هاميلتون سيبدأ سباق البرازيل من خطّ الحظائر بعد الحادث "المفاجئ"

سيبدأ لويس هاميلتون سباق جائزة البرازيل الكبرى من خطّ الحظائر بعد أن خرق فريق مرسيدس قوانين المنطقة المغلقة لوضع قطع جديدة على السيارة.

تعرّض بطل العالم 4 مرّات إلى حادث عند المنعطف السادس مع انطلاق التجارب التأهيلية أثناء قيامه بلفته السريعة الأولى ليصطدم بالحواجز الجانبية على حلبة إنترلاغوس.

وبما أنّ البريطاني سينطلق من الصفوف الخلفية في جميع الأحوال، قرّرت مرسيدس وضع قطع جديدة تختلف عن المواصفات التي بدأ بها الفريق التصفيات.

وقالت مرسيدس بأنّها ستستخدم وحدة طاقة جديدة، لينتقل هاميلتون إلى محرك الاحتراق الداخلي الخامس له هذا الموسم، والأمر ذاته ينطبق على نظام استعادة الطاقة الحرارية "ام.جي.يو-اتش" والشاحن التوربيني.

وكان يُتوقّع أن ينافس هاميلتون على تحقيق قطب الانطلاق الأوّل، لكنه تعرض لحادث بعد دقائق من انطلاق التصفيات، لتكون هذه المرّة الأولى التي يفشل فيها البريطاني من عبور القسم الأوّل منذ جائزة بلجيكا الكبرى 2016.

وفقد هاميلتون السيطرة على القسم الخلفي لسيارته في منتصف المنعطف السادس ليرتطم بالحواجز الجانبية للحلبة.

واعتذر البريطاني لفريقه عبر اللاسلكي قبل أن يخرج من السيارة سليماً، لكنه وجد نفسه خارج دائرة المنافسة.

"لقد تفاجئت بما حدث" قال هاميلتون، مضيفاً: "انخفضت السيارة قليلاً. تستطيعون مشاهدة الإعادة وسترون أنّها انخفضت على مدار المنعطف".

وأكمل: "نتيجةً لذلك انخفضت الأرضية بدورها، عادةً ما يحصل هذا عندما لا تبلغ السيارة والإطارات درجة الحرارة المناسبة. مثل هذه الأمور تحدث".

ثمّ تابع: "لم أدخل المنعطف أسرع من اللازم، أو أيّ شيء من ذلك القبيل، لكنه خطئي وأتحمل المسؤولية كاملةً في ذلك".

وعندما سُئل ما إذا كان من السهل تقبل ما حدث خاصةً بعد حسم لقب بطولة السائقين، أجاب هاميلتون: "الشعور ذاته كما في أيّ نقطة من الموسم".  

وأردف: "الأمر أقلّ إيلاماً لأنّنا حسمنا البطولة ومع ذلك لا زال الشعور لم يتغيّر. أشعر بالفخر بأسلوب قيادتي والتزامي الكامل".

واستدرك: "لم أرتكب أيّة أخطاء طيلة الموسم ومضى زمن طويل منذ آخر مرّة اصطدمت فيها بالحواجز. لكن هذه الأمور تحدث".

وواصل حديثه: "بمجرد أن يحدث ذلك، فلا جدوى في التفكير بما حصل. كلّ ما أستطيع فعله هو أن أحافظ على تركيزي وأتقدّم إلى الأمام".

واستطرد: "كانت عطلة نهاية أسبوع جيدة إلى حدّ تلك اللحظة. آمل بأنّكم أدركتم بأنّني لم أتهاون أو رفعت قدمي عن دوّاسة الوقود. كنت أبذل كلّ ما لديّ، لكنّني إنسان في نهاية المطاف".

واختتم: "سأبدأ السباق من منطقة الحظائر، وذلك ليس بالأمر المثير للغاية لكن لن يكون في وسعي سوى التقدّم إلى الأمام من هناك. سأحاول بذل أقصى ما لديّ".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البرازيل الكبرى
حلبة انترلاغوس
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة