على ريسينغ بوينت في سيلفرستون

المقال السابق

رينو تحتجّ مجدّدًا على ريسينغ بوينت في سيلفرستون

المقال التالي

بيريللي تطلق تحقيقًا مفصّلًا بعد ثقوب الإطارات في سيلفرستون

بيريللي تطلق تحقيقًا مفصّلًا بعد ثقوب الإطارات في سيلفرستون
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة بريطانيا الكبرى
الكاتب مروان الوافي