نيوي يلعب دورًا أكبر مع فريق ريد بُل

كثّف أدريان نيوي المدير التقني لريد بُل جهوده ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد خلال الأسابيع الأخيرة في محاولة لمساعدة العلامة النمساويّة على تحسين تأديتها – إذ تبنّى دور الطبيب الذي يحاول اكتشاف مكامن الخطأ على سيارة "آر بي 13".

لطالما توقّعت ريد بُل أن تبرُز كمنافسٍ رئيسيّ لمرسيدس هذا الموسم، إلّا أنّ مجموعة من المشاكل المتعلّقة بنفق الهواء ومدى فعاليّة التصميم الانسيابيّ التي لم تمنح الفريق الارتكازيّة الكافية أعاقت جهود الحظيرة النمساويّة.

وكان الفريق قد قدّم تحديثًا كبيرًا لجائزة إسبانيا الكُبرى والذي بدا بأنّه يساعد على غلق الفارق مع فريقَي الصدارة – لا سيّما خلال التجارب التأهيليّة – بيد أنّ ريد بُل تعي جيّدًا أنّها بحاجةٍ إلى مزيد من التقدّم.

مع ذلك، وفي ظلّ لعب نيوي لدورٍ عامٍ أكثر ضمن مجهودات الفريق، فإنّ مدير ريد بُل كريستيان هورنر قال بأنّ نفوذ مُصمّمه اللامع لطالما تزايد بثباتٍ منذ أن بات وضع الفريق واضحًا خلال التجارب الشتويّة.

عند سؤاله عن تواجده في إسبانيا، قال هورنر: "لقد كان فقط يستمع بحرصٍ شديد لما يقوله السائقون إذ بدا الأمر وكأنّه زيارة إلى الطبيب".

وأضاف: "كما كان متحمّسًا للغاية لفهم تعليقات وآراء السائقين، إذ أثق بأنّه سيسعى لتطوير تلك الحزمة اعتمادًا على ذلك. حيث أنّ تركيزه كان موجّهًا 50 بالمئة من الوقت نحو خلفية السيارة خلال العطلة الشتويّة، لكن ومنذ تجارب برشلونة كان مشاركًا بشكلٍ كامل. وأعتقد بأنّ ذلك سيستمرّ حاليًا".

يُشار إلى أنّ توافر نيوي ليشغل دورًا أكبر من السابق مع فريق الفورمولا واحد قد ساعد كثيرًا كون التزاماته الرئيسيّة بالعمل على مشروع سيارة هجينة لأستون مارتن باتت أقلّ الآن.

"هو لم يُقصّر في واجباته، لكن وفي ظلّ دائرة العمل فإنّ دوره نحو تلك الالتزامات انتهى أو أوشك على الانتهاء" قال هورنر، مُضيفًا: "فقد توجّهت التزاماته نحو عالم التصميم الآن. بالطّبع هنالك الكثير من الأمور الأخرى التي سينظر فيها لاحقًا خلال هذا العام، لكن الآن تتركّز معظم جهوده على الفورمولا واحد".

كما نشير إلى أنّ قدرة نيوي على قضاء مزيدٍ من الوقت في العمل على سيارة "آر بي 13" تُمثّل أمرًا هامًا للغاية، إذ وعلى الرُغم من أنّه لم يعُد يتمنّى العمل في الفورمولا واحد طوال الوقت، فإنّ هنالك العديد من العمليات الموضوعة التي تجعله عاملًا هامًا في مشروع الفئة الأولى.

"إنّه مشارك بالطّبع في هذا المشروع" قال هورنر.

واختتم بالقول: "فقد تواجد خلال الاجتماعات الأسبوعيّة، وكان مشاركًا بشكل كبير في تصميم وتطوير تلك السيارة. إذ أنّ مجموعة التصميم تمّ تشكيلها لتتوافق مع طريقة عمل نيوي بشكلٍ فريد للغاية".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة