مشجعو الفورمولا واحد "يغرقون" باللون البرتقالي مع "موتورسبورت إكسبيرينس"

المشاركات
التعليقات
مشجعو الفورمولا واحد
30-08-2018

لطالما كانت جائزة بلجيكا الكبرى إحدى أجمل الفعاليات ضمن روزنامة الفورمولا واحد، إذ تعمل مبادرة "موتورسبورت إكسبيرينس" - والتي تجلب ما يزيد عن 40 ألف متابعٍ لرياضة السيارات - على نقل تجربة سبا إلى الجولات الأخرى في الرياضة.

عقب عدة مواسم خافتة، أتت جهود إعادة الإحياء أكلها لتجعل من الحلبة العريقة بطولها البالغ 7.004 كيلومتراً إحدى أكثر الجولات حضوراً في روزنامة الفورمولا واحد، ما أعادها إلى مكانتها المرموقة في البطولة.

طبيعة المسار المليئة بالتحديات لا تقدم التشويق إلى السائقين المشاركين وحسب بل إلى المتابعين أيضاً. إذ يمكن للجمهور الاستمتاع بتجربة المشاهدة المباشرة للحلبة والتي لا تضاهيها إلا بعض الحلبات حول العالم.

لا أحد ينسى الانطباع الأول عن المزيج "المستحيل" ما بين منعطف "أو روج" و"رايديلون"، أو محاولة متابعة السيارات التي تسير بسرعة البرق ضمن منعطف "بوهون" السريع.

نجح منظمو جولة سبا في تحسين تجربة الجمهور بشكل أكبر مع الاستثمارات الأخيرة، ومن بينها شبكات الإنترنت اللاسلكية المجانية التي تغطي كامل الحلبة، إضافة إلى توسيع المناطق الخاصة بالمتابعين التي تمتلئ بشاشات العرض، إضافة إلى العروض الملائمة للجمهور من كافة الأعمار.

المشجعون الهولنديون

المشجعون الهولنديون

تصوير: صور لات

مع امتلاء كامل زوايا الحلبة بالجمهور من كافة أنحاء أوروبا ليشهدوا أفضل السائقين وهم يخوضون منافساتهم على المسار الأسطوري، كانت المدرجات مكتظّة بمزيج لوني من مختلف الجنسيات العالمية. بينما أضاف "الجيش البرتقالي" من هولندا بشكل خاص جواً حماسياً طوال نهاية أسبوع السباق مع ما يقارب من 80 ألف مشجع.

وعقب الاستحواذ على أهم مشغّل هولندي "سبورت ستاديون" فإنّ "موتورسبورت إكسبيرينس" تقوم بتنظيم سفر متابعي الفورمولا واحد مع الطيف الكامل من الخدمات التي تتراوح من حجز التذاكر إلى السفر و"قرى المتابعين"، إضافة إلى المخيّمات وحتى المدرّجات. وفي الحقيقة، كانت جائزة بلجيكا الكبرى جزءاً أساسياً من ذلك النجاح.

حيث قال ستيفان فان دين بيرغ المدير الإداري لـ "سبورت ستاديون" ورئيس "موتورسبورت إكسبيرينس": "تعتبر جولة سبا-فرانكورشان سباقاً عريقاً. خاصة بالنسبة إلى المشجعين الهولنديين إذ تعتبر سبا سباق الموطن على صيعدَي قربها الجغرافي والثقافة المشاركة. إنها جزء هام للغاية من الفورمولا واحد ومن رياضة سباقات السيارات الهولندية".

عن طريق "سبورت ستاديون" فإنّ "موتورسبورت إكسبيرينس" تلعب دوراً أساسياً في ملء المدرجات حول الحلبة، بما في ذلك المدرّج "البرتقالي" إضافة إلى توفير الجوّ المتميز.

"لو أضفنا أيام السبت، الأحد والتذاكر فإننا نتكلم عما يقارب الـ 40 ألف شخص. وكانت’موتورسبورت إكسبيرينس’ شريكاً أساسياً للمروّجين المحليين" قال فان دين بيرغ.

وأكمل: "الجوّ العام في سبا مذهل. إنه أشبه بكأس العالم في كرة القدم فيما يتعلق باجتماع المشجعين من كافة أطيافهم. يختبر الجمهور مشاعر مشاهدة سباق الفورمولا واحد مع الأصدقاء وحتى مع أشخاص لا يعرفونهم. معاً، فإنهم يشكّلون الذكريات".

سيباستيان فيتيل، فيراري يوقّع لمعجبيه

سيباستيان فيتيل، فيراري يوقّع لمعجبيه

تصوير: سوتون

عقب نجاحها في هولندا مع "سبورت ستاديون" فإنّ "موتورسبورت إكسبيرينس" تعمل الآن على التوسع ضمن مناطق أخرى وسلاسل مختلفة من رياضة السيارات.

حيث قال فان دين بيرغ: "حظينا بالنجاح في النمسا، ألمانيا وسيلفرستون، بينما تزداد شعبيتنا في أبوظبي كذلك".

وأكمل: "ترغب ’موتورسبورت إكسبيرينس’ الآن باتخاذ الخطوة التالية. لدينا علاقات طيبة مع حلبة ريد بُل ريسينغ، لكننا نتكلم كذلك مع مكلارين، رينو وغيرهم. نودّ جلب خبراتنا فيما يتعلق بالتفاعل مع المتابعين إلى الفرق والسائقين الآخرين".

واستكمل: "نودّ كذلك توسيع آفاقنا خارج الفورمولا واحد والنظر إلى ما يمكننا العمل عليه لناحية التفاعل مع المتابعين ضمن فئات مثل الفورمولا إي، موتو جي بي، بطولة العالم لسباقات التحمل وغيرها".

واختتم: "ما نقوم به مع المشجعين الهولنديين يمكن تكراره في الأمريكيتين، بريطانيا أو فرنسا. يودّ الناس الحصول على تجربة رائعة. تلك هي معايير عالمية. رياضة السيارات ممتعة، حماسية وهي السبب وراء وجود ’موتورسبورت إكسبيرينس’".

فورمولا 1 - المقال التالي
مرسيدس ستدرس لعب بوتاس لدورٍ مساندٍ بعد سباق مونزا

المقال السابق

مرسيدس ستدرس لعب بوتاس لدورٍ مساندٍ بعد سباق مونزا

المقال التالي

فيتيل: حادث استعراض ميلان يعود لاستخدامي لمقود رايكونن

فيتيل: حادث استعراض ميلان يعود لاستخدامي لمقود رايكونن
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
نوع المقالة مقالة خاصة