مُحادثاتٌ جديدة لكسر الجمود حيال قوانين موسم 2017

تستعدّ فرق الفورمولا واحد لعقد مُحادثاتٍ جديدة في ما يخصّ قوانين موسم 2017، في مُحاولةٍ لكسر الجمود بشأن التغييرات المُحتملة على السيارات.

رتّبت بيريللي اجتماعًا في مقرّها في ميلان من أجل إجراء مُحادثات مع عرّاب بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد بيرني إكليستون، ورئيس الاتحاد الدولي للسيارات جان تود، بالإضافة إلى الفرق والسائقين للوقوف على الفلسفة المطلوب اتباعها في المُستقبل.

ويأتي هذه الاجتماع على خلفيّة تعثّر الجهود الرامية إلى إجراء تغييرات شاملة تهدف لجعل سيارات الفورمولا واحد أسرع بخمس ثوانٍ في اللّفة الواحدة.

وأشارت بعض المصادر إلى أنه خلال الاجتماع في ميلان، من المُمكن أن يعقد رؤساء الفرق الستة الذي يُشكلون المجموعة الاستراتيجيّة مُناقشات غير رسميّة مع تود وإكليستون لما يُمكن اعتباره اجتماعًا سريعًا و"مُرتجلاً" للمجموعة الاستراتيجيّة.

غياب التوافق

بعدما تراجعت الفرق في شهر ديسمبر/كانون الأوّل عن الاقتراح المبدئي لجعل السيارات أسرع بخمس ثوانٍ، وسط المخاوف من عدم قدرة الإطارات على التعامل مع هذه التغييرات الكبيرة، يُمكن القول بأنه لا يوجد توافق حيال الطريق الذي ستسير به البطولة.

ولا تزال هُناك بعض الاختلافات الفلسفيّة حول النهج المُفترض اتباعه، وخاصة على مُستوى الارتكازية الذي يجب زيادته.

ونُشير إلى أنّ الاجتماع التقني الذي عُقد في هيثرو يوم الجُمعة الماضي أخفق بإحراز تقدّم كبير في اتفاق الجميع لجعل السيارات أسرع، في ظلّ اختلاف اللاعبين الأساسيين على التوّجه الذي يجب اتباعه على صعيد القوانين.

ومع اقتراب الموعد النهائي (1 مارس/آذار) للقيام بالتغييرات، إذ سيتّم تغيير القوانين في حال مُوافقة الجميع عليها بعد هذه المهلة، يشعر المعنيون بالضغط المُتزايد من أجل التحرّك سريعًا كيلا تفشل خطط تحسين الرياضة في 2017.

وتُشير المصادر إلى أنّ إكليستون قرّر الاستفادة من اجتماع ميلان وتواجد الفرق هناك من أجل دفع الأمور نحو الأمام، إذ طلب من مُدراء الفرق بما في ذلك أعضاء المجموعة الاستراتيجيّة التواجد في مقرّ بيريللي من أجل المضي قدُمًا في تحديد التغييرات لقوانين 2017.

وفي حال توصل المجتمعون إلى أرضيّة مُشتركة، فإنّ ذلك سيسمح للمجموعة الاستراتيجيّة الانعقاد بشكل رسمي في 23 فبراير/شباط للمصادقة شكليًّا على التغييرات الجديدة.

التركيز على الإطارات

تُواجه بيريللي تحديًّا كبيرًا من خلال القيود المفروضة على إجراء الاختبارات إذ لا يُمكنها حتى الآن اختبار سيارة تستطيع مُحاكاة أداء سيارات 2017 على صعيد مُستويات الارتكازية.

وقال أحد المطلعين لموقع موتورسبورت.كوم "قالت بيريللي بأنها لا تستطيع توفير إطارات قادرة على تحمّل مُستويات الارتكازيّة الجديدة والتي ستُساهم في جعل السيارات أسرع بخمس ثوانٍ في اللّفة الواحدة".

وأضاف "بالإضافة إلى ذلك، وحتى إن أمكنها القيام بذلك، فإنها لا تملك فرصةً من أجل اختبار الإطارات كون سيارات 2017 لن تكون مُتاحة حينها. لذلك نحنُ أمام حالة من الجمود بحاجة إلى تدخّل جديد من قبل المجموعة الاستراتيجيّة".

وقد أوضحت بيريللي في وقتٍ سابق بأنها تطلع قدُمًا إلى الاجتماع الذي سيُعقد في ميلان كونها تُرحب بآراء الفرق والسائقين حول الإطارات التي ترغب بتواجدها في 2017.

وقالت الشركة في بيانٍ رسمي "يهدف هذا الاجتماع إلى مُناقشة المبادئ التوجيهيّة لتعزيز أداء الإطارات وسط القوانين الجديدة لعام 2017".

وأضاف البيان "تولي بيريللي هذا الاجتماع أهمية حيويّة من أجل مواصلة تعزيز التعاون الوثيق الذي انطلق العام الماضي بالتعاون مع الاتحاد الدولي للسيارات، إدارة الفورمولا واحد والسائقين".

وختم البيان "من بين جميع البطولات الـ250 التي تُشارك بها بيريللي في جميع أنحاء العالم، تُعتبر الفورمولا واحد هي التحدي الأكبر. إنّ الجوانب التقنيّة ستُصبح أكثر تعقيدًا في العام 2017، لذلك ترى بيريللي أهميّة الحاجة إلى إجراء الاختبارات على المسار".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة