هاميلتون: الفورمولا واحد أشبه بلعبة الشطرنج

يرى لويس هاميلتون أنّ القرارات التي يتخذها السائق خلال مسيرته في الفورمولا واحد أشبه بلعبة الشطرنج، إذ عليه اختيار الانتقال المناسب في الوقت المناسب.

بعد أيام من جائزة سنغافورة الكبرى 2012، أعلن لويس هاميلتون انتقاله من مكلارين إلى مرسيدس، بديلاً عن مايكل شوماخر ضمن صفوف الفريق.

جاء ذاك الخبر مفاجئاً للكثيرين، لكنّ التقدم الهائل الذي قدمه المصنّع الألماني خلال 2014 كان عاملاً مساعداً في قرار هاميلتون "الجريء" بالتخلي عن مكلارين – التي دعمت مسيرته المهنية عندما كان ناشئاً.

في نهاية المطاف، أثمر ذلك القرار عن نتائج إيجابية. ذاك القرار الذي جاء بعد أيام قليلة من اضطرار هاميلتون للانسحاب من صدارة سباق سنغافورة، بداية، أشار البريطاني بوضوح إلى أنّ الانسحاب حينها لم يكن السبب.

"ما زلتُ أذكر ذلك. يمكنني التأكيد لكم أنه لا علاقة للانسحاب بذاك القرار. من الواضح أنني كنتُ مع مكلارين للعديد والعديد من السنوات وأحرزنا الكثير من النجاحات" قال هاميلتون.

وأكمل: "لذا، سباقٌ واحد لا يبرر ذلك القرار الذي سيغيّر حياتك. خلال تلك الفترة كنا ما زلنا نمتلك إحدى أفضل السيارات في البطولة، وكنتُ المتصدر، لكنّ ما حصل كان سيناريو محبطاً، لأن الفريق عمل بجد كبير واستحقوا الفوز، لذا كان أمراً محبطاً بالفعل".

وأضاف: "أعتقد أنني كنتُ هادئاً للغاية بعد ما حصل، حسب ما أذكر – بعد كلّ تلك الفترة. حينها، وخلال الأيام التالية، كنتُ قد تقدمتُ في المفاوضات وكنتُ ما أزال أقيّم جميع احتمالاتي، لكنّ المباحثات كانت تبدو واعدة، لذا كنتُ على الأغلب في منتصف عملية اتخاذي للقرار".

وحين سئل إن كان القرار الذي اتخذه حينها مثمراً، وإن كان يمتلك أيّة خيارات أخرى في حال لم تسر تلك الخطوة على ما يرام، أجاب البريطاني: "الفورمولا واحد أشبه بلعبة الشطرنج، يتعلق الأمر حقاً بكيفية اختيار تحركاتك في الوقت المناسب، على أمل أن تمتلك ما يكفي من الخيارات (في حال لم تسر الأمور على ما يرام)".

وأكمل: "نمتلك جميعاً في النهاية نوعاً من الخيارات ونحن من نقوم باتخاذ القرار، على أمل أن يكون اختيارنا صحيحاً. بالطبع، كان شعوري إيجابياً للغاية حيال قرار الانضمام إلى مرسيدس، وكنتُ واثقاً تماماً منه".

وتابع: "لم أكن على الإطلاق لأحلم بأن أكون بهذه المكانة، لكن كان الأمل يحدوني وبدأت الأحلام تتحقق الواحد تلو الآخر، لذا كانت بالفعل تجربة رائعة، لن أبدلها بالعالم كله".

وبينما سارت خطوة انتقال هاميلتون لصالحه، لم تكن الأمور على ما يرام مع منافسه وزميله السابق فرناندو ألونسو الذي يجلس إلى جانبه في المؤتمر الصحفي.

بعد لقبيه لموسمي 2005 و2006 مع رينو، انضمّ الإسباني إلى مكلارين. لكنّ تلك التجربة انتهت مبكراً ليعود إلى رينو في 2008 و2009 – حين كان أداء المصنّع الفرنسيّ يتراجع.

نتيجة لذلك، انضمّ ألونسو إلى فيراري في 2010 على أمل إنهاء مسيرته ضمن صفوف الفريق الأسطوري الإيطاليّ مع بضعة ألقاب عالمية باسمه. لكنّ حلمه كان قصير الأمد، إذ لم تتمكن القلعة الحمراء من مقارعة ريد بُل حيث عاد إلى مكلارين – التي كانت قد بدأت مشروعاً طموحاً مع هوندا الساعية للعودة إلى الفورمولا واحد.

لكن، يبدو أنّ الحظ عاند ألونسو مرة أخرى، إذ لم تسر العلاقة بين هوندا ومكلارين إلا نحو الأسوأ، لتصل إلى مرحلة اضطر فيها فريق ووكينغ إلى إنهاء تلك الشراكة لصالح التزوّد بمحركات رينو.

الآن، يقف الإسباني أمام قرار جديد، حيث يأمل هاميلتون أن يتمكن بطل العالم مرتين من الانضمام إليه بين سائقي المقدمة، فقال: "آمل أن يحظى بسيارة قادرة على منحه المنافسة ضدنا العام المقبل".

وأكمل: "ذلك سيضيف المزيد من المتعة والتحدي. نريد أن نرى أفضل السائقين وأفضل الفرق في الصدارة، إذ من المؤسف ألا تحظى مكلارين بالمكانة التي تستحقها تاريخياً".

واختتم: "مهما حصل مع مكلارين أو ألونسو العام المقبل، آمل أن يحظى بفرصة المنافسة ضدنا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فرناندو ألونسو , لويس هاميلتون
نوع المقالة أخبار عاجلة