موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

مع من يجب أن يتعاقد فريق ألفا روميو لموسم 2022 في الفورمولا واحد؟

بعد إعلان انضمام السائق الفنلندي فالتيري بوتاس إلى ألفا روميو للدفاع عن ألوانه في عام 2022، تتجه كل الأنظار إلى المقعد الثاني في الفريق للموسم المقبل. إذ يواجه الإيطالي أنطونيو جيوفينازي الذي يجلس خلف مقود السيارة الثانية، وبعد ثلاثة أعوام بلباس ألفا، منافسة شرسة من الطامحين للحلول بدلاً منه على المدى القصير والطويل.

مع من يجب أن يتعاقد فريق ألفا روميو لموسم 2022 في الفورمولا واحد؟

على الرغم من أن سوق انتقالات السائقين في الفئة الاولى أصبح معروفًا بالعامية باسم "العام السخيف"، إلاّ أنّ معظم الصفقات الانتقالية استعدادًا لعام 2022 حصلت في النصف الأول من الأسبوع الماضي. ورغم ذلك، ونظرًا لقصر الصيف في بريطانيا، فربما يمكن أن نعتبر هذه الصفقات انها حصلت في موسم واحد وليس في أسبوع.

في عودة إلى الماضي القريب، تعاقد فريق ألفا روميو مع سائق مرسيدس الحالي الفنلندي فالتيري بوتاس عقب إعلان مواطنه كيمي رايكونن رسميًا اعتزاله سباقات الفورمولا واحد نهاية العام الحالي. وقد سبق ذلك انتقال البريطاني جورج راسل، الذي طال انتظاره، إلى مرسيدس ليسير في المسار المعاكس لبوتاس، ما شرّع الباب أما ويليامز للتعاقد مع سائق ريد بُل السابق التايلندي أليكسندر ألبون.

اقرأ أيضاً:

وبعدما أعلن فريق أستون مارتن مؤخرًا الاحتفاظ بسائقيه سيباستيان فيتيل ولانس سترول، لم يتبقَ سوى مقعد شاغر، وهو مقعد عند فريق ألفا روميو.

وضع الفريق العديد من المعايير للسائقين المحتملين للقيادة جنبًا إلى جنب مع بوتاس في العام المقبل. فألفا روميو فريق قادر ومجهز جيدًا للمنافسة مع الفرق في وسط الترتيب، لذا عمد إلى وضع كل ما يملك في سلة واحدة لعام 2022 في محاولة منه لـ "سرقة" موهبة قيادية تحت مظلة القوانين الجديدة لعام 2022. فبوتاس، صاحب الخبرة الكبيرة في الفورمولا واحد وسائق مرسيدس الحالي، سيحمل الرقم 1 في الفريق وسيلقى على عاتقه مسؤولية كبيرة، كما سيكون بمثابة معيار ممتاز لسائق صاعد ليقيس نفسه ضده.

وبخلاف ذلك، يمكن أن يعود المقعد الشاغر إلى سائق صاحب خبرة وأن يكون بمثابة منصة هبوط وفرصة جديدة لإعادة إشعال فتيل الحماس في الفورمولا واحد ومحاولة إعادة إنعاش آمال الفريق ومطالبه في المنافسة على مراكز الشرف. ربما يكون هذا هو الخيار الأكثر احتمالية من بين الخيارين، لكن الأمر يستحق التوقف عنده.

ومع ذلك، هناك تحذير واحد لمحرك عقارب التعاقد في ألفا روميو، حيث من المحتمل أن تكون صفقة لمدة عام واحد. يحرص مدير الفريق فريد فاسور على منح الموهبة الصاعدة  ثيو بورشير الحاصل على دعم من ساوبر على فرصة لقيادة سيارة فورمولا واحد في عام 2023،  إذا استمر السائق الفرنسي على مسار التألق والمثير للإعجاب ذاته.

ثيو بورشير يختبر سيارة ألفا روميو في هنغارورينغ 2019

ثيو بورشير يختبر سيارة ألفا روميو في هنغارورينغ 2019

تصوير: صور ألفا روميو

لا يزال بورشير حتى كتابة هذه السطور، مرشحاً  للفوز بلقب بطولة سباقات فورمولا2 برغم انه يتأخر بفارق 55 نقطة عن المتصدر أوسكار بياستري، إلاّ أنّ فاسور حذّر من ترقية السائق البالغ 18 عامًا إلى مقعد في الفورمولا واحد في وقت مبكر جدًا من مسيرته، خاصة أن مسار السائق الياباني يوكي تسونودا، المماثل عبر تدرجه السريع في الفئات التسابقية أسفر عن موسم أول صعب في الفئة الأولى حتّى الآن.

بغض النظر عما يحصل حوله، أثار بورشير الإعجاب بسبب صعوده الصاروخي وانجازاته، وأتبع لقبه في فورمولا 4 عام 2019 بلقب الوصافة في بطولة سباقات فورمولا 4 في العام الماضي حيث تأخر بفارق 3 نقاط فقط عن بياستري نفسه.

لكن هل يمكن أن يستفيد فريق ألفا رميو من وضع بورشير داخل هيكل السيارة قبل عام واحد مما هو مخطط له؟ داخليًا، يمكن للفريق أن يزيل الضغط عن طريق منحه ميزة التعلم واكتساب الخبرة لمدة عام، على الرغم من أن الضغط الخارجي لوسائل الإعلام لا يمكن الوثوق به لمنح السائق الفرنسي الوقت الذي يحتاجه للتطور في نظر الجماهير... فهو جذب الانظار إليه في عامه في فورمولا 2 وقد راهن البعض على إعتباره موهبة مستقبلية في الفورمولا واحد عقب انتصاره المذهل في رحلته الأولى إلى الإمارة موناكو.

مذاك، تمكن من الشفاء من كسر في ذراعه تعرض له عقب حادث تصادم جمعه مع دان تيكتوم وماركوس أرمسترونغ في باكو، مفوتًا على نفسه  عدم المشاركة بإحدى جولات البطولة بسبب التباعد الزمني الكبير بينها، وأتبع ذلك بفوز في السباق السريع (سبرينت) في جولة مونزا نهاية الأسبوع الماضي .

وتنص قوانين بطولة فورمولا2 على عدم قدرة البطل المتوج على المشاركة في الموسم الذي يلي تتويجه، لذلك لا توجد فرصة لمطابقة على متن إطارات انجاز الدراج الفرنسي يوهان زاركو المشارك في بطولة العالم للموتو جي بي حيث فاز بلقب فئة موتو2 عامين توالياً (2015 و2016). علماً أن زاركو الفائز بـ 16 جائزة خلف مقود دراجة يعتبر أنجح دراج فرنسي في تاريخ بطولة العالم.

ويبدو أنه من السابق لأوانه رمي بورشير في حفرة سمكة البيرانا في الفورمولا واحد، فيما تشير الاحتمالات أن فريق ألفا يريد أن يبقي السائق الفرنسي لعام آخر في الفئات الأدنى.

في المقابل، قد لا يُمنح منافسه السابق والحالي على اللقب بياستري هذه الفرصة بسبب القوانين. حقق الأسترالي نجاحًا حقيقيًا بعدما انتقل من فورمولا رينو أوروكاب للفوز بلقب فورمولا3  منذ المرة الأولى. وبالنظر إلى مستواه الحالي، يبدو انه سيسير على مسار تكرار إنجازات جورج راسل في تسجيل اسمه على لائحة الشرف في بطولة سباقات فورمولا2.

أوسكار بياستري

أوسكار بياستري

تصوير: صور فورمولا موتورسبورت

وفيما حصل راسل على دعم مرسيدس لإيصاله إلى إحدى سيارات ويليامز في الفئة الاولى، فإن وضع بياستري مع فريق ألبين لا يقدم فرص النجاح ذاتها، إذ أن رينو لا تزود سوى فريقها الخاص بمجموعة نقل الحركة، وبالتالي ليس لديها روابط بفرق أخرى يمكنها الاستفادة منها.

وعلى الرغم من أن ألبين يمكن نظريًا أن تضغط على ألفا روميو ما سيصب في صالح بياستري، إلا أنه سيكون من الصعب الضغط على فريق آخر لتولي سائقه من دون الحصول على مقابل مادي حتّى ولو كان سائقاً يملك موهبة قيادية مثل السائق الشاب.

على أمل أن يكون عند ألبين خطة مستقبلية للسائق بياستري وأن يحصل على دور احتياطي لعام 2022 في محاولة لمساعدته على الاندماج في الفريق. يكمن الخطر في تضاءل تفوقه في السباقات بعد عام من التوقف، لكن ألبين لا يعاني من نقص في الأنشطة الرياضية خلال الصيف حيث من الممكن أن نجده خلف مقود سيارة يشارك في سباق 24 ساعة في لومان.

في المقابل، من المتوقع أن يدخل مرشحون آخرون ناشئون في فورمولا 2 على خط المنافسة للحصول على مقعد في الفورمولا واحد لعام 2022، على غرار السائق غوانيو تشو الذي برز اسمه كسائق محتمل في فريق ألفا روميو العام المقبل. أظهر السائق الصيني البالغ 22 عامًا تقدمًا جيدًا من خلال ثلاث سنوات مع فريق "يوني ـ فيرتيوزي" ما يجعله منافساً على لقب بطولة فورمولا2.

هناك العديد من الأسباب تجعل من تشو اقتراحًا جذابًا لأي فريق في الفورمولا واحد، ولكن من المهم بداية معالجة صعوده القويّ على الحلبات. قضى تشو أول عامين له في فورمولا2 وهو يستعد لدخول دائرة الفوز باللقب، بعد أن قفز من بطولة سباقات فورمولا3 الأوروبية (لم تعد تقام)، ويملك الآن كل الأسلحة في ترسانته ليأخذ مهمة الفوز من بياستري. ربما كان يفتقر هذا العام إلى عنصر الاستقرار مقارنة مع نظيره، لكن تشو حقق ثلاثة انتصارات مقابل فوزين بياستري هذا العام.

كما جلس تشو خلف مقود سيارة ألبين للفورمولا واحد خلال فترة التجارب الحرة الأولى في جائزة النمسا الكبرى، حيث تمكن من إنهاء هذه الفترة متأخرًا بفارق 0.4 ثانية عن إستيبان أوكون في اداء رائع في أوّل مشاركة له خلف مقود السيارة. حتى الإسباني فرناندو ألونسو، الذي حلّ بدلاً منه تشو، أعجب بأداء السائق المبتدئ.

لكن واحدة من أكبر عوامل الجذب التي يتمتع بها تشو هي القوة التجارية المحتملة التي "يجرها" خلفه. لطالما كانت الصين تنتظر أول سائق من خلف "سور" الصين العظيم في الفورمولا واحد، وسيكون في متناول يده ثاني أكبر اقتصاد في العالم مع نفوذ كبير في سوق السائقين.

وبالنسبة إلى فريق ألفا روميو يأتي تشو مع حزمة مالية ضخمة ورعاة وممولين يمكن أن يساعدوا الفريق على العمل بأقصى حد للتكلفة. بالنسبة إلى الحظيرة المصنّعة، سيكون الدفاع عن ألوانها من قبل سائق صيني بمثابة حلم تسويقي لزيادة مبيعاتها في آسيا حيث تسعى إلى تنويع دخلها من مناطق مختلفة.

بالنسبة لـتشو، ستكون فرصة مع مخاطر منخفضة لتحقيق مجموعة من النتائج بحيث إذا قرر فريق ألفا التعاقد مع السائق الفرنسي بورشير في عام 2023 ، سيكون بامكانه أن يثبت قيمته خارج وداخل الحلبات. بشكل حاسم ، يبدو أن السائق المولود في شنغهاي يتقدم على السائق نيك دي فريز في الترتيب، بعد أن بدا أن الهولندي أبرز المرشحين للحصول على المقعد قبل أسبوع.

تشو أاثار إعجاب ألبين في أول مشاركة في التجارب الحرة في النمسا

تشو أاثار إعجاب ألبين في أول مشاركة في التجارب الحرة في النمسا

تصوير: صور أليزيو مورغيز

وفي حال تشريع باب التعاقد مع ويليامز وألفا روميو، سيحصل دي فريز على المقعد الذي لم يختره ألبون، فبطل سباقات فورمولا إي الجديد يحمل عل كاهليه ضغوط من مرسيدس، في حين شعر فريق ويليامز أن ألبون كان الخيار الأفضل على المدى الطويل، ويبدو الآن أن الحظ سيجانب دي فريز مرة أخرى.

بعد فوزه ببطولة فورمولا إي في عام 2019، لم يحصل دي فريز على فرصة للحصول على مقعد في الفورمولا واحد، ولذلك قبل عرض مرسيدس للقيادة بملابسها على حلبات فورمولا إي. وفي وقت حقق النجاح  في العام الثاني للمصنّع الألماني، افتقر دي فريز بشكل دائم للفرص في الفئة الاولى، لذا من المرجح أن يعود إلى "عالم الكهرباء" من أجل الدفاع عن لقبه.

وعلى الرغم من أن فريق مرسيدس يمكن أن يستمر في دعم دي فريز في محاولة منه لوضعه في سيارة جنبًا إلى جنب مع بوتاس، إلا أنه لم يخفِ أنه يرغب أيضًا في الحفاظ على خدماته في فورمولا إي.

أحد الأسباب التي تجعل مقعد ألفا روميو مرغوباً للغاية، هو أن الفريق اقتنع انه لم يعد مضطرًا للتعاقد مع سائق يحصل على دعم من فيراري. هذا التحذير دفع أنطونيو جيوفينازي إلى دق ناقوس الخطر ومحاولة رفع مستواه وأخذ الفريق على عاتقه. وعلى الرغم من أن السائق الإيطالي ظهر بصورة جيدة أمام زميله رايكونن في بعض الأحيان، إلا أنه نادرًا ما كان قادرًا على البناء على أدائه على مدار السنوات الثلاث الماضية.

في المقابل، قام السائق الاحتياطي روبرت كوبيتسا بعمل جيد كبديل عن رايكونن المبتعد عن الحلبات عقب اصابته بفيروس كورونا، لكن المخضرم البولندي يوافق على أن الفريق لديه العديد من الخيارات أمامه.

وما يصب في صالح جيوفينازي ظهوره الجيد في الفترة الاخيرة في التجارب التأهيلية، حيث انطلق من المركز السابع في السباقين الأخيرين، لكن اللفات الأولى الضعيفة في كل من زاندفورت ومونزا نجحت في إبعاده عن المنافسة للدخول ضمن جدول الترتيب. في المقابل، فان رغبة ألفا في إلقاء نظرة في مكان آخر والتعاقد مع سائق جديد تشير بشكل واضح إلى أن الأعوام الثلاثة التي قضاها الإيطالي مع الفريق كانت غير مقنعة، خاصةً بفضل عدم قدرته على التغلب باستمرار على عميد السائقين رايكونن.

من ناحية اخرى، وقف الحظ إلى جانب كوبيتسا بعدما لم يتمكن السائق الاحتياطي الثاني في الفريق وهو كالوم إيلوت من أن يكون متوفرًا. فالسائق البريطاني شارك للمرة الأولى في بطولة سباقات إندي كار مع فريقه "جونكوس هولينغر رايسينغ" في نهاية الأسبوع الماضي، وظهر بصورة جيدة بالرغم من تعرضه لحادث عند المنعطف الأوّل  في بورتلاند، وسيظل خلف مقود القيادة خلال سباقي لاغونا سيكا ونهائي لونغ بيتش.

ولو أن رايكونن غاب في أي عطلة نهاية أسبوع أخرى، كان سيحصل إيلوت بالتأكيد على فرصته للحلول بدلاً منه في المقعد الثاني عند ألفا، لكن يبدو أن الآوان قد فات على ذلك.

أنطونيو جيوفينازي، ألفا روميو

أنطونيو جيوفينازي، ألفا روميو

تصوير: صور موتورسبورت

يبدو واضحًا أن افتقار فيراري للسلطة لفرض سائق آخر في المقعد الثاني قد ساهم في جعل اسهم السائق روبرت شفارتزمان غير مرتفعة، في حين أشارت تقارير قبل أشهر أن هذا السائق سيرتدي لباس ألفا روميو في المستقبل. لكنه ربما كان يشعر بالإطراء لخداعه في موسمه الثاني في الفورمولا 2، في وقت تمكن زميله  الصاعد بريما بياستري من جذب الإنتباه إليه.

ومن المؤكد أيضاً، أن الألماني ميك شوماخر، نجل الاسطورة مايكل، سيبقى مع هاس لعام إضافي، ما يمنح فيراري سلطة أكبر على الحظيرة الاميركية من تمويل روسي إلى جانب سلطتها التقنيّة.

يتوجب على ألفا روميو أن يتخذ قرارات مصيرية بشأن مستقبله القصير والطويل الأجل في الأسابيع المقبلة. ففاسور يريد إبقاء خياراته مفتوحة مقترحاً أن يراقب عن كثب المواهب الشابة في فورمولا2 من أجل تحديد هوية سائقه المستقبلي.

ومن ضمن العديد من الإحتمالات، يبدو أن التعاقد مع تشو لمدة عام ومن ثم ابداله بالفرنسي بورشير لعام 2023 هو الحلّ الأنسب للفريق:  لا يتمتع برنامج ساوبر للسائقين الشبان بالوزن ذاته مثل قوة الأكاديميات المدعومة من الحظائر المصنّعة التي تحاول الدفع بالسائقين إلى الفورمولا واحد. وسيكون فوزًا كبيرًا لفاسور في حال تمكن من منح بورشير فرصة في الفئة الاولى، في حين تواجه أكاديميات السائقين الأخرى مأزقًا في المقاعد المتاحة.

وفي حين من المتوقع أن تخلق القوانين التقنية لعام 2022  مجموعة من السيارات بخصائص تقنية مختلفة جدًا مقارنة بتلك التي يتم تصميمها وقيادتها وفقاً للقوانين الحالية التي ترعى البطولة، فقد حان الوقت لإدخال سائق مبتدىء في ساحة لعب أكثر تكافؤًا. قد يكون بياستري هو السائق الأكثر موهبة المتاح في السوق، لكن قد يكون فريق ألبين مترددًا في إقراض جوهرة الأكاديمية الخاصة به إذا شعر أن إبقاءه في الفريق سيكون أفضل طريقة لإعداده لمقعد محتمل في 2023.

كما يعلم أي شخص متابع لبطولة العالم للفورمولا واحد منذ فترة طويلة، الموهبة خلف المقود ليست هي القوة الدافعة الوحيدة في سوق الإنتقالات، كما أن لفريق ألفا روميو مصالحه الشخصية التي يتوجب عليه مجاراتها.

لنتظر ونرى، ما إذا كان جيوفينازي سيوقع لعام إضافي...

كل الأعين ما تزال متجهة نحو ألفا روميو في الأسابيع المُقبل، بينما ينتظر فاسور حسم موسم الفورمولا 2

كل الأعين ما تزال متجهة نحو ألفا روميو في الأسابيع المُقبل، بينما ينتظر فاسور حسم موسم الفورمولا 2

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
مكلارين بعد ثنائية إيطاليا: علينا ألا ننسى بأننا "تدمرنا" في زاندفورت
المقال السابق

مكلارين بعد ثنائية إيطاليا: علينا ألا ننسى بأننا "تدمرنا" في زاندفورت

المقال التالي

وولف: لا يُمكن للفورمولا واحد تغيير صيغ السباقات "بأسلوب حرٍ وأفكار مربكة"

وولف: لا يُمكن للفورمولا واحد تغيير صيغ السباقات "بأسلوب حرٍ وأفكار مربكة"
تحميل التعليقات