مكلارين: نوريس "غير محظوظ" لخسارة المركز الخامس بسبب ثقبٍ في إطاره

قال أندرياس سيدل مدير فريق مكلارين للفورمولا واحد أنّ سائقه لاندو نوريس "غير محظوظ" لخسارة فرصة المنافسة على المركز الخامس في بطولة السائقين بسبب ثقبٍ في إطاره في مرحلة متأخّرة من جائزة أبوظبي الكبرى الختاميّة.

مكلارين: نوريس "غير محظوظ" لخسارة المركز الخامس بسبب ثقبٍ في إطاره

سجل نوريس خمس نقاطٍ فقط في الجولات الأربع الماضية بعد سلسلة من السباقات المحبطة أيّام الأحد، بما فيها ثقبٌ آخر في إطاره في قطر.

وتراجع البريطاني إلى المركز السادس في ترتيب البطولة بعد سباق جدّة، بفارق أربع نقاطٍ عن شارل لوكلير ومتقدّمًا بـ 4.5 نقطة عن كارلوس ساينز الإبن.

وتأهّل سائق مكلارين بمركزٍ ثالث قوي في أبوظبي، إلا أنه خسره في اللفّة الأولى وتراجع إلى المركز الخامس. رغم ذلك، كان على طريقه للتقدّم على لوكلير في تلك المرحلة وتحقيق المركز الخامس في البطولة.

لكنّ حظوظه انقلبت مع بقاء 10 لفّات على النهاية عندما استُدعي لإجراء وقفة صيانة بعد انتباه الفريق لوجود ثقبٍ بطيء في أحد إطاراته. وتعافى البريطاني ليحلّ سابعًا في النهاية.

وفي حين أنّ نوريس تفوّق بنقطة على لوكلير في النهاية، إلّا أنّهما تراجعا معًا خلف كارلوس ساينز الإبن الذي حلّ ثالثًا في سباق أبوظبي، ما يعني بقاء نوريس سادسًا ضمن الترتيب العام.

وقال سيدل: "كنتُ في مركزٍ جيّدٍ لتحقيق المركز الخامس في بطولة السائقين".

وأضاف: "ذلك لأنّنا كنّا قريبين بما فيه الكفاية من كارلوس، ولم تكن هناك حاجة للمحاولة أكثر، لأنّه كان سباقًا صعبًا على صعيد إدارة الإطارات كذلك".

وتابع: "كان شارل يخسر أكثر من أربع نقاطٍ لصالح لاندو، وبالتالي كنّا في موقعٍ جيّد".

وواصل شرحه بالقول: "لكنّه واجه ثقبًا ولم يكن محظوظًا، لم يكن بوسعنا فعل أيّ شيء. لهذا السبب بقينا بالمركز السادس في بطولة السائقين. تقدّمنا على شارل، لكنّ كارلوس حقّق نتيجة قويّة. كان غير محظوظٍ على الإطلاق".

اقرأ أيضاً:

وأكّد سيدل أنّه لم تكن هناك علاقة بين هذا الثقب والثقب الآخر في قطر: "كان فشلًا هيكليًا في قطر بسبب الحمل على السيارة على الحفف الجانبيّة. لذا كانت مشكلة مختلفة بالكامل عمّا شاهدنا اليوم".

وأضاف: "شاهدنا ثقبًا بطيئًا اليوم. سنقوم بالتحليلات مع بيريللي لمعرفة إن كان ذلك قد حدث بسبب العبور على الحطام أو شيء ما. لم تكن تلك مشكلة هيكليّة، مجرّد حظٍ عاثر".

كما قال سيدل أنّ مركز دانيال ريكاردو الـ 12 الضعيف في أبوظبي كان بسبب نتيجة التصفيات المخيّبة للآمال.

وقال في هذا الصدد: "من جانب دانيال، فأعتقد بأنّنا لم نتمكّن من إظهار وتيرتنا لأنّه كان عالقًا في قطارٍ من السيارات خلف إستيبان أوكون معظم السباق".

واختتم: "تلك مشكلة يُواجهها من وقتٍ لآخر على صعيد نتيجته في التصفيات، ما يضعه في موقعٍ سيّئ بالنسبة للسباق".

المشاركات
التعليقات
مكلارين تختبر أغطية "ليد" على الإطارات في تجارب أبوظبي للفورمولا واحد
المقال السابق

مكلارين تختبر أغطية "ليد" على الإطارات في تجارب أبوظبي للفورمولا واحد

المقال التالي

سيدل يدافع عن ماسي بعد جدل سباق أبوظبي الختامي

سيدل يدافع عن ماسي بعد جدل سباق أبوظبي الختامي
تحميل التعليقات