ملخّص جيورجيو بيولا التقني لجائزة أستراليا الكبرى

على الرغم من مرور أسبوعين فقط ما بين انتهاء التجارب الحرة وأول سباق في الموسم، إلا أن جيورجيو بيولا ومات سومرفيلد وجدا العديد من التقنيات المثيرة للاهتمام على سيارات الفورمورلا واحد في جائزة أستراليا الكبرى.

قصر الفترة الفاصلة بين نهاية التجارب الشتويّة وبداية السباق الافتتاحي يعني أنّ الفرق لم تمتلك الكثير من الوقت لإدخال تحديثات جديدة على سياراتها للسباق الأسترالي.

ومع ذلك، ظهرت العديد من الأجزاء المثيرة للاهتمام، وقدمت لنا نهاية الأسبوع فرصةً جيدة للنظر عن كثبٍ لبعض التصاميم المستخدمة.

كما سمحت لنا بالحصول على فهم أفضل لكيفية عمل بعض التصاميم المعقدة – كقناة-"أس" الخاصة بفريق تورو روسو.

تورو روسو

قدّم استخدام الفريق الإيطالي لوحدة طاقة من فيراري، بمواصفات 2015 هذا الموسم، قفزةً نوعيةً من حيث الأداء، وهو تقدمٌ يفترض استمراره خلال السباقات الأولى على الأقل، لحين دخول تحديثات على الفرق المنافسة.

ظهر تصميم قناة – "أس" الخاص بالفريق للمرة الأولى خلال التجارب الشتويّة، إلا أنّ مسار التيارات الهوائية بداخلها كان غامضاً قليلاً، وفي أستراليا تم كشف تفاصيل ذلك.

يرتكز التصميم على وجود أربع فتحات أسفل الأنف، الفتحتان الصغيرتان الموجودتان في نقطة متقدمة أكثر إلى الأمام تقومان بدور تبريد الإلكترونيات والسائق.

بينما تعمل القناتان الكبيرتان خلفهما على إدخال التيارات الهوائية نحو قناة –"أس" ضمن تجويف أنف الجناح الأمامي.

Scuderia Toro Rosso STR11 S duct
قناة "إس" في سيارة تورو روسو

الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

تدخل التيارات الهوائية عبر الفتحتين الكبيرتين لتعبر من خلال قنوات مجوفة بداخله وصولاً إلى القسم العلوي لتقليل نسبة التيارات الهوائية المنفصلة عن أنف الجناح.

Max Verstappen, Scuderia Toro Rosso STR11 rear detail
ماكس فيرشتابن، تفاصيل سيارة سكوديريا تورو روسو

الصورة من قبل: إكس بي بي

في القسم الخلفي لسيارة "أس.تي.آر11" نجد تغييراً صغيراً آخر، حيث قام الفريق بتركيب شفرات عمودية صغيرة فوق عتبة ناشر الهواء. هذه الشفرات موجودة أمام فتحات أعمدة الجناح الخلفي لتحسين أدائه وتأثيره على ناشر الهواء.

مرسيدس

Nico Rosberg, Mercedes AMG F1 Team W07
نيكو روزبرغ، مرسيدس

الصورة من قبل: إكس بي بي

تسبب الحادث الذي وقع فيه نيكو روزبرغ خلال التجارب الحرة يوم الجمعة بتحطيم جناحه الأمامي، قرر الفريق بعدها استعمال جناح أمامي بمواصفات قديمة، والذي لا يحتوي على قناة – "أس"، خلال الفترة المتبقية من التجارب الحرة ليوم الجمعة. إذ جلب الفريق معه ثلاثة أجنحة أمامية فقط بمواصفات جديدة لجائزة ملبورن الكبرى، ولم يرغب في المخاطرة وتعريض أحدها لحادث آخر، وهذا يعني أنّ الجناح لم يستخدم من كلا السائقين.

فيراري

Ferrari SF16H front wing for the Australian GP
الجناح الأمامي لسيارة فيراري في جائزة أستراليا الكبرى

الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

كانت التجارب الشتويّة لفريق فيراري هادئةً نسبياً من حيث اختبار أجزاء جديدة على السيارة، وذلك لتفادي صعوبة قراءة التعديلات الكثيرة التي قام الفريق بإدخالها على السيارة بالأساس.

وأثناء فترة التجارب قام الفريق باختبار العديد من التعديلات على الجناح الأمامي – والذي استعملت آخر نسخة منه في السباق الأسترالي. أولاً قام الفريق بإضافة جنيح متصل بالحافة الخارجية للجناح الأمامي، هذا التصميم يهدف إلى التحكم في تغير مستويات الضغط والمساعدة على تشكيل دوامات هوائية لتقليل ضرر التأثيرات الهوائية التي تنتجها الإطارات الأمامية.

ثانياً وضع جنيحات "آر" في الجناح الأمامي تتضمّن الآن شقاً يهدف لتحسين مجال عمله باستهداف التيارات الهوائية المضطربة الناتجة عن وجه الإطارات الأمامية.

وأخيراً ومع نهاية التجارب، أدخل الفريق رفاً يحتوي على تسننات صغيرة، مغيراً بذلك الطريقة التي تُشكل بها الحافة الداخلية للرفوف دوامات "واي 250"والتي تكوّنها المنطقة المحايدة.

مكلارين

McLaren cameras
كاميرات مكلارين

الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

بالرغم من أنّ هذا التركيب ليس جديداً حيث تم استعماله على سيارة "أم.بي4-30" سابقاً، إلا أنّ اهتمام الفريق بتفاصيل تركيب الكاميرا الأمامية لا يمكن تجاهله، وخصوصاً أنّ تدفق التيارات الهوائية مهمٌ في هذه المنطقة للعمل بشكل متكامل مع التصميم الجديد لأذرع نظام التعليق.

هذا التركيب يحتوي على فتحة المركزية، مما يتيح تدفق التيارات الهوائية بين أسطحٍ مختلفة الضغط.

McLaren MP4-31 detail
تفاصيل مكلارين إم بي4-31

الصورة من قبل: مكلارين

يبدو أنّ فريق مكلارين عازمٌ على تحقيق مكاسب في الأداء من خلال هذه التفاصيل الصغيرة، إذ أقدم الفريق على إدخال فتحات في أعمدة تثبيت الجناح الأمامي خلال الظهور الأول لسيارة.

McLaren MP4-31 rear detail
تفاصيل مؤخرة سيارة مكلارين إم بي4-31

الصورة من قبل: إكس بي بي

كما تم تطبيق تغيير صغير في الجزء الخلفي من سيارة "أم.بي4-31"، حيث تم إضافة زوج آخر من الجنيحات (مظللة باللون الأخضر) على طرفي جنيح واي150 (مقعد القرد).

ويبدو أن هذا التغيير تم القيام به في اللحظات الأخيرة لأنه مصنع من مواد مختلفة على الجنيح الرئيسي، ومن المرجح أن الفريق قام بتصنيعها بطابعة ثلاثية الأبعاد في استراليا.

واستخدم الفريق أيضاً فتحات تبريد صغيرة إضافية خلال الجولة الأسترالية، أكثر مما كان يستخدم في السابق خلال التجارب الشتويّة، وهذا يدل على التقدم الذي تمكنت هوندا من تحقيقه على وحدة طاقتها.

بالإضافة إلى زيادة صغيرة في حجم فتحات تبريد الفرامل الخلفية.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة Melbourne Grand Prix Circuit
نوع المقالة تحليل