فورمولا 1
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
6 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
34 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
83 يوماً

مرسيدس: هاميلتون "أنقذنا" بعد خيار الإطارات الخاطئ

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: هاميلتون "أنقذنا" بعد خيار الإطارات الخاطئ

قال فريق مرسيدس أنّ سائقه لويس هاميلتون "أنقذه" خلال سباق جائزة موناكو الكبرى بعد أن أخطأ في نقله إلى إطارات "ميديوم" خلال التوقّف المبكّر نتيجة سيارة الأمان.

كان الصانع الألماني الوحيد الذي انتقل إلى إطارات "ميديوم" خلال توقّفات فترة سيارة الأمان التي استُدعيت من أجل تنظيف المسار من الأشلاء المتناثرة على إثر انثقاب إطار شارل لوكلير.

وجاء ذلك القرار على عكس انتقال ريد بُل وفيراري إلى تركيبة "هارد" كون مرسيدس شعرت أنّ بطء تحمية التركيبة الأكثر قساوة لهذه الجولة قد يتركها عرضة للخطر.

لكن في ظلّ معاناة هاميلتون من التحبّب على إطاراته الأماميّة بعد لفّات قليلة من بداية فترته، فقد تعيّن عليه إدارة وتيرته كثيرًا وحجز السيارات التي خلفه في محاولة لضمان بلوغه خطّ النهاية.

وعندما سُئل حيال الانتقال إلى إطارات "ميديوم"، اعترف توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ السهام الفضيّة أخطأت، لكنّه أوضح أنّ قيادة هاميلتون أنقذت الفريق.

وقال بخصوص ذلك: "خضت محادثة مع جايمس فاولز (المسؤول عن الاستراتيجيّة) للتوّ ومن الواضح أنّ ذلك كان القرار الخاطئ".

وأضاف: "اعتقدنا أنّ الإطارات ستكون قادرة على بلوغ خطّ النهاية، لكنّها لم تفعل. أنقذنا، أنقذتنا قيادته. ذلك أمرٌ علينا تحليله".

اقرأ أيضاً:

وعندما أجرت مرسيدس التغيير، فقد شعرت أنّه ليس من الصعب للغاية بلوغ نهاية السباق، لكنّ ظاهرة التحبّب التي برزت سريعًا على إطارات هاميلتون الأماميّة غيّرت الأجواء في منطقة الفريق.

وقال وولف: "كانت حساباتنا تشير إلى أنّ إطارات ميديوم ستُوصله إلى النهاية، إن أجرينا التغيير في اللفّة الـ 15 أو الـ 16، من خلال الإدارة المناسبة للإطارات".

وأضاف: "لذا بالنظر إلى تواجده في الصدارة فقد كانت استراتيجيّة واضحة إلى حدٍ ما. لم يبدُ عددًا كبيرًا من اللفّات، لكنّنا أدركنا بعد 20 لفّة من بداية السباق أنّ بعض التحبّب برز على الإطار الأمامي الأيسر وبدأ هو بالتذمّر حيال ذلك، أي تذمّر من ضعف الاستجابة للانعطاف الناتج عن التحبّب. اتّضح أنّه سيكون من الصعب للغاية بلوغ خطّ النهاية".

وأكمل: "لذا خضنا بعض المحادثة بخصوص قدرة الإطارات على التحمّل لـ 40 لفّة إضافيّة، وتمّ تذكيري بأنّ ذلك يُعادل 20 لفّة فقط على حلبة طبيعيّة، لذلك هدأت قليلًا!".

وأردف: "لكنّ الجميع كان يعلم أنّ تلك إطالة كبيرة للإطارات، ولم يكن له أيّ مطاطٍ متبقٍ على الإطار الأمامي الأيسر مع بقاء 20 لفّة ربّما، وكان يُعاني من ضعف حادٍ للاستجابة للانعطاف على المنعطفات البطيئة. كان بوسعكم رؤية السيارة لا تنعطف بعد ذلك".

هاميلتون كان ينوي "الإنهاء أو الانسحاب" من السباق "الأصعب" في موناكو

المقال السابق

هاميلتون كان ينوي "الإنهاء أو الانسحاب" من السباق "الأصعب" في موناكو

المقال التالي

فيرشتابن كان "متحّفظًا جدًا" ضمن معركته مع هاميلتون

فيرشتابن كان "متحّفظًا جدًا" ضمن معركته مع هاميلتون
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة موناكو الكبرى