مكلارن: سباق الصين قد لا يُظهر مُستوى التحسّن الذي حقّقناه

مكلارن: سباق الصين قد لا يُظهر مُستوى التحسّن الذي حقّقناه


بعد الإنطلاقة المتعثّرة لمكلارن-هوندا في بداية الموسم الجاري من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، يسعى الفريق البريطاني لمحو الأداء السيء الذي ظهر عليه خلال مجريات سباقي أستراليا وماليزيا من بوّابة جائزة الصين الكبرى نهاية الأسبوع الجاري.

مهمّة الفريق لن تكون سهلة خاصّة في ظلّ متطلّبات حلبة شنغهاي التي تحتوي على أطول خط مستقيم على رزنامة البطولة وهو ما يضع ضغطًا هائلاً على وحدة الطاقة وهي المكمن الرئيسي وراء مشاكل الشراكة البريطانيّة-اليابانيّة.

من جهته أعرب سائق الفريق الإسباني فرناندو ألونسو عن آماله في تحقيق نتيجة ايجابيّة في سباق الصين مُحذّرًا في الوقت نفسه من أن السيارة ربما لن تُظهر نفس الأداء الذي أظهرته خلال السباق الماليزي.

وقال ألونسو: "لدي الكثير من الذكريات الإيجابية للسباق الصيني وقد فزت هناك مرتين، وأنا أستمتع حقًا بالمسار. تمامًا مثل سيبانغ، هناك خليط جيّد من المنعطفات السريعة والمتوسطة بالإضافة إلى مناطق سريعة للغاية في القسم الخلفي من الحلبة. لكن بالرغم من تلك التشابهات، لا أعتقد أن سيّارتنا ستتناسب مع هذا المسار كما كان عليه الحال في ماليزيا خاصة إذا كانت درجة الحرارة متدنيّة كما يكون عليه الحال عادةً خلال فترة الربيع في شنغهاي".

وتابع: "ومع ذلك، كانت الخطوات التي اتخذناها بين استراليا وماليزيا مثيرة للغاية: كان شعورًا رائعًا أن تكون السيارة قادرة على مجاراة بقية السيارات والسائقين الآخرين، وآمل أن نقوم بأكثر من ذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع في الصين".

كما أشار الإسباني إلى أنّ الفريق يخطو خطوات حثيثة من أجل العودة إلى دائرة المنافسة في أقرب الأوقات واختتم: "هذا النوع من التقدم يعطي كامل الفريق الإيمان والثقة في الطريق الذي نسلكه، لذلك آمل أن نواصل التقدّم إلى الأمام كلّما خرجنا إلى الحلبة".

مدير الفريق إيريك بولييه كان حذرًا في تصريحاته مشيرًا إلى أن الفريق قام بإدخال بعض التحسينات لكنّ مدى فعاليّتها من الممكن أن لا يظهر خلال السباقين القادمين.

وقال بولييه: "لقد جئنا إلى الصين بشعور متفائل حيال حجم التحسينات التي قمنا بها بالمقارنة مع أقرب منافسينا. لكن ليس هنالك أي شيء مضمون، ونحن مدركون أن السباقين القادمين ربّما لن يظهرا حجم التقدم الذي أحرزناه كما كان عليه الحال في سيبانغ".

وأكمل: "هذه نتائج طبيعة لكوننا أوّلاً لا نحصل على تحسينات متساوية في كلّ مرّة فبعضها موجّه للأداء وبعضها الآخر موجّه للموثوقيّة، وثانيًا فإن الحلبات مختلفة بطريقة تجعل من الصعب قراءة الأمور خاصة من وجهة نظر خارجيّة".

وفي سياقٍ مُتصّل، أبدى البريطاني جنسن باتون سعادته بنسق التحسينات التي يقوم بها الفريق رغم الإنسحاب المزدوج خلال جائزة ماليزيا الكبرى، مشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ الفريق يمكن أن يواجه أوقاتًا عصيبة نهاية هذا الأسبوع وتحديدًا في ما يتعلّق بوحدة الطاقة والضغط الذي سيسلّط عليها خاصة في القسم الأخير من الحلبة.

وقال البريطاني: "من المؤسف أننا لم نتمكّن من إنهاء السباق في ماليزيا. لقد قمنا بتحسّن كبير حتّى تلك اللحظة من عطلة نهاية الأسبوع. وكانت لتكون دفعة رائعة لو تمكنا من إنهاء السباق ضمن فرق الوسط. رغم ذلك، يبقى ذلك هدفنا لسباق الصين، وآمل أن نقوم بالبناء على سرعتنا وأدائنا في ماليزيا".

وأضاف: "ومع ذلك فإنّ الخطين المستقيمين في الصين – كلّ منهما مسبوق بمنعطفات بطيئة إلى متوسطة – سيضع ضغطا كبيرًا على وحدة الطاقة. وهناك بعض التوقعات بأن الأجواء الباردة ستجعل مهمة تسخين الإطارات أكثر صعوبة وهو ما يعني أنّ أي تحسينات نقوم بها ليس بالضرورة أن تترجم بتحسين على مستوى الأزمنة".

واختتم: "لكن من المؤكّد أننا أحرزنا تقدمًا كبيرًا، ومن الجيّد أن ألعب دورًا في مساعدة الفريق للتقدم إلى الأمام. سيكون من الرائع رؤية مدى تقدّمنا خلال السباقات القادمة".

يُذكر بأنّ فريق مكلارن يقبع في المركز الثامن على جدول الترتيب من دون تسجيل أي نقاط رفقة فريقي لوتس ومانور.
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم إيريك بولييه, جنسن باتون, سباق الصين, فرناندو ألونسو, فريق مكلارن