هاس: على الفورمولا واحد الابتعاد عن النهج "الاشتراكي" في توزيع العوائد

يرى جين هاس مالك الفريق الأمريكي المشارك في الفورمولا واحد أن على ليبرتي ميديا التزام "الحذر الشديد" فيما يتعلق بقراراتها حيال توزيع العوائد في البطولة موضحاً أنّ الفرق الكبيرة يجب أن تستمر في الحصول على حصة أكبر من العائدات.

وصف جين هاس مالك الفريق الأمريكي في الفورمولا واحد انتظار مالكي البطولة الجدد كي يعيدوا النظر في طريقة توزيع عوائد الرياضة بالعملية "المحطمة للأعصاب".

يرى الأمريكيّ أنّه يجب الاحتفاظ بالاعتبار المناسب للفرق التي شاركت في البطولة لفترة طويلة.

ومع انتهاء اتفاقية "كونكورد" في 2020، عبرت ليبرتي ميديا بوضوح عن رغبتها بتغيير هيكلية تلك الاتفاقية، ما سيحرم فرقًا مثل فيراري، ريد بل، مرسيدس والفرق الكبيرة الأخرى من "حصة الأسد" من عوائد البطولة.

وتسعى أغلب فرق الوسط للحصول على حصة أكبر من تلك العائدات. لكنّ هاس اتخذ موقفًا غريبًا حين أوضح أنّ النظام الحاليّ لتوزيع العوائد "عادل".

فقال: "أتفهم أنّ الملاك الجدد سيقومون باتباع الأساليب المتوقعة من أيّ مالك جديد: محاولة رفع العوائد وخفض النفقات".

وأكمل: "هذا بالضبط ما سيقومون به، وبما أننا لسنا ضمن مرحلة خفض النفقات، فإنّ العملية برمتها محطمة للأعصاب. من جهة أخرى، تعتبر الفورمولا واحد جوهرة التاج، لذا ربما تكون عملية التغيير تدريجية، بحيث تنحلّ الأمور لوحدها".

النظام الحالي "جيد"

حين سئل عن المزيد من الإيضاحات حيال تصريحه، أجاب: "كما تعلمون، أغلب المستثمرين في الولايات المتحدة عبارة عن شركات معروفة، وفي الحقيقة – دعونا نعترف بذلك – هناك الكثير من الأمور خلف الكواليس، لكن وبما أننا ما نزال وافدين جددًا إلى البطولة، فإنّ عوائدنا من الفورمولا واحد هي لا شيء، لذا فإنّ أية مداخيل إضافية نحظى بها سنقدرها عاليًا".

وأكمل: "لكنني أعتقد أننا نحظى بنظام توزيع معدّ بدقة كبيرة، لأن هناك بعض الفرق في الصدارة أمضت 50 عامًا في البطولة، وذلك يجب أن يمتلك تأثيرًا على كيفية توزيع العوائد".

وتابع: "لا أقول بأنّ فرق المؤخّرة لا تستحق المزيد، بيد أنّني لا زلت مقتنعًا بأنّ فرق الصدارة تستحق الحصول على المزيد العوائد".

واسترسل: "لا يمكنك فقط إعادة توزيع ذلك اعتباطيًا، إذ أنّه، وبصراحة، ينبغي الحصول على مكافآت مع الفوز بالسباقات، حيث أنّه لا ينبغي أن يمثّل ذلك هيكلًا عامًا".

صعوبة إيجاد الرعاة

من جهة أخرى، أشار هاس إلى أنّه بات من الصعب في الوقت الحالي إيجاد رعاة كبار، ملقيًا الضوء على تجاربه الخاصّة في ناسكار.

حيث قال: "مالكو الفرق عادة ما يكونون في أسفل سلم العائدات، إذ يعانون إثر انخفاض نسبة المشاهدة وتراجع أعداد الرعاة. لطالما كان الوضع صعبًا للغاية في ناسكار، إذ أعتقد بأنّ الفرق التي تعتمد على عقود الرعاية ستبدأ عند مرحلة ما بمواجهة تحدٍ صعبٍ للغاية لجذب رعاة كبار. فعقد رعاية بقيمة 25 مليون دولار يحتاج مستثمرًا ضخمًا".

وأكمل: "هذا أمرٌ لا يتواجد تحديدًا في هذه الأيام. فمعظم الرعاة – على الأقلّ الذين أعرفهم من تجاربي في ناسكار – تتراوح قيمة عقودهم بين 5 و10 ملايين دولار كما أنّه يتعيّن عليك أن تحظى بالعديد من الرعاة على سياراتك في سباقاتٍ مختلفة".

واختتم بالقول: "هناك بعض من التأقلم في ذلك الجانب لكن في ذات الوقت هنالك متطلبات كثيرة من قِبَل وسائل الإعلام، لذا يبدو بأنّ السؤال الأبرز يتمثّل في كيفية إعادة توزيع هذه الأموال. بيد أن الفرق، وبكلّ أسف، لا تملك موقعًا حقيقيًا قويًا هناك يخوّلها التحدّث وإبداء الرأي في كيفية إعادة التوزيع، كوننا لا نمتلك الفورمولا واحد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فريق هاس اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة