مرسيدس محبطة من انتقادات إكليستون للفورمولا واحد

شجب ديتر زيتشه الرئيس التنفيذي لمرسيدس الانتقادات الأخيرة التي وجهها بيرني إكليستون للفورمولا واحد – مدعيًا بأنّ أفعاله هي التي تدمر الرياضة.

كان إكليستون قد شنَّ الشهر الماضي هجومًا على حالة سباقات الجوائز الكبرى، مُشيرًا إلى أنها شيءٌ لا يرغب بمشاهدته بنفسه.

وفي مقابلةٍ أجراها إكليستون مع صحيفة "ذا دايلي مايل"، قال: "الفورمولا واحد في أسوأ حالاتها، ولن أنفق المال كي آخذ عائلتي لمشاهدة أيّ سباق. مطلقاً".

وأكمل: "ما المعنى من مشاهدة السباق عندما تعلم كل شيء مسبقًا..سيحرز لويس هاميلتون غالبًا قطب الانطلاق الأول وهو من سيفوز بالسباق على الأغلب".

كما اتهم البريطاني مرسيدس وفيراري بأنهما كونا تحالفًا احتكاريًا غير قانوني من خلال الطريقة التي هيمنا فيها على جدول أعمال وضع القواعد للرياضة.

هذا ولم يكن لملاحظات البريطاني وقعٌ طيب على أسماع مرسيدس، التي استثمرت مبالغ طائلة في الفورمولا واحد وهي القوة المهيمنة حاليًا على مجريات البطولة.

وردّ ديتر زيتشه يوم الجمعة على هذه الانتقادات، على هامش تقديم طراز "إي – كلاس" من مرسيدس في البرتغال، حيث نقلت "رويترز" عن زيتشه قوله بأنه ليس من المهم ما يعتقده إكليستون، وبأنه ينبغي عليه الاحتفاظ بملاحظاته السلبية لنفسه.

وقال الألماني: "في معرض جنيف للسيارات لن أصعد للمنصة وأقول بأنني لن أقود مُطلقًا سيارة مرسيدس وبأن من الأفضل للمستهلكين أن لا يقوموا بذلك".

وتابع: "لا أفهم كيف لشخصٍ ما يعمل كمدير تنفيذي وشريك في المنتج أن يتحدث بهذه الطريقة عنه".

وختم بالقول: "إذا يشعر بهذه الحالة، فينبغي عليه مناقشة كيفية تغيير ذلك داخليًا، وليس على منصة ترويجية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة