هاميلتون: أقود الآن أفضل من أيّ وقتٍ مضى

لا يملك لويس هاميلتون شكًّا في أنّه يقود الآن أفضل من أيّ وقتٍ مضى في مسيرته، إذ يسعى لإحراز لقبه الرابع في بطولة العالم للفورمولا واحد.

هاميلتون: أقود الآن أفضل من أيّ وقتٍ مضى
لويس هاميلتون، مرسيدس أمام فالتيري بوتاس، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس وكيمي رايكونن، فيراري
لويس هاميلتون، مرسيدس
الفائز بالسباق لويس هاميلتون، مرسيدس
الفائز بالسباق لويس هاميلتون، مرسيدس

 فرض سائق مرسيدس هيمنته على جائزة بريطانيا الكبرى حيث باتت الآن نقطة واحدة تفصله عن متصدّر البطولة سيباستيان فيتيل بعد فوزه بسباق سيلفرستون على أرضه وأمام جماهيره.

لكن في عطلة نهاية أسبوعٍ تمكّن فيها من معادلة أرقام جيم كلارك وآلان بروست عبر تحقيق فوزه الخامس في موطنه الأمر الذي وضعه ضمن قائمة عظماء الرياضة، قال هاميلتون أنّ إنجازاته التاريخيّة لا تهم كثيرًا في الوقت الحالي.

عوضًا عن ذلك، صرّح البريطانيّ بأنّ أهم أمرٍ بالنسبة له الآن يتمثّل في المتعة التي يحصل عليها من الفورمولا واحد – إلى جانب أنّه يرى بأنّه يقدّم أفضل أداءٍ في مسيرته.

"كلّ ما أعرفه هو أنّني أحبّ التسابق، إذ أشعر بالفعل بداخلي أنّني أقود أفضل من أيّ وقتٍ مضى" قال هاميلتون.

وأضاف: "أعتقد أنّني ربما أكون قد صرّحت بذلك في الماضي، ربما باقتناعٍ أقلّ. لكنّني في داخلي أعلم أنّني في أفضل حالاتي الآن".

وأردف: "أرغب بالبقاء في ذلك الموقع، لذا سأستعدّ بأفضل طريقةٍ ممكنة وأنا وحدي من يعلم كيف أجهّز نفسي. لا أحد غيري بوسعه القيام بذلك نيابة عنّي ولا توجد نصيحة أخرى أو إرشاد أو أيّ شخص بوسعه التسلل لتلك المنطقة. أحظى بفريقٍ رائعٍ من حولي، والذي يساعدني كذلك لأكون في الموقع الذي أتواجد فيه اليوم – هنالك الكثير من الأشخاص في فريقنا".

وأكمل: "إنّها سلسلة طويلة وقديمة مع كلّ هؤلاء الأشخاص، لكنّها تعمل بأفضل طريقة ونرغب بمواصلة ذلك".

هذا ودفع فوز هاميلتون الرابع على التوالي بجائزة بريطانيا الكبرى الكثيرين للتساؤل عن سبب قوّة وتفوّق الفهد الأسمر على حلبة سيلفرستون، إذ عند سؤاله عن الأمر المميز في الحلبة الذي يساهم في تفوّقه عليها، أجاب البريطاني مازحًا: "لأنّي أملكها!".

ثم واصل بشرح كيف أنّ طبيعة الحلبة في سيلفرستون تساهم في رفع مستوى أدائه – إلى جانب الدفعة التي يحصل عليها من المشجّعين.

"من الطبيعي أنّ تعتقد أنّني انحيازيّ، لكنّني أملك الكثير من الحبّ للحلبات المختلفة التي نسابق عليها، بيد أنّ تلك الحلبة هي من بين المفضلة لديّ في الموسم – لا سيّما مع تحسّن أداء السيارة" قال هاميلتون.

وتابع: "تملك حلبة سيلفرستون أعظم مجموعة من المنعطفات، وبالأخص منعطفات كوبس، ماغوتس وبيكيتس والتي تُعدّ الأفضل في كامل روزنامة البطولة. أحبّ حلبات الشوارع إذ لطالما كانت موناكو من بين الحلبات المفضلة بالنسبة لي، لكنّها ليست حلبة سباقٍ رائعة".

واسترسل: "لكنّ سيلفرستون حلبة سباقٍ رائعة من جميع الجوانب. فلا يتمّ بناء مثل هذه الحلبات الآن، لم يعد يتمّ بناء حلبات مثل المجر – فالأمر يتمحور حول تلك الشخصية وذلك التاريخ، لكن فيما يتعلّق بارتفاع مستوى القيادة عليها، فلا أملك فكرة".

وواصل بالقول: "على صعيد المعنويات المرتفعة، فأحصل عليها من هؤلاء المشجّعين – فليس هنالك سائقٌ آخر يحصل على مثل هذا النوع من الطاقة الإيجابيّة في أيّ مكان. إذ أرى بالفعل أنّها تدفعك للأمام، وترفع من مستواك. لا يُمكنك تجنّب ذلك".

واستدرك: "حرفيًا ومنذ انطلاقة السباق، وقبل حتّى أن أدخل إلى السيارة، كان بوسعي رؤية الجماهير وفي كلّ مرة التفت فيها لرؤيتهم كانوا يُهللون. حظيت بانطلاقةٍ جيّدة، زدت من سرعتي نحو المنعطف الثالث (فيليج) وبجانب عيني كان بوسعي رؤية المشجّعين يُهللون".

واستطرد: "وصلت إلى المنعطف السابع (لوفيلد)، وكان كلّ الجمهور هناك واقفًا يشجّع – في كلّ لفةّ، وعلى مدار اللفّات الـ51، جميعهم يقفون في كلّ لفّة. فلم تكن هنالك لفّة لم أرهم فيها واقفين يُهللون".

واختتم بالقول: "كنت أشعر وكأنّهم يحمّسونني، إذ لا أرى ذلك في أيّ مكانٍ آخر في العالم. أعتقد بأنّ ذلك يُمثّل جزءًا كبيرًا من تميّزي هنا".

المشاركات
التعليقات
مكلارين: الفورمولا واحد في وضعٍ "صعب" للاختيار بين الدرع والطوق
المقال السابق

مكلارين: الفورمولا واحد في وضعٍ "صعب" للاختيار بين الدرع والطوق

المقال التالي

التوجه نحو اعتماد تصميم "الطوق" على السيارات في 2018

التوجه نحو اعتماد تصميم "الطوق" على السيارات في 2018
تحميل التعليقات