هاميلتون: في اللحظة التي تستسلم فيها يُصبح إخفاقك محتومًا

أصرّ لويس هاميلتون على أنّه استطاع وضع الإحباطات الأخيرة وراء ظهره عندما توجّه إلى أوستن وأنّه شعر بالتفاؤل إثر زيارته لمصنع مرسيدس أثناء احتفالية فوزها ببطولة الصانعين.

عانى هاميلتون من نهاية أسبوعٍ صعبةٍ في سوزوكا، إذ دخل في بعض المشاحنات مع وسائل الإعلام وخسر جولةً في معركة اللقب لصالح زميله نيكو روزبرغ بعد انطلاقةٍ ضعيفة. مع ذلك، قال البريطاني أنّه تجاوز كلّ ذلك بمجرّد أن وصل إلى الولايات المُتّحدة الأمريكية.

"بمُجرّد أن أنهيت السباق الأخير، تركت كلّ ما حدث ورائي" قال هاميلتون.

وأضاف: "لا أفكّر فيه بعد الآن. فأنا قادرٌ على المُضي قُدمًا. صراحةً، لم أتجاوز ما حدث مباشرةً بعد السباق، إذ كان الأمر مؤلمًا بعض الشيء ليومٍ أو أكثر ربما، ولكن يتعيّن عليك المُضي قُدمًا".

وأردف: "عليك أن تتدرّب وتعمل. كنت في المصنع مع طاقم الفريق، إذ أنّ رؤية الفريق بأكمله منحتني دفعةُ كبيرةً بكلّ تأكيد والتواجد بين أكثر من ألف شخصٍ يحتفلون بما عملنا جميعًا من أجله رفع من روحي المعنوية كثيرًا. إنّه أمرٌ مُذهل. وصلت إلى المصنع، وتناسيت كلّ ما حدث".

واستطرد: "من ثَمّ واصلت العمل الدؤوب مع المهندسين. بكلّ صدق، كانت عطلة نهاية هذا الأسبوع هي الأولى طوال هذا الموسم التي عرفت فيها أنّ الانطلاقة ستكون جيّدة جدًا. إذ كان ذلك شعورًا رائعًا كنت آمُل أن أحظى به أبكر من ذلك".

أوضح هاميلتون كذلك أنّه لم يفقد ثقته بنفسه مُطلقًا بالرُغم من عدم فوزه بأيّ سباقٍ منذ يوليو/تموز الماضي إلى أن حقّق فوزًا مريحًا على حلبة الأمريكيتين.

"حاولت الحفاظ على حالتي الذهنية إيجابية. فقد كان واضحًا أنّ سباق سبا-فرانكورشان سار بشكلٍ جيّد، حظيت بأفضل سرعةٍ خلال مجريات نهاية الأسبوع في مونزا، لكنّي لم أحظَ بأفضل انطلاقة. لم تكُن سنغافورة جيّدة. كانت ماليزيا جيّدة، ومن ثَمّ انقلبت الأمور رأسًا على عقب" قال هاميلتون.

وتابع: "لذا استمريت في الحفاظ على حالةٍ ذهنيةٍ إيجابيّة. تعيّن عليّ ذلك. لا زالت هناك نقاطٌ متاحة في السباقات القادمة، كلّ شيءٍ ممكن. في اللحظة التي تستسلم فيها يُصبح إخفاقك محتومًا. لم أستسلم أبدًا في حياتي، ولا أخطط للاستسلام مستقبلًا".

من جهة أخرى، نفى هاميلتون أنّه كان أكثر استرخاءً في أوستن ممّا كان في اليابان، حيث قال: "لا أشعر شخصيًا بأنّ الأمر هكذا. لقد كانت فقط نهاية أسبوعٍ مختلفة".

وأضاف: "بالطبع لو أحرزتُ الفوز في ماليزيا، لكنت في أفضل حالاتي وأنا متوجّهٌ إلى السباق التالي. لم أكُن في أفضل حالاتي، لكنّني أحب التواجد في اليابان، تملّكني شعورٌ رائعٌ وأنا ذاهبٌ إلى هناك".

وأكمل: "كنت متأخّرًا فقط بـ 0.07 ثانية في التجارب التأهيلية والسباق كان كارثيًا بالطبع. لكنني أعتقد بأنّ أدائي كان جيدًا ... لقد خضت العديد من المعارك خلال مسيرتي، لذا فذلك ليس أمرًا جديدًا عليّ. لم أحظّ بهذه الألقاب مصادفةً".

واستدرك: "هذا ليس فوزي الـ 50 من خلال الحظ. إنّه العمل الجاد والتفاني من قِبَل العديد من الأشخاص، لكنّه كذلك كوني أحافظ على رباطة جأشي وأقوم بواجبي على أكمل وجه. أشعر بشعورٍ رائعٍ حيال العمل الذي قمنا به سويًا نهاية هذا الأسبوع، إذ آمُل أن نستطيع الاستمرار في ذلك والتقدّم إلى الأمام".

فيما يتعلّق بأفضلية النقاط التي يحظى بها روزبرغ، سُئِل هاميلتون إن كانت تجربته الشخصية في موسم 2007 – عندما اقتنص كيمي رايكونن اللقب من بين براثن مكلارين بعد أن أغلق فارقًا كبيرًا خلال السباقين الأخيرين – قد ألهمته بأيّ شكل.

حيث أجاب البريطاني قائلًا: "حقيقةً، لا أحاول مقارنة هذا الوضع بأيّ أوضاعٍ سابقة. لكنّ التاريخ أظهر العديد من النجاحات، الإخفاقات والتغييرات".

وتابع: "إذا نظرت إلى التاريخ، فسترى أنّه في بعض الأوقات كانت الأمور محسومةً بالفعل وأوقات أخرى انقلبت الأمور رأسًا على عقب، لهذا السبب يتوجّب عليّ فقط أن أحاول القيام بما قمت به نهاية هذا الأسبوع والذي أثق في أنّني أستطيع تكراره".

واختتم حديثه قائلًا: "لا أستطيع التحكّم بما سيحدث، ما حصل في الماضي قد حُسم بالفعل. كل ما أستطيع فعله عندما أُنهي هذا الموسم أن أعلم في قرارة نفسي أنّني بذلت أقصى ما لديّ".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة