مرسيدس: "لا توقف" عن تحقيق المكاسب للمُحرك في 2016

ألمحت مرسيدس أنها بصدد تحقيق مكاسب إيجابيّة على صعيد مُحركها، الذي يفوق أساساً الـ 900 حصان، لموسم 2016 من سباقات الفورمولا واحد، إذ أصرّ الصانع الألماني أنه مُستمّر في عمله على تحسين وتطوير أدائه.

استطاعت مرسيدس السيطرة على مفاتيح الفورمولا واحد في العامين الأخيرين بسبب وحدة طاقتها التي تفوّقت على فيراري ورينو وهوندا، إذ تمكّنت جرّاء ذلك من الفوز ببطولة العالم موسمي 2014 و2015.

وفي حين يأمل مُنافسو مرسيدس أن يكون الصانع الألماني قد وصل إلى الحدّ الأقصى من قدرته مع نهاية 2015، إلّا أنّ رئيس قسم المُحركات أندي كاول كشف اليوم الجُمعة بأنه لا يزال هُناك العديد من الجوانب التي يُمكن العمل على تحسينها.

وقال كاول خلال لقائه مع وسائل الإعلام في مصنع مرسيدس في بريكسورث "لقد حققنا بعض المكاسب الضخمة في السنوات الأخيرة من خلال أعمال التطوير".

وأضاف "لدينا أفضليّة جيدة على مدى العامين الماضيين من التسابق، ولا أرى بأنّ ذلك سيتوقف. لا أعتقد بأن أحدًا هنا يرى بأننا قد وصلنا إلى الحدّ الأقصى".

وأكمل "إنّ المرحلة التي وصلنا إليها من الكفاءة الحراريّة مذهلة بحق عندما تعود خطوة إلى الوراء وتنظر إلى الأمر".

الكفاءة الحراريّة

إنّ اللّوائح التقنيّة المُتعلقة بكفاءة الوقود قد أصبحت مُتصلة بشكل كبير بالكفاءة الحراريّة – وهي بشكل فعلي كمية الطاقة المُنتجة لقاء كميّة الوقود المُستخدمة.

وبالتالي فإنه كلما زادت كفاءة المُحركات، كلما سهل الحصول على الطاقة المُنتجة في مُعادلة تتحكّم بها كميّة الوقود ومُعدّل تدفقه.

وكشف كاول بأنّ مُحرك مرسيدس قد وصل إلى قوة تزيد عن 900 حصان.

تعتقد مرسيدس بأنّ وحدة طاقتها كانت تُنتج أكثر من 45 بالمئة من الكفاءة الحراريّة العام الماضي – إذ أظهر الرسم البياني الذي عُرض أمام وسائل الإعلام بأنّ التقدّم الذي من المُمكن أن تُحرزه مرسيدس هذا الموسم من شأنه أن يُوازي التقدّم الذي قامت به بين عامي 2014 و2015.

ولم يُوضح كاول حجم التقدّم المُتوقّع لعام 2016، إلّا أنه أشار إلى أنّ العديد من الجوانب المُحيطة بقوّة المُحرك لا تزال مُقفلة.

وقال "ستستمر الطاقة في الصعود. هل يُصبح الأمر أكثر صعوبة في الحصول على المكاسب؟ نعم هذا صحيح. ولكن هُناك الكثير من المجالات التي من المُمكن من خلالها الحصول على مكاسب صغيرة".

وتابع قائلاً "الأمرُ أشبه بالتنقيب عن الذهب، فأنت تعمل بجهد كبير وتحصل على غبار الذهب، ولكن بين الفينة والأخرى تحصل على كتلة من الذهب التي تجعلك تبتسم. نحن لا نزال نعثر على هذه الكُتل".

وأضاف "إنّ الكفاءة الحراريّة في تصاعد، لقد أحرزنا خطوة جيدة في العام 2015، وعلى الأرجح بأنّ هذه الكفاءة سترتفع هذا الموسم. ومن المُؤكّد بأنها سترتفع أكثر في المُستقبل كوننا لم نصل إلى الحدّ الأقصى".

تهديد هوندا

على الرُغم من التفاؤل المُحيط بوحدة طاقة مرسيدس، إلّا أنّ كاول مُدركٌ تمامًا لخطر المُصنعين الآخرين، إذ ألمح إلى ضرورة عدم الاستهانة بالصانع الياباني هوندا إذ يجب مُراقبته عن كثب.

وقال "إذا نظرنا إلى ما تمكّنت فيراري من تحقيقه في الأشهر الـ12 الأخيرة، فهو شيء مُدهش. يتساءل الجميع هُنا عن مدى قدرتنا على المُنافسة، إذ لا يفترضُ أحدٌ بأننا ذاهبون للفوز، بل يفترضون بأنه ستتمّ هزيمتنا من قبل فيراري، وهوندا تمثّل تهديدًا كبيرًا".

وأكمل "لقد جاءت هوندا بسرعة وبدأت تتعلم أمام العامة ولكنها مصممة بشكل كبير وهي ضمن شراكة مع فريق مكلارين الذي يمتاز بإصراره".

وتابع قائلاً "نحنُ نعرف بالضبط كيف يعمل فريق مكلارين على صعيد تحليل البيانات، لذلك هو في طريقه إلى تحقيق مكاسب كبيرة للغاية".

واختتم "كما أنّ رينو عاقدة العزم كذلك، وقد بدا ذلك واضحًا من خلال مُشاركتها بشكل أكبر في الفورمولا واحد، بدلاً من كونها مُجرد مُزوّد للمُحركات. ستكون هُناك بعض القصص الرائعة للحديث عنها".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة