مرسيدس: لسنا "انتهازيين" في معركة قوانين الفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: لسنا
جوناثان نوبل
كتب: جوناثان نوبل , Formula 1 Editor
ترجمة: خلدون يونس
27-03-2018

أصرّ توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ العلامة الألمانية لا تحاول أن تكون "انتهازية" في الضغط نحو ما يناسبها في القوانين المستقبلية لمحركات الفورمولا واحد.

كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ وتوتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس وماوريتسيو أريفابي
توتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس ونيكولاس تومبازيس
كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ وتوتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس وماوريتسيو أريفابي
كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ وتوتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس وماوريتسيو أريفابي
لويس هاميلتون، مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس وتوتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس

انضمت مرسيدس إلى كل من رينو وفيراري العام الماضي في معارضة التوجه العام المبنيّ على تخفيض الكلفة، من قبل ليبرتي ميديا، فيما يتعلق بالقوانين المستقبلية لمحركات الفورمولا واحد.

ويشير ذاك الموقف إلى أنّ المصنعين الحاليين لا يرغبون بتغيير أيّ شيء في القوانين لرغبتهم في حماية أفضليتهم التنافسية.

ونفى وولف أن يكون موقف مرسيدس بسبب ذلك، مشيراً إلى أنّ مقترحاً معدلاً مقدماً إلى الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" وليبرتي، قد يجعل بالفعل من الوضع أكثر صعوبة على فريقه مقارنة بالعمل على وحدات طاقة جديدة بالكامل.

وحين دُفع للرد على الاتهامات بأنّ مرسيدس تمانع عملية التغيير كي تحافظ على مركزها في المقدمة، أجاب وولف في تصريح لمجلة ألمانية: "لا يمكنك أن تكون انتهازياً بشكل كامل، ذلك سيعود عليك بالضرر يوماً ما".

وأكمل: "بالنسبة لنا، التغيير في قوانين المحركات قد يكون أمراً مرغوباً لأننا نعمل على ذاك الأساس في مرسيدس".

وأضاف: "لتجنب التنقل في الأداء، نودّ أن نبدأ مجدداً من الصفر. لكنّ ذلك سيكون مكلفاً. لذا، طالبنا بقوانين أخف نوعاً ما".

وتابع: "خلال عامين، لن تكون هناك إلا فوارق هامشية في الأداء ما بين المصنعين الحاليين. رينو ستقترب أكثر هذا الموسم. وكذلك هوندا تقوم بقفزة كبيرة".

على الرغم من أنّ على "فيا" وليبرتي ميديا الموازنة ما بين مصالح المصنعين الحاليين والقادمين الجدد، لكنّ وولف يرى أنّه من الخطأ سنّ القوانين بحيث تضمن النجاح السهل للمصنعين الجدد.

فقال: "المستوى المطلوب لدخول المنافسة مرتفع، ضمن أية رياضة كانت. لكن لا يجب لأي طرف خارجي أن يصرّ على أن يمتلك مستوى تنافسياً عن طريق تغيير القوانين".

وأكمل: "نحن بدورنا عانينا من مرحلة صعبة في 2010، 2011 و2012، ولم ننجح إلا في تحقيق فوز واحد فقط في ذاك الوقت. ما نوع الخدمة التي تقدمها الفورمولا واحد إن قمتَ بقصّ القوانين بطريقة تمكّن المبتدئين من التسلق مباشرة إلى الصدارة؟ مباركٌ لهم إن كانت الأمور تسير بهذا الشكل".

واسترسل: "لكن ليس بوسعي إلا التحذير من المستويات «غير الحقيقية». في نهاية المطاف، لقد استحقت الفرق المتنافسة مكانها بالعمل الجادّ والاستثمارات الكبيرة".

على الرغم من عدم توافر تفاصيل حيال العرض المعدّل المقدم من قبل المصنعين، لكنّ وولف أشار إلى أنّ فكرة استعمال أجزاء قياسية تمّ طرحها للمساعدة على تخفيض النفقات أمام الوافدين الجدد.

فقال: "نعتقد أنّ بعض المكوّنات يمكن أن تصبح قياسية متاحة للجميع. إضافة إلى ذلك، يجب أن يتم السماح برفع سرعة المحرك ومعدل استهلاك الوقود".

وأكمل: "يجب أن يتم أخذ فكرة الأجزاء القياسية بعين الاعتبار حين لا يرغب الوافدون الجدد القيام بعملية التطوير. نودّ جعل تقنياتنا متوافرة أو قياسية".

مرسيدس ما تزال ملتزمة

من جهة أخرى، نفى وولف على الكلام الذي قيل حول احتمال انهيار البطولة في حال انسحبت منها فيراري أو مرسيدس إن لم تنالا ما تريدانه من القوانين الجديدة.

وخلال الأسبوع الماضي، ديتر زيتشه رئيس مرسيدس كان واضحاً حيال التزام المصنّع الألماني بالفورمولا واحد.

فقال ضمن منشور له على موقع "لينكد إن": "يسألني الناس كثيراً إن كانت الفورمولا واحد ما تزال تحظى بالأهمية لدينا. ألم تصبح من الماضي نظراً للتغيرات المناخية، تصاعد أهمية المركبات الكهربائية وكذلك السيارات ذاتية القيادة المستقبلية؟ إنني واثق أنّ بعضاً منكم قد صادف مثل تلك النقاشات كذلك".

وأكمل: "من وجهة نظري، الفورمولا واحد هامة بكل تأكيد! وربما اليوم أهم من أيّ وقت مضى".

كما أشار زيتشه إلى أنّ التربة التقنية الخصبة التي توفرها الفورمولا واحد مع المحركات الهجينة، الدروس العملية من المشاركة كفريق والمشاعر التي تولّدها الرياضة تعتبر عوامل حاسمة تحافظ على جاذبية البطولة.

فقال: "تلعب الفورمولا واحد على مجموعة من أهم المشاعر البشرية: الشغف (لفريقك أو سائقك المفضل)، عدم الإعجاب (بالفرق الأخرى المنافسة)، الصراع (خلال السباق الأخير) أو الفرحة الغامرة (عندما يسير كل شيء على ما يرام) – إلى جانب المشاعر الجيّاشة جراء سرعة السيارات أو هدير المحركات".

واختتم: "يمكن للفورمولا واحد تقديم كلّ شيء يحتاجه المرء لقضاء نهاية أسبوع ممتعة. كل ذلك هو السبب وراء اهتمام مرسيدس بالاستثمار في السباقات".

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس
الكاتب جوناثان نوبل
نوع المقالة أخبار عاجلة