هاميلتون كان يفكر بحادثة سينا في موناكو أثناء تصدّره لسباق سنغافورة

قال لويس هاميلتون أنّه كان "ليخسر كلّ شيء بسهولة" بينما كان يتصدّر سباق جائزة سنغافورة الكبرى ضمن تلك الأجواء السيئة المخادعة، لذلك ظلّ يفكر في بطل الفورمولا واحد إيرتون سينا من أجل تجنّب التعرّض للحوادث.

استفاد هاميلتون من الفوضى التي شهدتها اللفّة الافتتاحية ليقتنص صدارة أوّل سباقٍ لجائزة سنغافورة الكبرى يُقام ضمن أجواءٍ رطبة، ويحافظ عليها حتّى النهاية، متفوّقًا على دانيال ريكاردو ليُحرز فوزه الثالث هناك، في الوقت الذي انسحب فيه غريمه على اللقب سيباستيان فيتيل، وعبرت فيه 12 سيارة فقط خطّ النهاية.

عادة ما يتألق هاميلتون في الأجواء المتقلبة، بيد أنّه وصف السباق بأنّه كان "تحديًا كبيرًا"، على الرُغم من هيمنته على مجرياته من لحظة اقتناصه للصدارة، إذ قال بأنّه ظلّ يفكّر في حادث سينا غير الضروري الذي تعرّض له بينما كان في صدارة سباق جائزة موناكو الكبرى موسم 1988، كي يُكمل سباقه من دون مشاكل.

"لقد كانت المرّة الأولى بالنسبة للجميع أن يخوضوا سباقًا هنا ضمن أجواء ماطرة، لذا مثّل ذلك تحديًا كبيرًا للغاية. إذ كان من السهل للغاية فقد السيطرة والاصطدام بأحد الجدارات" قال هاميلتون.

وأضاف: "بوجهٍ عام، وطيلة السباق، ظلّت حادثة سينا تمرّ بمخيلتي من حينٍ لآخر، عندما كان في صدارة سباق موناكو واصطدم بالجدار. إذ ظلّ ذلك في عقلي يُذكرني بأن أنتبه كي أتجنّب ذلك".

وتابع: "كان الأمر وكأنّه كان يُحدّثني – ويقول «فقط ركّز، حافظ على رباطة جأشك»".

يُذكر أنّ مرسيدس عانت من أجل إيجاد وتيرة جيّدة في الأجواء الجافّة خلال التجارب التأهيليّة، لكن لمع نجمها في الأجواء الأكثر رطوبة، الأجواء الماطرة ليوم الأحد، ما سمح لهاميلتون بالهيمنة على سباق سنغافورة بشكلٍ غير متوقّع.

"عادة ما تكونُ قلقًا بعض الشيء عندما تخوض سباقًا في أجواء ماطرة، فالوضع يكون مدمّرًا للأعصاب بعض الشيء، كون السباق يصبح أصعب بكثيرٍ بالنسبة لنا، إلى جانب أنّنا لم نخُض مُطلقًا سباقًا ضمن أجواءٍ ماطرة هنا" قال البريطانيّ.

وأردف: "لكن بالنسبة لي، كنت أفكّر نوعًا ما في أنّ بعضنا يحبّ تحديدًا التسابق في هذه الأجواء أكثر من الآخرين. إذ أنّ تلك تمثّل فرصة لصنع فارقٍ من خلال أسلوب قيادتك، وقد كنت قادرًا بالفعل على فعل ذلك. فأنا أعلم أنّه عندما تواجهنا مثل هذه الأجواء، يكون الوضع أشبه بـ«اليانصيب»، هنالك مزيدٌ من الفرص، الأمر الذي يرفع من مستوى المنافسة، ومن ثمّ هنالك سباقٌ حقيقي وهذا ما كنت متحمّسًا لخوضه".

وأكمل: "كنّا لنحظى بوضعٍ أكثر مثالية كوننا على حلبة عادةً ما تكون فيراري وريد بُل في عالمهما الخاص ضمن أجوائها الأكثر سخونة، الأجواء الجافة، إذ لم نكن نحظى بالكثير من الأمل هنا في الحقيقة".

واختتم بالقول: "تعيّن علينا فقط في هذا السباق أن نحظى بانطلاقة جيّدة وربما استراتيجيّة ملائمة، فقط كي نتقدّم مركزًا أو اثنين. وربما كنّا لنتقدّم مركزًا واحدًا فقط، أو نأمُل أن تواجه سيارة أخرى مشاكل في الموثوقيّة. لكن أن تهطل الأمطار، فقد كنت سعيدًا للغاية بذلك، ليس بإمكانك تخيّل مدى السعادة التي كانت تعتريني".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة سنغافورة الكبرى
حلبة حلبة شوارع سنغافورة
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة