فورمولا 1
آر
جائزة البحرين الكبرى
25 مارس
الحدث التالي خلال
27 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
49 يوماً
آر
جائزة أذربيجان الكبرى
03 يونيو
الحدث التالي خلال
97 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
104 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
118 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
125 يوماً
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
15 يوليو
الحدث التالي خلال
139 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
153 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
181 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
188 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
195 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
209 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
216 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
223 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
237 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
244 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
252 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
289 يوماً

هاميلتون: كان فيرشتابن بعيدًا عن مجال رؤية فيتيل

قال البريطاني لويس هاميلتون أنّ سيباستيان فيتيل لم يتمكّن ربّما من رؤية ماكس فيرشتابن وكيمي رايكونن خلال اللحظات القليلة التي سبقت حادث انطلاقة سباق جائزة سنغافورة الكبرى.

المشاركات
التعليقات
هاميلتون: كان فيرشتابن بعيدًا عن مجال رؤية فيتيل

انسحب فيتيل، ورايكونن وفيرشتابن من سباق مارينا باي نتيجة الحادث المبكّر، حيث قرّر مراقبو الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" أنّ اللوم لا يقع بأغلبه على أيٍ من السائقين الثلاثة.

وبدا فيرشتابن مقتنعًا بأنّ الدفاع العدائي الذي أظهره فيتيل لصدارته بعد انطلاقته البطيئة تسبّب في الحادث، بينما لم يكن فيتيل قادرًا على شرح سلسلة الأحداث التي تتالت وأدّت إلى انسحابه الكارثي من السباق.

في الوقت ذاته تقدّم هاميلتون من المركز الخامس على شبكة الانطلاق ليُحقّق الفوز في النهاية معزّزًا صدارته للترتيب العام لتصل إلى 28 نقطة أمام فيتيل مع بقاء ستّة سباقات على النهاية.

وعندما سُئل عن وجهة نظره حيال الانطلاقة، شرح هاميلتون أنّه يكون من الصعب عادة على صاحب قطب الانطلاق الأوّل معرفة مواقع منافسيه في اللحظات التالية لانطفاء الأضواء.

"إذا نظرتم إلى انطلاقتي الأخيرة في مونزا، فعادة لا يُمكنك رؤية صاحب المركز الثاني عند الانطلاقة" قال هاميلتون الذي وصف الواقعة بـ "حادثة تسابق مؤسفة".

وأضاف: "دائمًا ما يكونون عادة في النقطة العمياء أي خارج مجال رؤيتك وفي حال قدّموا انطلاقة جيّدة فمن الصعب أن تعرف مكانهم".

وتابع: "أي أنّ تفكيرك الفوري ينصب على تغطية موقعك، تتوجّه إلى الجهة الداخليّة وتبعدهم خلفك، أفترض أنّ ذلك ما قام به فيتيل".

وأردف: "عندما تقوم بذلك يظهرون مباشرة في مرآتك ما يسمح لك بمعرفة مواقعهم، أو إن كانوا في مجال رؤيتك المحيطيّة، لكنّك تقوم بذلك أحيانًا وتدرك أنّك في الأمام، أي أنّك لم تكن تحتاج للقيام بذلك في الحقيقة".

وواصل شرحه بالقول: "لا أعلم إن كان فيتيل قد شعر بذلك أم لا. كنت أركّز فقط على محاولة الانطلاق بشكلٍ أسرع من دانيال ريكاردو".

وأكمل: "شاهدت رايكونن، لذلك أبقيت نظري على ما يحدث على الجهة اليسرى ورؤية ما إذا كانت ستحدث بعض الدراما وكنت سأختصر المنعطف الأوّل كي لا يصطدم بي أيّ أحد، وهو ما كنت واعيًا به".

كما تمكّن ريكاردو من تفادي الفوضى أمامه ليكمل السباق ثانيًا خلف هاميلتون.

ويعتقد الأسترالي أنّ "انطلاقته المتوسّطة" سمحت له بتقدير ما ستؤول عليه الأحداث أمامه خلال تلك الظروف الصعبة.

وقال سائق ريد بُل: "منحني ذلك بعض الوقت من أجل رؤية ما سيحدث".

وأضاف: "كنت أحاول البقاء حذرًا والنظر إلى الأمام ولحسن الحظّ كان ذلك الأمر المناسب".

واختتم حديثه بالقول: "كان الرذاذ المتناثر سيّئًا للغاية، وذلك كان يعني منعطفات أولى فوضويّة".

تحليل السباق: كيف حصل هاميلتون على "المعجزة" التي كان يتمناها

المقال السابق

تحليل السباق: كيف حصل هاميلتون على "المعجزة" التي كان يتمناها

المقال التالي

رأي: على من يقع اللوم في حادثة انطلاقة سباق سنغافورة؟

رأي: على من يقع اللوم في حادثة انطلاقة سباق سنغافورة؟
تحميل التعليقات