فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
7 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
14 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
28 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
42 يوماً

مرسيدس: وولف صاحب فكرة التوقّف المزدوج في الصين

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: وولف صاحب فكرة التوقّف المزدوج في الصين
من قبل:
, محرر
18-04-2019

كشفت مرسيدس أنّ مدير فريقها في الفورمولا واحد توتو وولف هو صاحب فكرة التوقّف المزدوج لفالتيري بوتاس ولويس هاميلتون في سباق جائزة الصين الكبرى، والذي ضمن للعلامة الألمانية تحقيق الثنائية الثالثة على التوالي هذا الموسم.

واجه الفريق المتمركز في براكلي صداعًا على صعيد استراتيجية السباق بعدما تسبّب قرار ريد بُل باستدعاء سائقها ماكس فيرشتابن لإجراء توقّفه الثاني على حلبة شنغهاي بتأثير "قطع الدومينو" على السيارات في الأمام من أجل تجنّب تجاوزها من قِبَل الهولندي.

إذ ومع استجابة سيباستيان فيتيل سائق فيراري لهذه الخطوة، علمت مرسيدس أنّها بحاجة كذلك لتغطية الألماني بكلا سائقَيها اللذين كانا في المركزين الأوّل والثاني على الحلبة.

مع ذلك، ومع اقتراب الفارق بين هاميلتون وبوتاس، فإذا ما أجرت مرسيدس توقّف بوتاس أوّلًا لتغطية خطر فيتيل، عندها كانت لتواجه خطر إمكانية تجاوز الألماني لهاميلتون إلى الصدارة - والذي ما كان ليكون عادلًا تجاه البريطاني.

وعقب تفكير سريع، أتى وولف نفسه باقتراح إجراء توقّف مزدوج لسائقَيه، الأمر الذي نادرًا ما يتمّ خلال أجواء سباق كامل.

وبعد طرح وولف لتلك الفكرة، أكّد كبير استراتيجيّ الفريق جايمس فاولز أنّ تلك ستكون خطة صعبة لكن ممكنة، وذلك قبل أن يمنح المدير الرياضي رون مايدوز الضوء الأخضر لتلك الخطوة.

وبالحديث ضمن الفيديو التحليلي المعتاد على قناة مرسيدس على منصّة يوتيوب، قال مدير هندسة جانب المسار لدى الفريق أندرو شوفلين في هذا الصّدد: "في الواقع كان توتو هو من اقترح أن نقوم بخطوة التوقّف المزدوج".

وأضاف: "تمخّض عن تلك الفكرة نقاش بين جايمس فاولوز ورون مايدوز. وحيث أنّ رون هو المدير الرياضي، فيجب أن يتفقّد ما إذا كان مرتاحًا حيال الفارق بين السيارتَين، وأنّ بوسعنا تحضير طاقم الصيانة للقيام بتوقّف مزدوج وتجهيز مجموعتَي الإطارات في خطّ الحظائر. فيما يتّخذ جايمس القرار النهائي ويقرر المُضي قُدمًا به".

وقد اعترف شوفلين بوجود مخاطر مرتبطة بتوقّف كهذا، لا سيّما وأنّ التوقّفات المزدوجة ليست أمرًا يُمكن التدرّب عليه بسهولة.

فقال: "لا تملك سيارتَين للتدرّب على وقفة الصيانة معهما، إذ نملك سيارة لوقفة الصيانة، ويكون بوسعنا التدرّب على وضع مجموعتَي الإطارات والقيام بتوقّفين على التوالي، لكن لا يُمكنك مُطلقًا التواجد ضمن ذات الوضع مع سيارة آتية إلى منصّة الصيانة".

وتابع: "يكون الأمر صعب للغاية على عضو الصيانة المتواجد في الخلف والذي يتعيّن عليه التنحّي عن الطريق سريعًا عندما تغادر السيارة الأولى ومن ثمّ يعود إلى موقعه من جديد عندما تأتي السيارة الثانية. تنظيم أمر كهذا صعب للغاية ومخادع. كما أنّ تواجد ذلك الكمّ من الإطارات في خط الحظائر يمثّل مخاطرة بعض الشيء، إذ يتعيّن عليك ضمان وضع الإطارات المناسبة على السيارة الصحيحة. لكنّ ذلك أمرٌ نستعدّ له دومًا قدر الإمكان".

وأكمل: "تحاول عدم اعتماد مثل تلك الخطوة إلّا عندما تكون مضطرًا لذلك، كونك وإذا ما واجهت أيّة مشكلة مع السيارة الأولى، سيؤثّر ذلك على الأخرى كذلك - إذ من الممكن أن تتراجع من المركزين الأوّل والثاني في السباق إلى الثالث والرابع في لمح البصر. فليس ذلك أمرًا تقوم به كلّ يوم، لكنّه يكون منطقيًا في بعض المواقف، إذ يُعدّ آداة يتعيّن عليك امتلاكها في جُعبتك".

وقد نجحت السهام الفضية في مجازفتها على نحوٍ مثير للإعجاب، حيث كانت وقفة صيانة بوتاس في الواقع أسرع من هاميلتون، إذ خسر الفنلندي أقلّ من نصف ثانية مقارنة بزميله، على الرُغم من انتظاره لفترة وجيزة.

ويكشف لكم موقعنا "موتورسبورت.كوم" مزيدًا من التفاصيل حول كيفية إتمام مرسيدس لتوقّفها المزدوج والتوقيتات الدقيقة لذلك.

فالتيري بوتاس يقوم بتوقّف الصيانة

فالتيري بوتاس يقوم بتوقّف الصيانة

تصوير: صور ساتون

كيف أتمّت مرسيدس توقّفًا مزدوجًا مثيرًا للإعجاب

اللفّة 34

توجّه ماكس فيرشتابن لإجراء توقّفه الثاني، ما أجبر السيارات أمامه على التفكير فيما إذا كانت ستبقى مع استراتيجية التوقّف الواحد أم ستنتقل إلى استراتيجية التوقّفين كذلك. في هذه المرحلة، لم تكن مرسيدس متأكّدة ممّا إذا كانت إطاراتها ستصمد حتّى النهاية في حال بقيت على استراتيجيتها.

اللفّة 35

بعد خروج هاميلتون من المنعطف الـ 14، بدأ فريقه النقاش حول فكرة إجراء توقّف ثانٍ من أجل تغطية السيارات في الخلف. لكنّ مرسيدس واجهت معضلة تمثّلت في أنّ سائقها وصاحب المركز الثاني فالتيري بوتاس سيكون بحاجة إلى التوقّف أولًا من أجل حماية مركزه من سيباستيان فيتيل إذا ما توقّف الألماني كذلك. إذ أنّ القيام بذلك سيمنح الفنلندي أفضلية غير عادلة تخوّله تجاوز زميله المتصدّر لويس هاميلتون.

وإذا ما أجرى الفريق توقّف هاميلتون أوّلًا، عندها سيجعل ذلك بوتاس عُرضة لإمكانية أن يتمّ التقدّم عليه من قِبَل فيتيل.

بعد ذلك بثوانٍ معدودة، اقترح توتو وولف من المرآب فكرة غير اعتيادية بإجراء توقّف مزدوج لسائقَيه. ليرد جايمس فاولز كبير استراتيجيّ الفريق من خط الحظائر بأنّ تلك خطوة صعبة لكنّها ممكنة، في حين منح المدير الرياضي رون مايدوز الضوء الأخضر للمُضي قُدمًا فيها.

وبينما عبر ثنائي مرسيدس خط البداية/النهاية، أجرى فيتيل توقّفه، وعليه عمدت مرسيدس لتنفيذ خطتها.

اللفّة 36

بعد 22 ثانية فقط من طرح فكرة التوقّف المزدوج، قال فاولز عبر اللاسلكي: "سنقوم بذلك الآن".

وتمّ إخبار ثنائي مرسيدس بأنّهما سيجريان توقّفيهما الآن، إذ تمّ إعلام بوتاس بخطة التوقّف المزدوج. حيث يعي الفريق والفنلندي الخطر الذي يمثّله فيتيل إذا ما خسر سائق مرسيدس وقتًا في توقّفه.

كان الفارق بين ثنائي مرسيدس بالتوجّه إلى خطّ الحظائر 5.5 ثانية. إذ استغرق توقّف هاميلتون 2.9 ثانية، ليكون التوقيت الكلي له في خط الحظائر 23.597 ثانية.

فيما استغرق توقّف بوتاس 2.6 ثانية فقط، ليكون توقيته الكلي في خط الحظائر 24.083 ثانية. إذ تؤكّد القياسات أنّ بوتاس توقّف على ذات البقعة عقب 3.4 ثانية فقط من تحرّك زميله.

اللفّة 37

سمح توقّف بوتاس السريع والسلس في مغادرته خط الحظائر بفارق خمس ثوانٍ أمام فيتيل، والذي تقلّص إلى أربع ثوانٍ مع نهاية اللفّة عندما سجّل سائق فيراري أسرع لفّة.

اللفّة 38

ردّ بوتاس على الألماني بتسجيل أسرع لفّة في السباق في تلك المرحلة.

المقال التالي
مكلارين "تعي تماماً" الطريق الطويل أمامها

المقال السابق

مكلارين "تعي تماماً" الطريق الطويل أمامها

المقال التالي

فيرشتابن يستهدف الفوز بالسباقات منتصف الموسم

فيرشتابن يستهدف الفوز بالسباقات منتصف الموسم
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة الصين الكبرى
الكاتب أحمد مجدي