هاس: إعدادات ضبط السيارة هي السبب وراء ضعف الأداء في سنغافورة

يرى فريق هاس أنّ الخطأ في اعتماد الضبط الصحيح للسيارة خلال جائزة سنغافورة الكبرى كان السبب وراء أسبوع رومان غروجان الكارثيّ.

أوضح غروجان أنه عانى الكثير من المشاكل "الغريبة" خلال حصص التجارب الحرة والتأهيلية على حلبة مارينا باي – قبل أن يفشل في البدء بالسباق بسبب مشكلة في نظام الكبح السلكيّ لسيارته.

وبعد تحليل لما حصل خلال السباق الماضي، يتوقع غروجان أنّ عدم اعتماد الضبط الملائم للسيارة كان السبب وراء الصعوبات الكبيرة التي واجهها.

حيث قال: "إننا نعلم السبب. لقد اكتشفناه في وقت متأخر، لكننا علمنا ماهيّته، لذا سيتمّ تعديل الإجراءات بحيث نكون ضمن مكاننا المتوقع على الحلبة – مع الضبط الملائم – وليس في مكان آخر متأخر".

من جهة أخرى، لا يبدو غروجان قلقاً من تكرار ما حصل خاصة وأنّ فريقه هاس بات يعلم سبب المشكلة.

حيث قال: "نمتلك أجوبة تفسّر أغلب ما حصل بشكل جيد. إننا ننظر إلى النصف الممتلئ من الكأس – لقد تعلمنا الكثير من ذلك الأسبوع الصعب وغير الناجح، سنسير قدماً ونضع الإجراءات الجديدة موضع التنفيذ وهذا ما سيساعد الفريق".

وأكمل: "هناك بعض المصاعب التي يمكن أن نتوقعها خلال موسم الفريق الأول في البطولة، لكننا عانينا الكثير في سباق واحد الأمر الذي لم يكن سيئاً لو كان محصوراً فقط بالحظ السيء أو الأمور التي يجب علينا تعلمها. آمل أن نتقدم ونستفيد مما حصل".

بالمقابل، أشار غونتر شتاينر مدير الفريق الأمريكي أنّ وجود مشاكل في الشاحن التوربيني قد حدّت كثيراً من أداء غروجان خلال التجارب الحرة الأولى.

حيث قال: "لقد بدأت المشاكل مع الضغط ضمن الشاحن التوربيني، حيث بدأت الأمور تسوء منذ تلك اللحظة".

وأكمل: "اعتمدنا إعدادات ضبط خاطئة ما زاد الطين بلة. ومن ثمّ عانينا من مشكلة في نظام الكبح السلكيّ".

وأضاف: "في حال كان بدايتك خاطئة لا تستطيع سوى المضيّ إلى الأمام – ولا تستطيع العودة إلى الخلف أبداً. لم نكن نملك ما يكفي من طاقة الشاحن التوربيني خلال لفة التحمية".

واختتم: "لم نكن نستطيع إيجاد السبب – اضطررنا لاسترجاع المحرك ومن ثم خلال التجارب الحرة الثانية بدأت جميع المشاكل تظهر تباعاً والأمور تتهاوى نحو الأسوأ".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين رومان غروجان
قائمة الفرق فريق هاس اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً