مقابلة حصريّة مع بوتاس: لماذا لم أجلب أيّ مهندس معي إلى مرسيدس

قال فالتيري بوتاس أحدث الفائزين في بطولة العالم للفورمولا واحد أنّ قراره بالانتقال وحيدًا إلى مرسيدس وعدم الاستعانة بأيٍّ من طاقمه القديم في ويليامز مثّل أحد العوامل الرئيسيّة التي ساهمت في إحرازه تقدّمًا سريعًا مع الحظيرة الألمانيّة.

تمّ التواصل مع الفنلنديّ في وقتٍ متأخّر في يناير/كانون الثاني الماضي ليحلّ بديلًا عن نيكو روزبرغ ضمن صفوف الصانع الألمانيّ مرسيدس لموسم 2017، إذ تطلّب الأمر من بوتاس بعض الوقت للتأقلم بين جدران بيته الجديد – حيث أحرز قطب الانطلاق الأوّل للمرّة الأولى في مسيرته في البحرين قبل أن يسجّل فوزه الأوّل في البطولة في سباق جائزة روسيا الكُبرى.

لكن وفي حين يُفضّل العديد من السائقين الذين ينتقلون إلى فرق أخرى الاستعانة بمهندسيهم القدامى من أجل أن يحظوا بمنطقة راحة ضمن أروقة فرقهم الجديدة، إلّا أنّ بوتاس آثر اتّباع مقاربة مختلفة تمامًا.

إذ أنّه تعمّد، عوضًا عن ذلك، البدء من جديد – حيث فضّل البقاء مع طاقم روزبرغ القديم المتمثّل في مهندسَي السباق توني روس وماركوس دودلي. إذ يرى الفنلنديّ بأنّ الاضطرار إلى التأقلم مع أسلوب عمل مرسيدس مثّل طريقة أفضل بكثيرٍ للتعلّم داخل أروقة الصانع الألمانيّ بدلًا من محاولة فرض ممارسات عمله القديمة.

وضمن مقابلة حصريّة له مع موقعنا «موتورسبورت.كوم»، قال بوتاس: "لقد كان ذلك قراري منذ البداية. إذ سمعت أنّني سأعمل مع توني وماركوس، مهندسَي نيكو السابقَين".

وأضاف: "لذا اعتقدت بأنّ ذلك سيكون مثاليًا بالنسبة لي، إذ سيكون بوسعي تعلّم الكثير منهما إلى جانب أنّهما سيساعدانني على فهم كيفية عمل الفريق. اعتقدت أنّ ذلك سيكون أفضل بالنسبة لي. الأشخاص يعملون بشكلٍ مختلف بكلّ تأكيد. كلّ إنسان يختلف عن الآخر وأنت تعمل بشكلٍ مختلف مع الجميع".

وأردف: "يملك الفريق نهجًا مختلفًا في الاجتماعات، والأنظمة والشروط الجديدة. لذلك تعيّن عليّ بالطّبع أن أتأقلم مع كيفية عمل الفريق. إذ كان ذلك السبب الوحيد الذي دفعني إلى عدم استقدام أيّ من طاقم عملي في ويليامز معي. فقد رغبت ببدء مسيرتي الجديدة مع الأشخاص المتمرسين هنا كونهم أفضل من يعرف هذا الفريق. وكان ذلك ما دفعني لاتّخاذ ذلك النهج".

شفافية إبداء الرأي

بالرُغم من أنّ وضع بوتاس جعله يتأقلم مع طرق عمل الفريق الألمانيّ، إلّا أنّه أصرّ على أنّه لم يكُن خائفًا من الإفصاح عن الجوانب التي لم يكُن سعيدًا حيالها.

إذ قال بأنّ استعداد الفريق للإنصات إليه يُمثّل دليلًا على قوة طريقة عمل الحظيرة الألمانيّة، عوضًا عن الشعور بأنّ مقاربتها لا يُمكن التشكيك فيها.

"لم أجد صعوبة في ذلك الجانب. دائمًا ما أفصح عن الأمور بشكلٍ واضح وصريح للغاية" قال بوتاس، مُضيفًا: "في حال شعرت بأنّ أمرًا ما ليس صحيحًا، دائمًا ما أقول رأيي بصراحة، وهذا ما أحاول فعله في جميع الأوقات".

ثمّ تابع: "الفريق يُقدّر ذلك. بالطّبع يملك لويس (هاميلتون) خبرة أكبر بكثير مع هذا الفريق وهؤلاء الأشخاص والسيارة، بيد أنّ ذلك هو الأمر الوحيد الذي بوسعي فعله، أن أقدّم دائمًا رأيي بصراحة حيال كلّ شيء وما يُمكن تحسينه من وجهة نظري".

ويبدو بأنّ ذلك هو السبب وراء شعور بوتاس بأنّ الانتقال من وصوله وحيدًا إلى مقرّ الصانع الألمانيّ إلى شعوره الآن بأنّه بات جزءًا من الفريق قد تمّ بشكلٍ سريعٍ للغاية.

"لطالما كان الفريق داعمًا للغاية، إذ لا أشعر بأنّني وحيد" قال بوتاس، وأضاف: "فأنا أشعر بأنّني جزءٌ من هذا الفريق وأنّنا نخوض ذلك سويًا – أنا مستمتعٌ للغاية بذلك. أعلم بأنّ أمامنا موسمًا طويلًا إذ أثق بأنّ وتيرتي ستستمرّ في التحسّن، حيث أنّ الفريق سعيدٌ للغاية بالأداء الذي أقدّمه".

وواصل بالقول: "لا أعاني من أيّ ضغط. أنا فقط أستمتع بما أقوم به وأحاول أن أتحسّن يومًا بعد يوم، ومن خلال ذلك، وكما هو معتاد، سنقطف ثمار جهدنا".

مناخٌ جديد

بعد أن أمضى كامل مسيرته في الفورمولا واحد ضمن صفوف ويليامز، تعيّن على بوتاس التأقلم سريعًا مع كيفية عمل الأمور المختلفة ضمن فريق مدعوم من قِبَل صانع سياراتٍ عملاق.

إذ أوضح الفنلنديّ أنّ أحد أكثر الأمور اللافتة للانتباه التي اكتشفها كان مدى تركيز الفريق على الفوز، ومدى خيبة الأمل التي تعتري الجميع عندما لا يكون الفريق في الصدارة.

حيث قال بوتاس عن الفريق الألمانيّ مقارنة بويليامز: "الفريق مختلف بكلّ تأكيد. أعتقد أنّ الاختلاف الرئيسيّ يتمثّل في طريقة التفكير، كون ذلك الفريق يعلم بالأساس كيف يُحرز الفوز. فهو متعطّش للغاية لتحقيق الانتصارات، إذ يبدو الجميع محبطين للغاية في حال لم يحظوا بيومٍ جيّد".

واستدرك: "من الصعب للغاية أن تملك تلك الذهنيّة في أحد فرق خطّ الوسط أو فريق خلف فرق الصدارة. في حال حظيت بنتيجة جيّدة، ربما تكون في المركز الرابع أو الثالث في بعض الأحيان، إذ يُعدّ ذلك نجاحًا".

واستطرد: "لذا فإنّ الأمر يأتي من طريقة التفكير، لكن من الواضح كذلك أنّ مرسيدس تملك موارد كبيرة ومزيدًا من الموظّفين. ما يعني في ذات الوقت أنّ بوسعك توجيه كامل تركيزك على مشاريع مختلفة".

واختتم بالقول: "بالإمكان التنازل عن بعض الأمور في الفرق الأصغر، إذ يُمكنك التركيز على أمرٍ ما لفترة من الزمن ومن ثمّ تقوم بالتركيز على غيره لاحقًا. لكن عندما تمتلك مزيدًا من الأشخاص مع موارد أكبر، يكون بوسعك التركيز على العديد من الأمور المختلفة في ذات الوقت، وهذا ما يجعل من عملية تطوير السيارة أسرع وجميع الأمور الأخرى تعمل بسلاسة أكبر".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فالتيري بوتاس
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة مقابلة