هارتلي: العودة إلى سباقات التحمّل كانت صعبة بعد قيادة سيارة الفورمولا واحد

اعترف الوافد الجديد إلى بطولة العالم للفورمولا واحد برندون هارتلي بأنّه تفاجأ بصعوبة العودة لسباقات التحمّل خلف مقود سيارة بورشه لفئة "ال ام بي1" بعد خوضه لمشاركته الأولى في سباقات الجائزة الكبرى مع فريق تورو روسو.

شارك هارتلي – الذي كان جزءًا من تشكيلة سائقي بورشه ضمن الفئة الأولى لسيارات لومان النموذجية "ال ام بي1" في بطولة العالم لسباقات التحمّل "دبليو إي سي" منذ موسم 2014 – في جولتين متتاليتين في الفورمولا واحد خلف مقود سيارة تورو روسو "اس تي آر12" في أوستن والمكسيك.

وقد عاد هارتلي إلى دوره كسائق منتظم لدى صفوف بورشه نهاية الأسبوع الماضي في سباق شنغهاي 6 ساعات، حيث نجح في حسم لقبه الثاني في "دبليو إي سي" – لكنّه اعترف الآن بأنّه لم يكن من السهل التكيّف من جديد مع سيارة بورشه "919 ال ام بي1" الهجينة.

"تفاجأت من صعوبة العودة خلف مقود سيارة بورشه" قال هارتلي.

وأضاف: "اعتقدت بأنّني سأتأقلم على الفور ولن أشعر بأيّ اختلاف، فلطالما كانت تلك السيارة رفيقتي على مدار الأعوام القليلة الماضية".

وتابع: "تطلّب الأمر مني بضع لفّاتٍ قبل أن أشعر بالراحة مُجددًا – كونك تعود لامتلاك سقفٍ فوق رأسك، كما أنّ وضع المقعد مختلف".

وبالرُغم من خبرته ضمن منافسات "ال ام بي1"، إلّا أنّ هارتلي قال بأنّ تجربته الأولى لسيارة الفورمولا واحد بمواصفات 2017 كانت "مذهلة وصادمة".

عند سؤاله عمّا تسبّب في دهشته حيال سباقات الجائزة الكبرى، قال النيوزيلندي: "أعتقد، في أوستن، كانت الصدمة الكبرى في السرعة العالية التي تتمتع به السيارة، على صعيد القيادة".

وأكمل: "تلك السيارات مذهلة، لا سيّما خلال المقطع الأوّل. كان الأمر مُدهشًا، لذا تطلّب الاعتياد عليها بعض الوقت من قِبَلي. فأنت دائمًا ما ترغب بمزيد من التماسك والطاقة، لكنّ الأمر برمّته كان صادمًا بالنسبة لي".

وواصل بالقول: "لم تكن هنالك مفاجآت أخرى في الحقيقة، فقد علمت أنّ الأمر سيُمثّل تحديًا، وأن مستوى السائقين والفرق هو الأعلى على ساحة رياضة السيارات – لذا أرى بأنّه لم تكن هنالك مفاجآت كبيرة، إذ توقّعت ما حدث نوعًا ما".

في المقابل اعترف هارتلي – الذي سيختتم هذا الموسم مع تورو روسو، إذ من المتوقع بشكلٍ كبير أن يحصل على مقعدٍ لموسمٍ كامل ضمن صفوف الفريق لموسم 2018 – بأنّ خبرته في القيادة لصالح مصنّع كبير مثل بورشه في "دبليو إي سي" جعلته مستعدًا للتعقيدات والتحديات التي تتمّ مواجهتها في الفورمولا واحد.

"من خلال عملي مع بورشه خلال الأعوام الماضية، تسنّى لي الانتقال بسلاسة إلى الفورمولا واحد" قال هارتلي.

واستدرك: "هنالك عددٌ مشابه من العاملين، هيكل الفريق، الضغط – إذ أنّ المشاركة في سباق لومان 24 ساعة مع بورشه تأتي مع كمية كبيرة من الضغط".

واسترسل: "لقد تعلّمت كيفية التعامل مع كلّ هذه الأمور، بيد أنّ هنالك الكثير من الأمور الأخرى التي ما يزال يتعيّن عليّ تعلّمها. أعي جيّدًا أنه ما يزال أمامي الكثير لتعلّمه".

هذا وفي ظلّ خوضه للسباقات في سبع عُطل نهاية أسبوعٍ متتالية بين الفورمولا واحد و"دبليو إي سي"، أصرّ هارتلي على أنّه لم يملك بعد الوقت لتقييم الإنجازات التي حققها هذا العام.

حيث قال: "حاولت عدم التفكير أكثر من اللازم في ذلك الأمر. حتى أنّني لم أستوعب بعد مسألة فوزي بلقب «دبليو إي سي»، لم أحظَ بالوقت للاستيعاب والتقييم، بسبب خوضي لسباقٍ تلو الآخر".

واختتم: "لن أتمكّن من الهدوء والتفكير في كلّ ذلك حتى نهاية الموسم، عندما أكون في منزلي. أعي أن المشاركة الأولى في الفورمولا واحد، الفوز بسباق لومان 24 ساعة ولقب «دبليو إي سي»، كلّها أمورٌ مذهلة، لكن في الوقت الحالي أحاول التقدّم خطوة بخطوة، لذا أحافظ على تركيزي وأحاول الحصول على أكبر قسط ممكن من النوم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1 , دبليو إي سي
قائمة السائقين برندون هارتلي
قائمة الفرق فريق بورشه , تورو روسو
نوع المقالة أخبار عاجلة