فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
2 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
7 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
21 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
35 يوماً

هاميلتون: احتجت للفّات تصفيات لمجاراة فيراري في سباق روسيا

المشاركات
التعليقات
هاميلتون: احتجت للفّات تصفيات لمجاراة فيراري في سباق روسيا
30-09-2019

قال لويس هاميلتون سائق مرسيدس أنّه كان يُحاول تقديم "لفّات تصفيات في كلّ لفّة" من أجل مجاراة فيراري في المرحلة الأولى من عمر سباق جائزة روسيا الكبرى للفورمولا واحد.

تواجد متصدّر البطولة خلف سيباستيان فيتيل وشارل لوكلير في المراحل الأولى من سباق سوتشي في ظلّ تعزيز فيراري لأفضليّتها في التصفيات والتزام مرسيدس بالبقاء لفترة أولى أطول على الإطارات المتوسّطة.

وحقّق هاميلتون الفوز في النهاية على إثر انسحاب فيتيل بسبب مشكلة في نظام "ام.جي.يو-كاي" ما تسبّب في اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة وسمح لهاميلتون بإجراء توقّفه والعودة في الصدارة أمام لوكلير الذي تعيّن عليه التوقّف في مرحلة أبكر كونه انطلق على إطارات "سوفت".

"عندما أتممنا اللفّات التحضيريّة قبل التوجّه إلى شبكة الانطلاق فإنّني لم أتمتّع بالكثير من التماسك" قال هاميلتون عندما سُئل حول أهميّة الانطلاق على إطارات "ميديوم".

وأضاف: "كنت قلقًا بعض الشيء. ومن ثمّ خسرت قليلًا في المرحلة الأولى (من الانطلاقة) لكنّني لم أكن قادرًا على الحصول على عامل سحب كون لوكلير بقي إلى اليسار ومنح عامل السحب لسيباستيان".

وأكمل: "حاولت السير خلف سيباستيان، لكن كانت هناك سيارة مكلارين هناك لذا لم أحصل على أيّ عامل سحب بالتوجّه إلى المنعطف الثاني وكدت أن أخسر مركزًا إضافيًا".

وواصل شرحه بالقول: "تمحور الأمر بعد ذلك حول مجاراتهما، لكن كان الأمر أشبه بمحاولة تسجيل لفّات تصفيات في كلّ لفّة من أجل مجاراتهما لأنّهما كانا سريعَين جدًا. كان تحديًا ضخمًا، لكنّني فخورٌ بذلك".

اقرأ أيضاً:

وبقي هاميلتون ضمن مجال "دي آر اس" خلف لوكلير خلال اللفّات الثلاث الأولى من السباق، قبل أن يرتفع الفارق بينهما إلى أكثر من 3.5 ثانية بحلول اللفّة العاشرة.

وبحلول الوقت الذي أجرى فيه لوكلير توقّفه فقد تقلّص الفارق بثانية، بينما قلّص هاميلتون الفارق مع فيتيل المتصدّر بثانيتين ليقتصر على 5 ثوانٍ عندما أجرى الألماني توقّفه بعد لوكلير ببضع لفّات.

وكانت خطّة مرسيدس تقضي بمنح هاميلتون فارق عمر إطارٍ كافيًا للعودة والضغط على فيراري في نهاية السباق، لكنّ هاميلتون اعترف لاحقًا بأنّ الانطلاق على إطارات "سوفت" كان ليكون أفضل.

وقال البريطاني: "عقدنا اجتماعًا قبل السباق وأجرينا حساباتنا حول إن كانت إطارات سوفت ستدوم لفترة طويلة أم لا، إمّا أن نكون مصيبين أو أنّهم هم مصيبون".

وأضاف: "وفي النهاية كانوا هم على صواب، كون إطارات سوفت كانت أقوى بكثير من المتوقّع".

وأردف: "كانت مجاراة ثبات أدائهم وسرعتهم صعبة جدًا. لم أكن أتوقّع ذلك".

وفي حين أنّ مرسيدس كانت محظوظة بقلب نظام سيارة الأمان الافتراضيّة للسباق لصالحها، أشاد هاميلتون بجهود فريقه للتواجد في ذلك الموقع من أجل استغلال الموقف.

وقال: "علمنا نهاية هذا الأسبوع أنّ علينا استخراج المزيد من السيارة وكانت فيها المزيد من الإمكانيّات، لكنّنا لم نعلم موقعها".

وأكمل: "أعتقد بأنّنا دفعنا أنفسنا أقرب من فيراري نهاية هذا الأسبوع وكان ذلك كافيًا للتواجد أمامهم".

اقرأ أيضاً:

المقال التالي
بوتاس: سيارة الأمان الافتراضية كانت "المعجزة" التي احتجناها للتغلّب على فيراري

المقال السابق

بوتاس: سيارة الأمان الافتراضية كانت "المعجزة" التي احتجناها للتغلّب على فيراري

المقال التالي

تحليل السباق: كيف أفلت أكثر انتصارات فيراري إقناعًا من بين يديها في روسيا

تحليل السباق: كيف أفلت أكثر انتصارات فيراري إقناعًا من بين يديها في روسيا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة روسيا الكبرى