هاميلتون شعر بأنّه تمّ "التلاعب" بسباق أبوظبي ضمن رسالة لم يتم بثّها

حافظ لويس هاميلتون على صمته عبر اللاسلكي خلال وبعد اللفّة الأخيرة الدراميّة من سباق جائزة أبوظبي الكبرى للفورمولا واحد – ما عدا رسالة واحدة ناريّة محتملة.

هاميلتون شعر بأنّه تمّ "التلاعب" بسباق أبوظبي ضمن رسالة لم يتم بثّها

مع بقاء أربعة منعطفات فقط على نهاية السباق، وفي ظلّ إدراكه عدم قدرته على إعادة تجاوز ماكس فيرشتابن للظفر بلقبه الثامن، صرخ البريطاني قائلًا: "لقد تمّ التلاعب بهذا السباق يا رجل".

ولم يتمّ بثّ ذلك التعليق في البث العالمي، لكنّه سُمع في قناة البثّ المباشر من على سيارة هاميلتون على تطبيق "اف1 تي في".

وتركّزت محادثات هاميلتون خلال فترة سيارة الأمان بالأساس على إحباطه حيال بطء وتيرة سيارة الأمان أثناء العمل على إبعاد سيارة ويليامز.

وأُعلم خلال اللفّة ما قبل الأخيرة من قبل مهندسه بيتر بونينغتون بأنّ مايكل ماسي مدير السباق سيسمح للسيارات المتأخّرة بلفّة بينه وبين فيرشتابن صاحب المركز الثاني بالتجاوز.

ومع اقتراب استئناف السباق ضمن ما أصبحت اللفّة الأخيرة الحاسمة، قال بونينغتون إثر ذلك: "سيارة الأمان تخرج في هذه اللفّة، جهّز إطاراتك فحسب، سيكون زرّ التجاوز متاحًا لك على كلّ الخطوط المستقيمة، لفّة واحدة على النهاية".

وبعد التلويح بالعلم الأخضر، نجح فيرشتابن في تجاوز هاميلتون خلال تلك اللفّة الأخيرة، ولم تكن هناك أيّة تعليقات إضافيّة من هاميلتون أو طاقمه إلى أنّ أدلى بمزاعم التلاعب قبل نهاية اللفّة الأخيرة.

وبعد عبوره خطّ النهاية، قال بونينغتون فورًا: "أنا عاجزٌ عن الكلام يا لويس".

اقرأ أيضاً:

ولم يُجب هاميلتون خلال لفّة الإبطاء، ولم يقل بونينغتون أيّ شيء آخر إلى أن ذكّره في مرحلة متأخّرة جدًا بأنّه يُفترض به إيقاف سيارته على شبكة الانطلاق.

وبعد أن أوقف سيارته في خطّ الحظائر المغلق، جلس هاميلتون في سيارته لدقيقتين كاملتين مستجمعًا أفكاره قبل مغادرتها.

وكان ذلك السيناريو مشابهًا لما حدث في باكو عندما بقي صامتًا في سيارته لعدّة دقائق بعد خطأ اللفّة الأخيرة عند استئناف السباق للفّة يتيمة ما كلّفه نقاطًا ثمينة.

وتحدّث البريطاني لفترة قصيرة إلى جنسن باتون في البثّ الحيّ، لكنّه تخلّف عن المشاركة في المؤتمر الصحفي الرسمي والأنشطة الصحفيّة اللاحقة.

بدوره رفض مديره توتو وولف الحديث إلى وسائل الإعلام حتّى بعد القرار النهائيّ حيال احتجاجَي مرسيدس في مرحلة متأخّرة من مساء الأحد، قائلًا لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "لا أريد قول أيّ شيء" أثناء مغادرته البادوك.

كما لم يقم جايمس فاولز مسؤول الاستراتيجيّة في مرسيدس وأندرو شوفلين مدير الهندسة على المسار بأيّ التزامات إعلاميّة على عكس المعتاد.

ويبدو أنّ انغلاق مرسيدس سيتواصل على الأقل أثناء دراسة الفريق لخياراته، وذلك بعد أن أعلم "فيا" بنيّته استئناف رفض احتجاجه حيال إجراءات إعادة الانطلاقة.

ويملك الفريق 96 ساعة لاتّخاذ قراره بشأن ما يودّ فعله.

ومن المفترض أن يظهر هاميلتون ويتحدّث إلى وسائل الإعلام يوم الخميس المقبل ضمن حفل توزيع جوائز "فيا" في باريس كوصيف لهذا الموسم، بينما سيُمثّل وولف مرسيدس كبطلة للمصنّعين.

المشاركات
التعليقات
لقبُ فيرشتابن في مواجهة هاميلتون بأفضل حالاته يحمل "قيمة كبيرة"
المقال السابق

لقبُ فيرشتابن في مواجهة هاميلتون بأفضل حالاته يحمل "قيمة كبيرة"

المقال التالي

لاتيفي: "لم يكن في نيتي على الإطلاق" التأثير على معركة اللقب

لاتيفي: "لم يكن في نيتي على الإطلاق" التأثير على معركة اللقب
تحميل التعليقات