هاميلتون: الفوز في سيلفرستون مثّل نقطة تحوّلٍ في 2017

قال البريطاني لويس هاميلتون أنّ الفوز الذي حقّقه خلال سباق جائزة بريطانيا الكبرى مثّل نقطة تحوّلٍ في موسمه ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد، إذ أشعل ذلك "حريق غابات" في داخله على حدّ تعبيره.

انتزع سائق مرسيدس صدارة ترتيب البطولة للمرّة الأولى هذا العام بعد فوزه في مونزا أمسٍ الأحد، وهو فوزه الثالث ضمن السباقات الأربعة منذ سيلفرستون.

وقال هاميلتون أنّه قاد بالمزيد من "الإصرار والشغف" منذ الفوز على أرضه وأمام جماهيره.

وبالرغم من أنّ هاميلتون تعادل على صعيد النقاط مع فيتيل بعد سباق الصين، عندما كان لكلٍ منهما فوزٌ ومركزٌ ثانٍ، انفرد البريطاني الآن بالصدارة للمرّة الأولى في 2017، بالرغم من أنّه يتقدّم على فيتيل بثلاث نقاطٍ فقط.

وقال سائق مرسيدس بخصوص الحصول على صدارة الترتيب: "يمنحك ذلك شعورًا بالقوّة بالتأكيد".

وأضاف: "كان الأمر عبارة عن رحلة بحث مستمرّة ومعركة لبلوغ مستوى مثالي، وهو ما كُنت أحتاجه للتغلّب على فيراري، إذ أنّها كانت رائعة طوال الموسم".

وتابع: "تتوجّه إلى الموسم وهناك قرارات معيّنة تتّخذها في حياتك، من دون أن تعلم بالضرورة إن كانت ستؤثّر على مستقبلك أو مستوى الأداء الذي ستُقدّمه. لكنّ الهدف يكون تقديم أداء مثل الذي أظهرته".

وأردف: "كانت السباقات الماضية صعبة وكان إتمامها مهمًا. أعتقد أنّني شعرت بالمزيد من الإصرار والشغف بداخلي، حصلت على المزيد من ذلك خلال السباقات الثلاثة أو الأربعة الماضية".

وأكمل: "أعتقد أنّ عطلة نهاية الأسبوع في سيلفرستون زادت من قوّتي، وألهب ذلك حريق غابات في داخلي منذ ذلك الحين، وآمل أنّ ذلك انعكس في أسلوب قيادتي والطريقة التي أعمل بها مع الطاقم. أنا ممتنٌ لأن أتصدّر البطولة، بالرغم من أنّ الفارق بضع نقاط".

وواصل شرحه بالقول: "لا أشعر بالراحة بأيّ شكلٍ من الأشكال، وسأواصل تطبيق ما قمت به في هذه السباقات الثلاثة أو الأربعة الماضية وآمل أن أتمكّن من قلب الصورة، إذ أنّ الفارق بلغ في وقتٍ سابقٍ من الموسم 20 نقطة بيني وبينه، لذلك سأرى إن كان بوسعنا الإبقاء على ذلك الشعور لفترة (طويلة)".

وبعد فوزه بآخر سباقين بعد العطلة الصيفيّة، اعترف هاميلتون أنّه عاد إلى أدائه العالي.

وقال حيال ذلك: "الموسم بأكمله عبارة عن الضغط بأقصى قوّة ودفع دواسة الوقود حتّى النهاية، لكنّني أعتقد أنّه حتّى بالتوجّه إلى العطلة الصيفيّة فقد واصلت الضغط بأقصى قوّة".

وأضاف: "كان توقيت ذلك مثاليًا حيث تمكّنت من إعادة شحن البطاريات وذلك ما هي عليه الآن، إنّها مشحونة بالكاملة وجاهزة".

وأكمل: "الأمر أشبه بنظام استعادة الطاقة «إيرز»، إذ بالتوجّه إلى نهاية الموسم تقترب من استنفاد طاقة بطارياتك (الجسديّة)، لكنّني الآن أعمل ضمن المستوى الأعلى، وذلك شعورٌ جيّد".

واختتم حديثه بالقول: "في حين أنّني أشعر أنّني دائمًا ما قدت بكامل عزيمتي، فإنّ عزيمتي هي المحرّك والطاقة والقوّة خلف ما أقوم به، عقلي مشابهٌ للموجّه، وأشعر أنّه يُوجّهني إلى الوجهة الصحيحة على صعيد مدى جهوزيّتي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة