نوريس: على الحُكام مراجعة أنفسهم بعد العقوبة "الظالمة" في باكو

قال لاندو نوريس أنّ على حُكام "فيا" مراجعة قرارهم بعد تلقيه ما وصفه بالعقوبة "الظالمة" في تصفيات جائزة أذربيجان الكبرى.

نوريس: على الحُكام مراجعة أنفسهم بعد العقوبة "الظالمة" في باكو

تلقّى نوريس عقوبة التراجع ثلاثة مراكز على شبكة انطلاق سباق باكو وثلاث نقاط عقوبة على رخصته، وذلك بعدما أخفق في الدخول إلى خط الحظائر إثر رفع العلم الأحمر خلال القسم الأول من التصفيات.

وكان نوريس على المقطع المستقيم الرئيسي وبالكاد على مدخل خط الحظائر عندما تم إيقاف الحصة، حيث سُمع وهو يسأل فريقه إذا ما ينبغي عليه أن يدخل خط الحظائر، لكنه تأخّر وتجاوز المدخل، ليُكمل لفة بطيئة إضافية قبل العودة إلى مرآبه.

اقرأ أيضاً:

وضمن قرارهم، رأى الحكام بأنّ نوريس كان قريبًا من مدخل خط الحظائر، وعليه خففوا العقوبة المفروضة في هذه الحالة من خمسة مراكز إلى ثلاثة.

وقد أوضح نوريس أنه لم يكن لديه وقت للتصرّف، وكان متخوفًا من أن يكون مدخل خط الحظائر مسدودًا.

فقال: "بالطبّع أشعر باستياء بعض الشيء. إذ أرى بأنني لم أقم بأي أمر خاطئ. إنها عقوبة قاسية، كونه وبالسرعة التي نسير عليها، يتعيّن علينا كذلك اتّخاذ قرارت سريعة، وأن نفكّر في القرار الأفضل والأكثر أمانًا. أشعر بأن ما قمت به كان الأكثر أمانًا".

وأضاف: "حسب ما أعرفه، فإن مدخل خط الحظائر كان ليكون مسدودًا، ولا يُسمح لك بالدخول حينها. ومن ثمّ كنا لنتحدث عن قصة أخرى الآن. وكنت سأسأل: لماذا دخلت خط الحظائر؟ ما كان ينبغي عليك فعل ذلك".

وتابع: "لم يكن لديّ وقت للتحدث مع مهندسي، فقد فعلت ما رأيت بأنه ينبغي عليّ أن أفعله. كذلك في بعض الأحيان يكون هنالك تساهل بعض الشيء في بعض المواقف، ولا سيّما عندما يقوم السائق بأفضل أمر ممكن في ذلك الموقف المحدد".

اقرأ أيضاً:

هذا ويرى نوريس أن على الحكام أن يتمتعوا بتقدير أفضل لمدى قصر الوقت لدى السائقين في بعض الأحيان ليتّخذوا قرارًا في أمر ما.

فقال: "عليهم في بعض المواقف أن يضعوا أنفسهم مكان السائق ولو لوهلة. وما ينبغي على السائق التصرّف حياله على تلك السرعات، والوقت الذي أمامك كي تتصرف، إلى آخره. أظن بأن توبيخًا أو شيء من هذا القبيل كان ليكون القرار الصائب من قبلهم".

وأردف: "ينبغي أن يكون لديهم تفهمًا أكبر في بعض الجوانب، وأن يعيدوا التفكير فيما هو منصف بالفعل للسائق، أو الفريق، فيما سار على نحوٍ خاطئ".

واختتم: "أنا لم أعرض أحدًا للخطر، لكنني على العكس اتخذت خيارًا آمنًا. وهذا ما يجعل الوضع مؤلمًا أكثر، هو أنني لا أستحق ثلاث نقاط عقوبة على رخصتي جرّاء ذلك. فلم أقم بأي أمر خطير".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
بيريز "مستاء جداً" للتفريط في الانطلاق من الصفّ الأوّل في باكو
المقال السابق

بيريز "مستاء جداً" للتفريط في الانطلاق من الصفّ الأوّل في باكو

المقال التالي

لوكلير: فيراري لم "تسرق" قطب الانطلاق الأوّل في باكو

لوكلير: فيراري لم "تسرق" قطب الانطلاق الأوّل في باكو
تحميل التعليقات