فورمولا 1
آر
جائزة البحرين الكبرى
25 مارس
الحدث التالي خلال
27 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
49 يوماً
آر
جائزة أذربيجان الكبرى
03 يونيو
الحدث التالي خلال
97 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
104 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
118 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
125 يوماً
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
15 يوليو
الحدث التالي خلال
139 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
153 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
181 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
188 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
195 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
209 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
216 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
223 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
237 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
244 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
252 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
289 يوماً

موثوقيّة محرّك هوندا كانت في مستوى "مختلف تمامًا" في 2018

وصلت موثوقيّة محرّك هوندا في الفورمولا واحد إلى مستوى "مريح" في الموسم المنصرم، إذ كانت "مختلفة تمامًا" مقارنة بأعوام الشراكة السابقة مع مكلارين.

المشاركات
التعليقات
موثوقيّة محرّك هوندا كانت في مستوى "مختلف تمامًا" في 2018

دخلت هوندا في شراكة مع تورو روسو لموسم 2018، إذ نجح الصانع الياباني في تسجيل نقاط مع الفريق الرديف لريد بُل أكثر ممّا تمكّن من حصده في عامين كاملين من الأعوام الثلاثة الكارثية التي قضاها في شراكته مع مكلارين.

وقد أثمرت تلك الجهود عن تحقيق الفريق للمركز الرابع في البحرين، ما مثّل أفضل نتيجة لهوندا منذ عودتها إلى الفورمولا واحد في 2015، ومستويات أداء أكثر تقدّمًا مع التحسّن الملحوظ في جانب الموثوقيّة.

إذ وبعد معاناة هوندا من تسعة انسحابات بسبب مشاكل في المحرّك مع مكلارين في 2017، أخفق سائقا تورو روسو بيير غاسلي وبرندون هارتلي في إكمال ثلاثة سباقات فقط مع هوندا هذا الموسم.

حيث كان الانسحاب الوحيد لهارتلي المتعلّق بالمحرّك على إثر إعادة بناء متسرّعة للسيارة وتثبيت متعجّل للمحرّك عقب حادثته الكبيرة في التجارب الحرّة لجائزة بريطانيا الكبرى.

"كان من الصعب للغاية وضع توقّعات لهذا الموسم في وقت مبكّر من هذا العام، إذ كنّا ضمن شراكة جديدة وتلاحقنا العديد من الإخفاقات والمشاكل من السنوات الماضية" قال المدير التقني لدى هوندا تويوهارو تانابي لموقعنا «موتورسبورت.كوم»

وأضاف: "تمثّلت أولويتنا الأولى في الموثوقيّة لهذا الموسم، إلى جانب الأداء بكلّ تأكيد. لم نكن نحظى بعد بفهم كامل لما يجري على الحلبة، لكنّنا كنّا مرتاحين بمستوى الموثوقيّة الذي تتمتّع به وحدة الطاقة، إذ كان مختلفًا تمامًا عن السنوات الماضية".

وقد بدا أنّ هوندا قد أخفقت في اختبارها الأوّل عندما انسحب غاسلي من السباق الافتتاحي في أستراليا بعد بضع لفّات، إذ تسبّبت مشكلة في الشاحن التوربيني ونظام استعادة الطاقة الحرارية "ام جي يو-اتش" في أضرار على محرّك الاحتراق الداخلي.

في ذلك الوقت، صرّحت هوندا بأنّها قامت بتعديل تلك الأجزاء للسباق التالي في البحرين. لكنّ الواقع كان أنّ هوندا استهلّت الموسم بنظام "ام جي يو-اتش" بمواصفات 2017، إذ لم تتمكّن من تقديم النسخة الأحدث سوى بعد سباق أستراليا.

بعد ذلك، كان طريق هوندا خاليًا من المشاكل على نحوٍ كبير حتّى نهاية الموسم، الأمر الذي ساهم في كسبها ثقة ريد بُل وإقناعها باستخدام محرّكاتها في الموسم المُقبل.

يُشار إلى أنّ غاسلي قد عانى من بعض الأعطال على المحرّك خلال التصفيات والسباق في الجولة الختامية بأبوظبي، الأمر الذي جاء عقب سلسلة من التغييرات الكثيرة على وحدة الطاقة على سيارتَي تورو روسو بعد تقديم هوندا المواصفات الثالثة من محرّكها.

وقد واجهت النسخة المُحدّثة بعض المشاكل عندما تمّ تقديمها للمرّة الأولى، لكنّ ريد بُل وتورو روسو تحمّلا مسؤولية ذلك على إثر سلسلة التغييرات التي تمّت في وقت متأخّر من الموسم، حيث تمّت الإشارة إلى حاجة هوندا لتحليل الوضع ومعالجة المشاكل بقدر الإمكان قُبيل موسم 2019.

"بإمكانك القيام بأكبر عدد من الاختبارات على جهاز الداينو، لكنّك لن تتمكّن مطلقًا من مُحاكاة ذات الذبذبات الفعلية، لن تنجح مُطلقًا في إيجاد استجابة المحرّك الفعلية للقيادة" قال مدير فريق تورو روسو فرانز توست.

وتابع: "لذلك دفعنا من أجل الحصول على مواصفات جديدة مع نهاية الموسم. لم يكن ضروريًا تغيير المحرّك في المكسيك أو أوستن، لكنّنا كنّا نضغط من أجل ذلك".

وأكمل: "طوّرت هوندا أمرًا ورغبنا بمعرفة مدى جودته، وكيف يتناسب مع السيارة ويتعامل مع الذبذبات".

واختتم: "رغبنا بالفعل في معرفة موقعنا الآن على صعيد الأداء، وليس فقط من ناحية ما يقدّمه المحرّك، ولكن أردنا التعمّق أكثر في التفاصيل".

غروجان فخورٌ بعودته في مواجهة ماغنوسن

المقال السابق

غروجان فخورٌ بعودته في مواجهة ماغنوسن

المقال التالي

معرض الصور التقني: هل امتلكت ريد بُل أفضل هيكل حقًا؟

معرض الصور التقني: هل امتلكت ريد بُل أفضل هيكل حقًا؟
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1