نوريس تعلّم الكثير عن مقاربة فيرشتابن من خلال قيادتهما سويًا في السباقات الإلكترونية

قال لاندو نوريس أنّه تعلّم الكثير عن مقاربة ماكس فيرشتابن في السباقات من خلال مواجهته في ألعاب الحاسوب.

نوريس تعلّم الكثير عن مقاربة فيرشتابن من خلال قيادتهما سويًا في السباقات الإلكترونية

تجمع الثنائي علاقة صداقة جيّدة، إذ لعبا سويًا ضمن فريق واحد في أحداث سباقات إلكترونية - بما فيها خوض سباق باثورست 12 ساعة الإلكتروني خلال العطلة الشتوية.

وقال نوريس أنّه وبخلاف الاستمتاع بتلك الألعاب الإلكترونية، كانت هنالك جوانب ساعدته في العالم الحقيقي للسباقات، والتي تمثّل بعضها في امتلاك معرفة أفضل بأسلوب قيادة فيرشتابن.

وبالحديث خلال حدث ترويجي لإطلاق الموسم الثاني من مسابقة مكلارين "شادو إيسبورتس" للرياضات الإلكترونية، قال نوريس: "التسابق مع أشخاص آخرين بهذه الطريقة، مثل ماكس، يساهم في تعلّمي أمورًا وأنا أخوض هذا الموسم".

وأضاف: "لا أنافي ماكس في الواقع على الحلبة هنا في الفورمولا واحد، إذ ربما لاحقًا في هذا الموسم أو العام المُقبل قد يكون بوسعنا خوض بعض المعارك، لكنّني تعلّمت بالفعل الكثير عنه عندما سابقت في مواجهته وخضنا بعض الأحداث الممتعة في عالم السباقات الإلكتروني".

وتابع: "يُمكنني تعلّم كيفية قيادته على الحلبة، إذ اكتسبت بالفعل معرفة بكيفية دفاعه، كونه جيّد للغاية في ذلك، كما أنّ بوسعه أن يكون عدائيًا جدًا في بعض الأوقات مع تجاوزاته، وكلّ هذه الأمور. ربما يضغط المرء بعض الشيء أكثر في السباقات الإلكترونية، حيث يكون بمقدورك المجازفة، بيد أنّ هنالك الكثير من الأمور التي أستفيد بها من ذلك، والتي اكتسبتها بعد ذلك وعلمتها عن ماكس بالتوجّه إلى ذلك الموسم".

وأكمل: "لذا وإذا ما جمعتنا معارك مستقبلية - وأنا متأكّد من أنّه علم أمورًا عنّي وعمّا هو جيّد وسيئ في قيادتي - فسأكون على دراية بكيفية قيادته، حتّى وإن لم أشاهده على التلفاز من قبل. سأعلم كيف سيقود أمامي فقط من خلال أسلوبه في السباقات الإلكترونية".

ويهدف مشروع "شادو" الخاص بمكلارين إلى الانتقال بسباقات الرياضات الإلكترونية إلى المستوى التالي، حيث جذب الموسم  الأوّل أكثر من 500 ألف مشارك ضمن عددٍ من المنصّات والألعاب قبل تتويج إيغور فارغا باللقب.

ويأمُل المشروع أن يكون الموسم الثاني أكبر وأفضل، إذ يهدف إلى إيجاد أفضل سائق ضمن منافسات "آي ريسينغ"، "آر فاكتور"، "فورزا موتورسبورت" و"ريل ريسينغ 3".

في المقابل، وكلاعب سباقات إلكترونية شغوف، أبقى نوريس نظرة قريبة على المنافسة، إذ قال بأنّ الالتزام والتركيز اللذين يتمتّع بهما لاعبي السباقات الإلكترونية دومًا ما أثارا إعجابه.

"كلّ هؤلاء الأشخاص سريعون للغاية. قد لا يُمضون دومًا ساعات يوميًا في التدرّب، لكنّهم يفهمون كيف يقودون السيارات وضبط إعداداتها والعديد من هذه الأمور. إذ أنّك تحظى حتّى بمهندسين خلال في هذا العالم من السباقات الإلكتروينة من أجل مساعدتك على فهم البيانات بعد كلّ حصّة ومحاولة تحسين أزمنة لفّاتك" قال نوريس.

وأردف: "الأمر ليس مجرّد قيادة حول الحلبة وتعلّم كيفية قيادة سيارة إلكترونية، إذ أنّك تعرف عن كلّ الأمور: كيف تقود، الأماكن الاعتيادية التي يُمكنك التجاوز فيها وتلك التي لا يكون بمقدورك فعل ذلك عندها، كيفية إجبار منافسيك على ارتكاب الأخطاء، إلى جانب معرفة متى يكون من الصعب ملاحقة منافسيك ومتى لا".

واختتم: "تتعلّم قدرًا كبيرًا من الأمور، ما يُعدّ جانبًا رائعًا، ولا سيّما من سائق مثل ماكس، سائق في العالم الحقيقي، حيث تعرف الكثير عن أسلوب قيادته ومدى التشابه بين ذلك وبين ما يقوم به على الحلبة الحقيقية".

المشاركات
التعليقات
بيريز يطالب بمراجعة تصميم المنعطف المزدوج في موناكو
المقال السابق

بيريز يطالب بمراجعة تصميم المنعطف المزدوج في موناكو

المقال التالي

ألبون: موناكو المرة الأولى التي تحرز فيها تورو روسو النتيجة التي تستحقها

ألبون: موناكو المرة الأولى التي تحرز فيها تورو روسو النتيجة التي تستحقها
تحميل التعليقات