هاميلتون كان ينوي "الإنهاء أو الانسحاب" من السباق "الأصعب" في موناكو

قال الفائز بجائزة موناكو الكبرى لويس هاميلتون أنّه كان ينوي "إكمال السباق أو الانسحاب" بينما كان يحاول إدارة إطاراته المهترئة في سباق مونتي كارلو، والذي وصفه بأنّه "الأصعب" في مسيرته.

هاميلتون كان ينوي "الإنهاء أو الانسحاب" من السباق "الأصعب" في موناكو

حافظ هاميلتون على صدارته على الانطلاقة، لكنّه اضطرّ لإجراء توقّف مبكّر عند دخول سيارة الأمان إثر تناثر الأشلاء من حادثة شارل لوكلير على منعطف "لا راسكاس".

وتزوّد حامل اللقب بإطارات "ميديوم" خلال توقّفه الوحيد في السباق، حيث خاض سلسلة من 67 لفّة على تركيبة "سي 4" المتوسطة - في حين وضع منافسوه في الخلف مجموعة جديدة من إطارات "هارد".

وبدأت معاناة هاميلتون مع الإطارات قبل فترة ليست بالقصيرة من نهاية السباق، حيث حاول الحفاظ على الإطار الأمامي الأيسر المتآكل تمامًا بينما صدّ هجمات ماكس فيرشتابن حتّى عبوره للعلم الشطرنجي.

لكن وبينما عبّر مرارًا لفريقه عبر اللاسلكي عن قلقه من الاستراتيجيّة المتّبعة، ووصف الإطارات بأنّها قد "أسلمت الروح" في مرحلة ما، لكنّ هاميلتون أكّد عقب السباق أنّه لم ينتوِ مُطلقًا إجراء توقّف ثانٍ - وذلك بعد خسارته الفوز في موناكو لصالح زميله السابق نيكو روزبرغ بسبب إجرائه لتوقّف إضافي في 2015.

"ما كنت لأٌقدم مُطلقًا على إجراء توقّف آخر. قبل بضعة أعوام كنت في الصدارة ومن ثمّ أجريت توقّف صيانة وأخذت درسًا صعبًا بسبب خسارتي للفوز" قال هاميلتون مستذكرًا.

وأضاف: "لم أكن لأتوقّف. لم يكن أمامي سوى إكمال السباق أو الانسحاب. كنت أقود على إطارات ميّتة، إذ كان بوسعكم رؤية مدى صعوبة الانعطاف التي كنت أواجهها، السيارة لم تكن تنعطف. كان خيارنا للإطارات خاطئًا في نهاية المطاف. لكنّ الفريق قام بعمل مذهل، إذ أنّ ما حققناه خلال السباقات الستّة الأولى هذه يُعدّ استثنائيًا".

وقال هاميلتون أنّ سباقه نحو فوزه رقم 77 في الفورمولا واحد كان الأصعب حسبما يتذكّر، في حين أهدى هذا الانتصار إلى المدير غير التنفيذي لمرسيدس وأسطورة الفورمولا واحد، الراحل نيكي لاودا.

فقال: "كان ذلك هو السباق الأصعب الذي أخوضه، لكنّني كنت أقاتل وروح نيكي بداخلي. لطالما كان شخصًا مؤثّرًا في فريقنا، وساعدنا على الوصول إلى ما نحن عليه الآن، لذا أرفع له القبعة اليوم".

وتابع: "كنت أحاول الحفاظ على تركيزي وجعله فخورًا. نفتقده بالفعل الآن".

جديرٌ بالذكر أنّ فيرشتابن قد أقدم على تجاوز هاميلتون من الجهة الداخلية عند المنعطف المزدوج قبل لفّتين من النهاية، حيث احتكّا على نحوٍ طفيف ببعضهما البعض.

"كانت محاولة قريبة، لكنّني كنت محظوظًا برؤيته في اللحظة الأخيرة" قال هاميلتون.

واختتم: "لم يكن قريبًا للغاية، أعتقد بأنّ جناحه الأمامي كان بجوار إطاري الخلفي، لذا لم تكن محاولة كاملة".

المشاركات
التعليقات
هاميلتون يحجز فيرشتابن خلفه محققًا فوزه الـ 77 في موناكو

المقال السابق

هاميلتون يحجز فيرشتابن خلفه محققًا فوزه الـ 77 في موناكو

المقال التالي

مرسيدس: هاميلتون "أنقذنا" بعد خيار الإطارات الخاطئ

مرسيدس: هاميلتون "أنقذنا" بعد خيار الإطارات الخاطئ
تحميل التعليقات