مكلارين: قانون المحرّكات الثلاثة يُهدد جوهر الفورمولا واحد

قال إريك بولييه مدير التسابق في صفوف مكلارين أنّ قانون المحرّكات الثلاثة لكلّ سيارة خلال موسم 2018 يضع الفورمولا واحد في مواجهة خطر حرمانها من هويّتها، حيث دعم الفرنسي محاولات ريد بُل للتخلّص من هذه الخطّة.

 طالب كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل في عدّة مناسبات بمحاولة إيقاف القيود الجديدة المفروضة على عدد المحرّكات المتاحة لكلّ سائق العام المقبل، حيث سيتقلّص عددها إلى ثلاثة فقط بدءًا من 2018.

وفشلت المحاولة الأخيرة للتخلّي عن القانون وذلك خلال اجتماع المجموعة الاستراتيجيّة، حيث كان سيرجيو ماركيوني رئيس فيراري واضحًا بخصوص عدم اهتمامه بالعودة إلى رفع عدد المحرّكات المتاحة في هذه المرحلة وذلك بعد إنفاق مبالغ كبيرة ضمن برنامج التطوير لتحسين الموثوقيّة.

لكنّ بولييه دعم موقف ريد بُل قائلًا أنّ هناك خطر فقدان الفورمولا واحد لأحد عوامل الجذب الجوهريّة لها نتيجة هذه الخطوة.

"بالنسبة لي الأمر يبلغ مستوى متطرّفًا" قال بولييه عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن رأيه حيال قانون المحرّكات الثلاثة، وأجاب: "ذلك مفرط لأنّها لن تكون فورمولا واحد بعد ذلك".

وتابع: "لن أقول أنّنا نحتاج لـ 12 محرّكا لكلّ عطلة نهاية أسبوع كما كان عليه الحال قبل 20 عامًا. لكن باستخدام ثلاثة محرّكات في الموسم، فأين هو العامل التكنولوجي الجذّاب حينها؟".

وأردف: "كما أنّ الجانب الآخر يتمثّل في التكاليف – كونها تسير في الوجهة المعاكسة. كلّما قلّلت المحرّكات كلّما تكبّد مصنّع المحرّكات أموالًا كبيرة إضافيّة لتحسين موثوقيّتها أكثر. أي أنّ تلك الأموال ستعود إلى النظام ولا تساعد على توفير صفقات أقلّ تكلفة".

من جانبه أشار روس براون المدير الرياضي للفورمولا واحد مؤخّرًا إلى أنّ عدد عقوبات شبكات الانطلاق قد جعل من الفورمولا واحد "مهزلة"، مقترحًا تعديلات مستقبليّة على القوانين من أجل التخلّص من المكوّنات المعقّدة في وحدات الطاقة التي تتسبّب في المشاكل.

"هل سيكون الوضع أسوأ العام المقبل؟" تساءل بولييه، مضيفًا: "نعرّض أنفسنا لأمرٍ أسوأ حتّى من الحالي. أقلّ محرّكات وأقلّ مكوّنات إلكترونيّة".

إحباط هارتلي

عبّر برندون هارتلي سائق تورو روسو عن إحباطه حيال عقوبات شبكة الانطلاق، إذ تعيّن عليه التراجع إلى آخر الترتيب في جميع السباقات التي شارك فيها خلال هذا الموسم نتيجة عقوبات المحرّكات.

لكنّ النيوزيلندي قال بأنّ عزاءه الوحيد في هذا الوضع يتمثّل في أنّ هذه السباقات كانت إضافيّة بالنسبة إليه بالنظر إلى تأكيد مقعده للعام المقبل.

وقال حيال ذلك: "الوضع محبطٌ قليلًا. بقيت ثابتًا في تصريحاتي بخصوص تفهّمي لسبب وجود هذه القوانين".

واختتم حديثه بالقول: "لكن كان بوسعي - خاصة في المكسيك – التأهّل في موقعٍ متقدّم والحصول على فرصة جيّدة لتسجيل النقاط. كان ذلك السباق الأكثر إحباطًا، لكن بعد إعلان بقائي هنا في العام المقبل فإنّ هذه السباقات الأربعة بمثابة تحضير لـ 2018".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة