فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

مكلارين لم تحتج للكثير من التغييرات على سيارتها لاحتضان محرّك رينو

أوضحت الحظيرة البريطانية مكلارين أنّه لم يتعيّن عليها إدخال أيّة تغييراتٍ جذرية على تصميم سيارتها الجديدة "أم.سي.أل33" لتتناسب مع محرّك رينو بدلًا من محرّك هوندا، بالرُغم من الاختلاف الكبير بين تصميمَي وحدتًي الطاقة.

مكلارين لم تحتج للكثير من التغييرات على سيارتها لاحتضان محرّك رينو
إريك بولييه، مدير التسابق بفريق مكلارين وزاك براون، الرئيس التنفيذى لمجموعة مكلارين
سيارة مكلارين أم.سي.أل32 مقارنة مع مكلارين أم.سي.أل33
سيارة مكلارين ام.سي.آل33
ستوفيل فاندورن، مكلارين وفرناندو ألونسو، مكلارين ولاندو نوريس، السائق الإحتياطي لفريق مكلارين
سيارة مكلارين ام.سي.آل33
فرناندو ألونسو، مكلارين
سيارة مكلارين ام.سي.آل33
فرناندو ألونسو، مكلارين
ستوفيل فاندورن، مكلارين وفرناندو ألونسو، مكلارين ولاندو نوريس، السائق الإحتياطي لفريق مكلارين و زاك براون، الرئيس التنفيذى لمجموعة مكلارين
سيارة مكلارين ام.سي.آل33

تقنيًا، تُمثّل سيارة مكلارين الجديدة تطوّرًا منطقيًا لسابقتها من العام الماضي، إذ تمّ تصميمها ومراجعتها عبر الخبرات المكتسبة طوال عامٍ أمضاه الفريق ضمن حقبة القوانين الحالية.

"كان علينا الالتزام بقراراتٍ مُحددة مع تصميم سيارة العام الماضي بناءً على ما امتلكناه من معرفة في ذلك الوقت" قال المدير التقني المسؤول عن الهيكل في صفوف مكلارين.

وأضاف: "بعد عامٍ من التعلّم على الحلبة، استعنّا بتلك الخبرة من أجل اتّخاذ بعض القرارات المتعلّقة بالتصميم، إذ كنّا قادرين على مراجعة كلّ الأمور التي تدخل في تصميم الهيكل مع بداية العام".

نظرية التطوّر

"ما نزال نتّبع ذات النهج بكلّ تأكيد، إذ سيبدو تصميم السيارة ثوريًا وسنواصل تعزيز سيارتنا الجديدة عبر التجارب وموسم السباقات" قال غوس.

وتابع: "على صعيد التطوير، فقد ركّز فريق التصميم على مراجعة الحزمة وجعلها أبسط، أكثر إتقانًا وأكثر أناقةً، إذ دائمًا ما كان ذلك هو محورتركيزنا. لكنّنا هذا العام ذهبنا لأبعد من ذلك من أجل الحصول على حزمة مرتّبة ومتقنة، ما سيمنح الفريق الانسيابي مجالًا أكبر للعمل من خلاله فيما يخصّ الهيكل".

جانب الطاقة

من جهةٍ أخرى، كان للخروج بحزمة متقنة كهذه تحدّياته الخاصّة. فداخل ذلك الهيكل تتواجد وحدة طاقة جديدة تتّبع فلسفة مختلفة تمامًا عن سابقتها.

"مثّل ذلك التغيير في جانب المحرّك جزءًا كبيرًا من العمل، إذ وعلى الرُغم من أنّ القوانين تنصّ على أنّ المثبّتات الأمامية والخلفية للمحرّك يجب أن تكون ذاتها لكلّ مُصنّع، لكنّ تصميم المحرّك الجديد وبنيته مختلفان تمامًا عن سابقه". قال غوس.

وأكمل: "هنالك فلسفتان للمحرّكات على ساحة البطولة؛ فلسفة مرسيدس وهوندا، حيث يتواجد الضاغط أمام المحرّك، والتوربينة في الخلف، بينما يتموضع نظام استعادة الطاقة الحرارية «ام جي يو-اتش» ضمن فراغ «في»".

واستدرك: "أمّا النهج الآخر الذي تتّبعه فيراري ورينو مع وحدات الطاقة، فيتمثّل في تموضع الشاحن التوربيني خلف المحرّك، في حين يتواجد نظام استعادة الطاقة الحرارية في الأمام داخل فراغ «في»".

وأردف: "كلا النهجين له مميزاته وعيوبه، وإن كنتُ معجبًا أكثر بفلسفة رينو. فقد كان لقرار الانتقال إلى وحدات طاقة الصانع الفرنسي تأثيرٌ كبير على عملية تثبيت المحرّك، حيث أنّ أفضليّة تصميم محرّك رينو تعني أنّ بوسعنا دفع المحرّك إلى الأمام، بيد أنّ الضاغط سيتواجد حينها خلفه، لذا سيتعيّن عليك تحريك أنابيب التصريف إلى الأمام من دون التأثير على الحزمة".

واسترسل في شرحه بالقول: "تعيّن علينا إعادة تصميم الجزء الخلفي من الهيكل، منطقة تموضع علبة التروس، نظام التعليق الخلفي ونظام التبريد. إذ تطلّب ذلك منّا أسبوعين من العمل الدؤوب لإتمامه على الوجه الأمثل. بيد أنّه كان أمرًا كنّا جاهزين له بشكلٍ ما، كوننا علمنا أنّنا قد نواجه ذلك. لذا فإنّه من المذهل ما بوسع الفريق القيام به خلال فترة قصيرة من الزمن كهذه عندما يشتدّ التحدّي وتملك بالفعل مهمّة واضحة".

واستطرد: "لذلك نملك الآن حزمة مرتّبة للغاية، فقد قام مُصمّمو علبة التروس ونظام التعليق الخلفي بعملٍ مذهل في طريقهم لإعادة تصميم كلّ شيء".

ويُعدّ ذلك إشارة إلى قوّة وعمق القسم التقني لدى مكلارين والذي تمكّن من التعامل مع تغييرٍ جذري كهذا في وقتٍ متأخّر من مرحلة التصميم، ونجح في تقديم حلول والسير وفق الخطة الموضوعة.

"ما كنّا لنقوم بذلك لولا امتلاكنا لمجموعة ماهرة ومتماسكة من المهندسين" قال غوس.

واختتم: "هنالك مستوىً واضح للغاية من التواصل بيننا جميعًا، لذا تمكّنا من اتّخاذ قرارات سريعة وجريئة، ومن ثمّ نجحنا في السير وفقًا لها".

المشاركات
التعليقات
إكليستون يحثّ الفورمولا واحد على استبدال السيارات الحالية بأخرى كهربائية

المقال السابق

إكليستون يحثّ الفورمولا واحد على استبدال السيارات الحالية بأخرى كهربائية

المقال التالي

تجارب برشلونة لن تعكس حقيقة إطارات بيريللي الجديدة

تجارب برشلونة لن تعكس حقيقة إطارات بيريللي الجديدة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين