مكلارين ما تزال تشعر بتبعات "عثرات" بداية الموسم في البحرين

قالت مكلارين أنها ما تزال تشعر "بتبعات" بدايتها الصعبة لموسم الفورمولا واحد هذا العام في البحرين، والتي وضعتها ضمن دورة التطوير الحالية.

لاندو نوريس، مكلارين ودانيال ريكاردو، مكلارين

استهل الفريق المتمركز في ووكينغ موسم 2022 بتأخّر على صعيد الأداء، حيث ألقت مشاكل المكابح بظلالها على أداء الفريق في التجارب الشتوية الأخيرة في البحرين وتركت الفريق يعاني من أجل الوتيرة في جولة الصخير الافتتاحية.

واستجابة لتلك المشاكل، عمدت مكلارين لوضع خطة تعافي من أجل العودة إلى المقدمة، الأمر الذي بدا بأنه يحقق نجاحًا مع الفريق في معركته مع ألبين على المركز الرابع في بطولة الصانعين.

لكن الآثار الجانبية لتلك الخطة تمثلت في أن مكلارين آثرت العمل على سلسلة من التحديثات الكبيرة المتفرقة عوضًا عن جلب أجزاء جديدة بانتظام في كل سباق.

وهو الأمر الذي تسبب بتراجع الفريق خلف منافسيه الذين يحققون خطوات على صعيد الأداء في كل سباق مع وصول أجزاء جديدة على سياراتهم.

اقرأ أيضاً:

وبالحديث عن عملية اتخاذ القرار في مكلارين واختيارها لتحديثات أقل ولكن أكبر، شرح جايمس كاي المدير التقني للفريق أن خطة الفريق موضوعة منذ ما حدث في السباق الأول من الموسم.

فقال: "لأكون صريحًا جدًا، عندما تتعرض لصدمة كالتي واجهتنا في البحرين، يتعين عليك وضع خطة على الفور".

وأضاف: "عندما تضع خطة ما، فإنك تضع كل شيء في وجهة ما ويكون من الصعب للغاية أن تتنحّى عن ذلك الطريق".

وتابع: "دومًا ما أركّز على ذلك في كل فريق عملت معه: خض سباقًا أول جيدًا، تتمتع بحرية كبيرة، خض سباقًا أول صادمًا، فإنك لا تصدق الموقع الذي أنت فيه".

وأكمل: "لكن لحسن الحظ لم يكن ذلك موقعنا الحقيقي، لذلك وضعنا خطة وقلنا: هذا ما سنفعله، وفي هذا السباق وذاك السباق ستكون هنالك خطوة كبيرة. وما يزال لتلك التبعات تاثيرها علينا نوعًا ما".

المقال السابق هاميلتون ما زال "يمتلك الكثير في جعبته" مع إكماله  300 سباق في الفورمولا واحد
المقال التالي تحليل تقني: معركة سور الأرضيّة تزداد إثارة بين فيراري وريد بُل
اشترك