هاميلتون: الضغط سيزداد على عاتقي فيما لو استمرّ فارق النقاط مع فيتيل بالارتفاع

اعترف لويس هاميلتون أنّ الضغط سيزداد على عاتقه فيما لو استمرّ فارق النقاط خلف سيباستيان فيتيل منافسه الأساسي على لقب البطولة بالارتفاع.

خسر هاميلتون نقطتين اثنتين لصالح فيتيل في سباق باكو، وستاً أخرى في النمسا، الأمر الذي سمح لفيتيل بتوسيع فارق صدارته ضمن ترتيب بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد إلى 20 نقطة مع بقاء 11 سباقاً حتى نهاية الموسم.

فوز فالتيري بوتاس زميل هاميلتون ضمن صفوف مرسيدس بسباق النمسا حرم فيتيل من نقاط إضافية، لكنه عزّز بالمقابل من مركز الفنلنديّ ضمن معركة اللقب.

إذ يبعد بوتاس 15 نقطة فقط خلف هاميلتون.

"لا أمتلك كرة سحرية، لكنّ الوضع لا يبدو رائعاً في الوقت الراهن" قال هاميلتون، وأكمل: "كيف سيكون بوسعي قلب الطاولة؟ ما زال أمامنا الكثير حتى نهاية الموسم، ومن السهولة بمكان انقلاب الأمور خلال سباق واحد".

وأضاف: "لكن، كلما ازداد الفارق اتساعاً كلما ازداد الضغط على عاتقي، لأنك قد تتعرض لمشكلة ما خلال السباق التالي، أو تنسحب. وتلك مشاكل لا مفرّ منها للعديد منّا".

وتابع: "إنني واثق من أنّ سيباستيان سيتعرض إلى أمر ما في النهاية وكذلك كيمي (رايكونن)، إنني واثق من أنّ أمراً قد يحصل معي كذلك، لأنني لم أعانِ بعد (من مشكلة كبيرة). وذلك يحصل عادة مرة واحدة في الموسم".

من جهة أخرى، لم يبدُ هاميلتون مستاءً بشكل كبير من تقدمه إلى المركز الرابع فقط بعد عقوبة التراجع على شبكة الانطلاق التي تعرض إليها في النمسا.

حيث قال: "الفارق ليس كبيراً، لكنه قد يكون 30 أو 40 نقطة أو قد يكون بحدود الثلاثينات. لا أعلم إن حدّت نتيجتي في النمسا من الأضرار".

وأكمل: "بالطبع كانت ضربة مؤلمة حين تتلقى عقوبة لتنطلق من المركز الخامس بدلاً من الثالث، لذا فإنّ ذلك يشكّل فارقاً. لكنها ليست نهاية العالم. لقد سجّلنا نقاطاً، سجلتُ أفضل ما بوسعي من النقاط".

كما أراد هاميلتون أن يشرح إحباطه المؤقت حيال السباقات السيئة عن طريق إيضاح كمية الجهد الذي يبذله في عمله.

فقال: "عادة عندما أتعرض إلى مشكلة، تكون هناك فرصة للتقدم وتقديم أمر مميز للغاية".

وأكمل: "إنني مسرور بالفعل بشكل عام بالطريقة التي كنتُ أقود بها. أعتقد أنه من المهم بالنسبة للجمهور الذي يتابعنا ويشاهدنا وكذلك للإعلاميين أن يتفهموا أنّ عليهم التحلي بالصبر معنا نحن السائقين".

وأضاف: "لا يمكنني التكلم بالنيابة عن الجميع، لكنك لا تستطيع أن تكون سعيداً في كلّ يوم بالنتيجة التي أحرزتها. مهما كانت: مركزاً ثانياً، خامساً، عاشراً أو غيره، ستكون مستاءً في لحظة ما، لأنك تبذل الكثير في سبيل عملك".

وتابع: "إنك تتدرب، تضحي بكل شيء كي تضمن أنك تقدم أفضل نتيجة ممكنة. لذا عندما لا تقدم ما تطمح إليه شخصياً، وحين تتراكم الأمور الأخرى لتقف ضدك، فمن الصعب أن تخرج مبتسماً وتقول «أوه، نعم، كان ذلك جيداً». لأنّ ذلك يعني أنك لا تهتم بالشكل الكافي. صحيح؟".

واسترسل: "الحقيقة هي أنني أهتمّ (بمهنتي) أكثر من أيّ شيء. هناك أيام أشعر فيها بالألم أكثر من غيرها، كما أعتقد أنّ هناك أيام أخرى صعبة ولكنها أسهل في التعامل «لا تقلقوا، سنسير إلى الأمام»".

واستكمل: "فقط، عندما تكتبون تعليقاتكم أو عندما تكتبون مقالاتكم أو عندما يدلي المتابعون بالآراء، فقط ضعوا ذلك الأمر في أذهانكم، لأنّ المسألة لا تتعلق بكوني غير ممتنّ أو أيّ شيء من هذا القبيل".

واختتم: "إنها معركة محتدمة، وذلك أمر يسرّني، أعتقد أننا نستمتع بذلك كفريق. لكنني أرغب بالفوز بهذه البطولة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة