هاميلتون سيطالب "فيا" بتوضيحات حيال حركات فيتيل خلف سيارة الأمان

المشاركات
التعليقات
هاميلتون سيطالب
آدم كوبر
كتب: آدم كوبر
01-05-2018

يُخطّط لويس هاميلتون للحديث مع تشارلي وايتينغ مدير سباقات الفورمولا واحد حيال سلوك سيباستيان فيتيل خلف سيارة الأمان في باكو.

سيباستيان فيتيل، فيراري وتشارلي وايتينغ، مدير السباقات
سيارة الأمان
سيارة الامان أمام سيباستيان فيتيل، فيراري
سيارة الامان
سيارة الأمان
سيارة الامان أمام سيباستيان فيتيل، فيراري
سيارة الأمان
سيارة الأمان
نيكي لاودا، المدير غير التنفيذي في فريق مرسيدس وتشارلي وايتينغ، مدير السباقات
لويس هاميلتون، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ودانيال ريكاردو، ريد بُل ريسينغ

أبطأ فيتيل المتصدّر بقيّة السيارات خلال فترة سيارة الأمان وانتظر حتّى اللحظة الأخيرة الممكنة قبل أن يبدأ التسارع وذلك من أجل تقليص المسافة المتبقية حتّى المنعطف الأوّل ومنع الآخرين من الاستفادة من عامل السحب خلفه وإمكانيّة تجاوزه.

وأوضح هاميلتون، الذي كان خلفه مباشرة في المركز الثاني، على اللاسلكي بأنّه لم يكن سعيدًا بطريقة إبطاء فيتيل لسرعته وتسارعه من جديد قبل استئناف السباق في النهاية.

وفي حين أنّ إدارة السباق نظرت في الحادثة، إلّا أنّها اعتبرت أنّ ذات السلوك متّبعٌ بين جميع السائقين ولم يتمّ اتّخاذ أيّة إجراءات بشأن ذلك.

"تقول القوانين أنّه عندما تغادر سيارة الأمان فلا يُسمح لك بالانطلاق والتوقّف، الانطلاق والتوقّف" قال هاميلتون، وأضاف: "لا يُسمح لك بالضغط على دوّاسة الوقود ومن ثمّ المكابح. لا يُسمح لك بخداع السائق الذي خلفك، كونه إن لم تكن تلك القاعدة موجودة فذلك ما ستقوم به كونك ستباغتهم على حين غرّة. لا يُسمح لك القيام بذلك. يُسمح لك بالتموّج يمينًا ويسارًا، لكن لا يُسمح لك بالانطلاق والتوقّف، والانطلاق والتوقّف".

وأضاف: "ذلك يتعارض مع القوانين، في حال نظرتم إلى جميع إعادة الانطلاقات التي قمت بها، خاصة تلك الأربعة التي قمت بها العام الماضي، فلم أقم بذلك واتّبعت القوانين. تسارع سيباستيان في أستراليا ومن ثمّ قام بالكبح وكدت أصطدم به. وقام بذلك رُبّما أربع مرّات اليوم".

وتابع: "أفترض أنّني بحاجة للحديث إلى تشارلي، كوني لا أفهم ذلك بالكامل. بحسب علمي أعتقد بأنّ تشارلي قام بنقل المسألة إلى المراقبين، لكنّهم لم يقوموا بأيّ شيء حيال ذلك. أعتقد بأنّ المراقبين قالوا «حسنًا، جميع السيارات الأخرى تقوم بذلك»، ذلك صحيح، لكنّنا المتصدّرون وتأثير ذلك سيتواصل وهو أشبه بأحجار الدومينو. أي ما تقوم به السيارة الأولى فإنّ الجميع سيقوم بأمرٍ مماثل".

وقال هاميلتون بأنّ أحد مخاوفه حيال سلوك مماثل هو أن يُصبح بمثابة معيارٍ بالنسبة للسائقين في فئات التسابق الصغرى.

وقال حيال ذلك: "ذلك يسجّل سابقة الآن، ما يعني بأنّ كلّ من يتصدّر جائزة كبرى خلف سيارة الأمان سيبدأ بالانطلاق والتوقّف مرارًا. ذلك سينتقل إلى الفورمولا 2، والفورمولا 3، والفورمولا 4 إذ لن تتمّ معاقبتهم".

وأضاف: "إنني بحاجة للحصول على توضيح في اجتماع السائقين المقبل، كونه من الواضح بأنّهم لا يهتمّون لذلك. وفي حال كان الأمر هكذا فسنشاهد من المزيد من ذلك، وأتوقّع ذلك منه (فيتيل) في المرّة المقبلة التي أتسابق فيها معه وسأحاول أن أتجهّز. لو لاحظتم فقد وضعت سيارتي إلى اليمين من أجل تفادي وقوع حادثة كونه كان ينطلق ويتوقّف مرارًا. لولا ذلك لاصطدمت به".

لكنّ وايتينغ أصرّ في المقابل على أنّ فيتيل لم يقم بأيّ شيء خارجٍ عن المعتاد، وأنّه من حقّ متصدّر السباق تحديد الوتيرة، طالما أنّه لم يقم بحركات خطرة.

وقال وايتينغ: "أعتقد بأنّه تحكّم بشكلٍ جيّدٍ جدًا. يعود الأمر لمتصدّر السباق لتحديد موعد الانطلاق، ليس مثل بعض البطولات الأخرى التي تتضمّن ما يدعونه بمناطق التسارع، وهي منطقة تمتدّ لـ 300 إلى 400 متر ويُمكنك التسارع فيها ولا يُمكنك القيام بذلك قبلها ولا بعدها".

وأكمل: "لكن حالما يُصبح العلم أخضر – وهو ما كان لدينا – فإنّ سيارة الأمان تدخل إلى خطّ الحظائر وجميع الأضواء تُصبح خضراء، وحينها يعود القرار للمتصدّر لتحديد إعادة الانطلاقة. هذه حلبة صعبة للغاية كونه بوسعهم اللحاق بسيارة الأمان سريعًا في حال انطلقوا مبكّرًا – شاهدنا ذلك في الفورمولا 2 العام الماضي أو الذي قبله. أعتقد بأنّ سيباستيان تحكّم في الأمر بشكلٍ جيّدٍ جدًا".

وأضاف: "كان هناك بعض التذمّر من قبل لويس بأنّه لم يكن يسير بوتيرة ثابتة، لكن في حال نظرتم إلى بقيّة السائقين فهناك بعض الأماكن التي حدث فيها ذلك. أن تتوقّع أن يسير جميعهم بالسرعة ذاتها أمرٌ مستبعد الحدوث. لذلك طالما أن لا أحد قام بشيء خطرٍ ظاهر، فأعتقد بأنّنا سعداء بما حدث وأعتقد بأنّه تحكّم في الأمر بشكلٍ جيّدٍ جدًا".

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أذربيجان الكبرى
الموقع Baku City Circuit
قائمة السائقين لويس هاميلتون, سيباستيان فيتيل
الكاتب آدم كوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة