هاميلتون: على تود "الإجابة عن أسئلة" تتعلق بقرار "فيا" حيال حادثة فيتيل

يرى لويس هاميلتون أنّ على جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" الإجابة على بعض الأسئلة الإضافية حيال التغاضي عن حادثة فيتيل في سباق باكو والأضرار المحتملة لها على الرياضة.

على الرغم من أنّ هاميلتون أوضح قبوله اعتذاراً من فيتيل على الحادثة التي جمعتهما خلف سيارة الأمان في باكو، لكنه أشار بوضوح إلى أنّه يتمسك بموقفه بأنّ عدم معاقبة الألماني يرسل رسالة سلبية للجيل الشابّ.

وحين سئل في النمسا إن كان قد تراجع عن رأيه في هذه المسألة على ضوء قرار الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" يوم الاثنين الماضي بعدم اتخاذ أية عقوبات إضافية بحق فيتيل، أجاب البريطاني: "لا أعتقد أنّ أيّ شيء قد تغير، لذا فإنّ موقفي يبقى على حاله".

وأكمل: "مع كلّ الاحترام، يجب على جان تود الجلوس معنا للإجابة على المزيد من الأسئلة – ربما – لأنّني أعتقد أنهم لم يغيروا شيئاً يوم الاثنين. لذا فإنّ خلاصة ما حصل بقيت على حالها".

وحين سئل إن كان يندم على تصريحه السابق بحق فيتيل حين قال أنه "جلب العار لنفسه" عقب السباق، أجاب سائق مرسيدس: "لا أشعر أنني كنتُ مستاءً بشكل خاصّ بعد السباق. في حال كنتُ مستاءً فذلك يعود لأسباب أخرى".

وأكمل: "لا أشعر أنني قلت أيّ شيء أرغب بالتراجع عنه بشكل خاصّ، لكنني ما زلتُ على رأيي مما حصل. لقد أصبحت مسألة من الماضي الآن، ونحن نمضي قدماً، لقد تكلمنا حيالها لذا لا داعي لقول المزيد".

ردة فعل مفرطة

بالمقابل، كرّر فيتيل أسفه على ما حصل، إذ أوضح أنه بالغ في ردة فعله نظراً لأنه اعتقد أنّ هاميلتون كان يختبره تحت الكبح.

حيث قال: "كانت حركة خاطئة، قراراً خاطئاً، كان من الخاطئ أن أقود إلى جانبه وارتطم بإطاره".

وأكمل: "هذا ما ترغبون بسماعه جميعاً، لكن لا مزيد لنتكلم عنه. حينها كنتُ متفاجئاً. شعرت أن لويس استعمل مكابحه ولم يكن بوسعي إيقاف سيارتي من الارتطام به".

وأضاف: "كما قلت كذلك خلال البيان الذي أصدرته لاحقاً، لا أعتقد أنه كانت هناك أية نوايا سيئة لذا لا أعتقد أنه كان يختبرني تحت الكبح. لكنني فهمتُ عكس ذلك حينها".

وتابع: "كنتُ متفاجئاً لذا أصبت بالاستياء وبالغتُ في ردة فعلي. هل أنا فخور بما فعلت؟ كلا. هل يمكنني التراجع عما حصل؟ كلا. هل أندم على ذلك؟ نعم. لكنني لا أعتقد أننا يجب أن نماطل فيها أكثر".

فيتيل يردّ على الانتقادات

على الرغم من أنّ "فيا" واجهت الانتقادات لعدم التعامل مع فيتيل بشكل أكثر صرامة، لكنّ الألمانيّ رد على ذلك.

حيث قال: "لقد حصلتُ على عقوبة. لقد كدتُ أفوز به بعد المشكلة التقنية التي تعرض لها لويس في دعامة الرأس لسيارته. يمكنكم تصديقي: لم أكن مسروراً على الإطلاق بعد السباق".

وأكمل: "لقد أنهيت رابعاً، كان بوسعي الفوز بالسباق، لا داعي لتذكيركم بفارق النقاط الكبير بين المركزين".

وتابع: "لقد قلتُ له كذلك، أنني لم أكن أنوي على الإطلاق إيذاءه، ليس الأمر وكأنني أحاول لكمه... لقد بالغتُ في ردة فعلي".

واختتم: "لم أكن أرغب حينها بإيذائه أو إلحاق الضرر بسيارته، لقد كنا على سرعة منخفضة. لكن، بالنظر إلى المسألة، لقد كانت حركة خاطئة. كانت خطرة، وغير ضرورية لأنني لم أكسب من ورائها شيئاً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين جان تود , لويس هاميلتون , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري , مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة