مكلارين تكبّدت خسائر ماليّة في 2016 بعد تراجع حصّتها من الجوائز الماليّة

كشفت حساباتٌ تمّ نشرها مؤخّرًا أنّ مكلارين ريسينغ عانت من خسائر بعد خصم الضرائب بلغت 4.3 مليون دولار العام الماضي، حيث تمثّل تأثير موسمها الضعيف في 2015 في تراجع حصّتها من الجوائز الماليّة.

في 2015، حقّق الفريق المتمركز في ووكينغ أرباحًا قُدّرت بـ6.96 مليون دولار من عائداتٍ بلغت 251.8 مليون دولار. مع ذلك، فإنّ الجوائز الماليّة دائمًا ما تعكس أداء الموسم السابق، إذ أنّ المركز التاسع الذي أحرزته مكلارين ضمن موسمها الأوّل مع هوندا ساهم في تراجع العائدات بمقدار 10.7 مليون دولار لتصل إلى 241 مليون دولار في 2016.

وتتمثّل أهمية تلك الأرقام في أنّها تُظهر أنّ الفريق عانى من خسائر حتّى مع محرّكات هوندا المجانية والدعم المالي الكبير الذي كانت تتلقاه مكلارين من الصانع اليابانيّ.

هذا وسيتعيّن على مكلارين الموسم المُقبل الدفع من أجل محرّكات رينو للزبائن، على الرُغم من أنّ صفقات التسويق – على سبيل المثال تلك المرتبطة بوضع علامة رينو التجارية على السيارات – ستُقلل على الأرجح من النفقات.

علاوة على ذلك، من الواضح أنّ الحظيرة البريطانيّة تواجه تحديًا كبيرًا لتحقيق التوازن في حساباتها في المستقبل القريب، لا سيّما وأنّ الجوائز الماليّة ستتأثّر في 2018 بالمركز التاسع المحتمل للفريق هذا الموسم.

وتكشف الأرقام كذلك أنّ الفريق أنفق 31.75 مليون دولار على تطوير السيارة في 2016، أكثر بـ6.15 مليون دولار من العام السابق، في الوقت الذي كان يستعد فيه للتغييرات الكبيرة التي شهدتها القوانين في 2017.

رُغم ذلك ما يزال الفريق متفائلًا حيال مستقبله، حيث أشار جوناثان نيل مدير مجموعة مكلارين للتقنية في التقرير الاستراتيجيّ قائلًا: "أظهر هيكلنا نتائج ممتازة على الحلبة خلال موسم 2017 مع ترابطٍ جيّد بين الاختبارات والأداء الفعلي على الحلبة. نعتقد بأنّ شراكتنا الجديدة مع رينو سبورت ستوفّر لنا محرّكًا يمنحنا فرصًا لتحقيق أهدافنا والفوز بالسباقات في المستقبل القريب بمجرّد جمعه بهيكل سيارتنا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة