مرسيدس: لا توجد أعطالٌ مُخطّطٌ لها على سيارة هاميلتون

قال بادي لوي المدير التقني لفريق مرسيدس للفورمولا واحد أنّه لا توجد نيّة ولا مخطّطات لتعطيل محرّكات لويس هاميلتون في هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد بعد احتراق محرّك البريطاني أثناء تصدّره لجائزة ماليزيا الكبرى.

كان بطل العالم ثلاث مرّات متقدّماً بأكثر من 22 ثانية عن أقرب ملاحقيه في صدارة سباق سيبانغ عندما أسلم محرّكه الروح قبل 15 لفّة على النهاية.

وتُعدّ هذه الحادثة الأخيرة ضمن سلسلة طويلة من مشاكل المحرّكات للبريطاني هذا الموسم على عكس بقيّة السيارات الأخرى التي تستخدم وحدات طاقة مرسيدس، وهو ما دفعه للإدلاء بتصريحات ناريّة إثر السباق مشيراً إلى أنّ أحداً ما لا يريد منه الفوز ببطولة هذا العام.

لكنّ لوي سرعان ما فنّد ذلك مؤكّداً أنّ فريقه يعمل بجدٍ من أجل ضمان حصول سائقه على أفضل المحرّكات والقطع وأن لا أحد في صفوف الفريق يعمل على إجهاض مسعاه لتحقيق لقبه الرابع.

وقال لوي: "الأمر صعب... يُمكن لهذه الرياضة أن تكون قاسية".

وتابع: "لكن ليس هناك أيّة أعطالٍ مخطّط لها. نعمل بأقصى جهدنا لتحسين الموثوقيّة وتمكّنا من فعل ذلك عاماً بعد عام".

وأضاف: "لكن لسبب ما، غير متعلّقٍ بأيّ نيّة أو أداءٍ شخصيٍ، هناك الكثير من المشاكل التي حدثت على سيارة هاميلتون هذا العام".

وأردف: "لدينا ثماني سيارات مزوّدة بوحدات طاقة مرسيدس هذا الموسم، ولسبب ما، لا يُوجد نمطٌ واضحٌ لسبب وقوع جميع المشاكل على سيارة هاميلتون".

وأكمل: "كنّا نركّز على الأعلام الزرقاء التي لم يحترمها جنسن باتون، وفجأة كان هاميلتون أوّل من علم بما حدث".

واختتم حديثه بالقول: "لم نقم بتحليل أيّ شيء بعد، لكن يبدو أنّها مشكلة في المحرّك".

وتبخّرت أحلام البريطاني في استعادة صدارة ترتيب البطولة في هذه الجولة نتيجة لذلك، خاصة أنّه كان يتّجه لتحقيق الفوز بينما تراجع زميله وغريمه نيكو روزبرغ عند بداية السباق إثر حادثته مع سيباستيان فيتيل، بل على العكس اتّسع الفارق من ثماني نقاطٍ إلى 23 مع بقاء 5 جولات على نهاية الموسم.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة