مكلارن تُؤكّد بأنّ الرياح القويّة كانت السبب وراء حادث ألونسو

مكلارن تُؤكّد بأنّ الرياح القويّة كانت السبب وراء حادث ألونسو


أكّد فريق مكلارن اليوم الإثنين بأنّ الرياح العتيّة والقويّة كانت السبب وراء تعرّض الإسباني فرناندو ألونسو للحادث الذي وقع على المُنعطف الثالث على حلبة برشلونة الإسبانيّة في اليوم الرابع والأخير من التجارب الشّتوية الثانيّة.

وكشف الفريق بأنّ ألونسو سيخضع للمزيد من المُراقبة في المُستشفى من دون التأكيد عمّا إذا كان يستطيع المُشاركة في التجارب الأخيرة التي تنطلق يوم الخميس المُقبل.

وجاء في بيان فريق مكلارن التالي: "يسعدنا التأكيد بأنّ فرناندو ألونسو وبعد الحادث الذي تعرّض له على حلبة برشلونة الإسبانيّة في 22 فبراير/شباط بدأ يُحرز تقدمًا داخل المُستشفى وهو يتحدث الى أفراد عائلته وأصدقائه والعاملين في المُستشفى".

وأضاف "تمّ نقل ألونسو الى المركز الطبي في الحلبة بعد تعرّضه للحادث حيث حصل على الإسعافات الأوليّة، قبل أن يُنقل بعدها عبر المروحيّة الى المُستشفى حيث أجريت له تحاليل شاملة تنطوي على الأشعة المقطعيّة والتصوير بالرنين المغناطيسي وجميع النتائج كانت طبيعيًة تمامًا".

وتابع "ومن أجل الحصول على الخصوصيّة والهدوء اللازم من أجل إسترداد صحته، سيبقى ألونسو في المُستشفى تحت المُراقبة، وللتعافي من آثار الأدويّة. سوف نقوم في الوقت المُناسب بالإعلان عمّا إذا سيُشارك في التجارب الشتوية المُقبلة في برشلونة أم لا".

وكشف الفريق بأنّ السيارة لم يكن بها أيّ خلّل ولم تتعرّض لمُشكلة ميكانيكيّة، بل جاء الإصطدام بسبب الرياح القويّة التي كانت موجودة على المُنعطف الثالث.

وأكمل البيان "قمنا في الساعات الـ24 الماضيّة بإجراء تحليل مُفصّل عن الأضرار التي لحقت بسيارة ألونسو، فضلاً عن مُتابعة بيانات التلميتري من أجل معرفة السبب أو الأسباب الحقيقيّة للحادث. ونحنُ قادرين هذه المرحلة المُبكّرة على الوصول الى بعض الإستنتاجات القاطعة".

وشرح الفريق ما حصل لألونسو بالقول "خرجت سيارته عند خطّ التسابق عند المُنعطف الثالث الذي يُعد مُنعطفًا تصاعديًّا يتجّه نحو اليمين للتوجّه صوب العشب الإصطناعي خارج الحلبة. فقدان التماسك أدّى الى درجة من عدم الإستقرار حيث عادت السيارة الى داخل الحلبة إذ حصلت على التماسك من جديد قبل أن ترتطم بالحائط بشكل جانبي".

وأضاف "تُشير النتائج الى إنّ الحادث نجم عن الرياح الشديدة في ذلك الجزء من الحلبة، وهو ما أثّر سلبًا على عدد من السائقين ككارلوس ساينز الإبن".

وتابع "يُمكننا التأكيد بشكل قاطع بأنّ سيارة ألونسو لم تُصب بأيّ خلل ميكانيكي من أيّ نوع. كما يُمكننا التأكيد أيضاً بأنه لم يكن هُناك فقدان لضغط الإنسيابيّة. كما يُمكننا التأكيد أيضاً بأنّ السيارة لم تواجه مشاكل في عدم إنتظام جهاز الإرس سواء قبل أو أثناء أو بعد الحادث".

وأكمل "هذه النقطة الأخيرة تدحض الشائعات الخاطئة التي إنتشرت مُؤخرًا ومفادها بأنّ ألونسو فقد الوعي نتيجةً لتماس كهربائي. هذا الأمر غير صحيح. بياناتنا تُظهر بأنّ ألونسو كان ضاغطًا على دواسّة الفرملة لحين إصطدامه بالجدار، وهو أمر لم يكن من المُمكن أن يحدث لو كان فاقدًا للوعي في ذلك الوقت".

وختم البيان "تُؤكّد بياناتنا بأنّ سيارة ألونسو إصطدمت بالجدار الداخلي عبر الإطار الأمامي الأيمن، ومن ثم الإطار الخلفي الأيمن. كانت صدمة جانبيّة كبيرة".

https://twitter.com/FormulaWahad/status/569876240082948096
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم التجارب الشتوية, حلبة برشلونة, فرناندو ألونسو, فريق مكلارن