مرسيدس: فوائد قاعدة العجلات الطويلة ستتخطى السلبيات

ترى مرسيدس بأنّ المكاسب التي تحصل عليها من القاعدة الطويلة لعجلات سيارتها "دبليو08" على الحلبات عالية السرعة تتجاوز بكثير سلبيات ما تعانيه على الحلبة الضيّقة المتعرّجة.

على إثر تحليلٍ مكثّف لسبب مواجهتها لمصاعب جمّة خلال جائزة موناكو الكبرى الشهر الماضي، تركّز أحد جوانب التحقيق على تأثير الهيكل الأطول لسيارة مرسيدس بالمقارنة مع جميع السيارات الأخرى في البطولة.

لكن بعد تحقيقها المفصّل، الذي تضمّن عملًا متواصلًا على مدار الساعة طيلة 10 أيّام متتالية من دون توقّف، خلُصت مرسيدس إلى أنّ عامل طول قاعدة العجلات لعب دورًا ضئيلًا بالنسبة لمشاكلها في موناكو.

ومنح ذلك السهام الفضيّة تشجيعًا حيال عددٍ من الحلبات عالية السرعة في بقيّة مجريات الموسم، حيث تقتنع مرسيدس بأنّ المكاسب التي توفّرها السيارة الأطول ستتفوّق على أيّ سلبيّات تواجهها على الحلبات الضيّقة.

وقال توتو وولف مدير قسم رياضة السيارات في مرسيدس: "قرّرنا منذ 18 شهرًا أنّ السيارة الأطول ستولّد أداءً أفضل وارتكازيّة أعلى من السيارة الأقصر".

وأضاف: "اتّبعنا هذا التصميم تماشيًا مع القوانين الجديدة والإطارات الأعرض والأحمال الإضافيّة على نظام التعليق. لدينا الآن السيارة الأطول".

وأردف: "قد يمثّل ذلك جانبًا سلبيًا بالنسبة إلينا على حلبات الشوارع الضيّقة، لكنّ تلك المعيقات ضئيلة بالمقارنة مع الأفضليّة التي نحصل عليها على الحلبات عالية السرعة".

ثمّ تابع: "يتمحور الأمر حول إيجاد التوازن الأفضل لسيارة سباق على مدار 20 سباقًا وليس تحسينها لملاءمة سباقٍ واحد".

وأكمل: "شاهدنا ذلك في الماضي، تكون بعض الفرق تنافسيّة للغاية في موناكو، أو مونزا وسبا. أي أنّ الأمر يتمحور حول التنازلات، وقمنا بعملٍ جيّدٍ جدًا خلال الأعوام الماضية حتّى الآن".

عامل الإعدادات

قال فالتيري بوتاس، الذي فشل في الصعود إلى منصّة التتويج في موناكو، أنّ خلاصة فريقه من سباق الإمارة كانت أنّ مشاكل في الإعدادات مثّلت العامل الرئيسي وراء ضعف تأدية السيارة وليس طولها.

"أعتقد أنّ قاعدة السيارة الطويلة لا تملك تأثيرًا كبيرًا" قال الفنلندي لموقعنا "موتورسبورت.كوم" أثناء زيارته لمنشأة فيلاستيلوني التابعة لشركة بتروناس مزوّدة الوقود للفريق في إيطاليا هذا الأسبوع.

وأضاف: "قام الفريق بالعديد من المحاكاة والحسابات ومثّل طول السيارة مشكلة بسيطة – إذ تعلّق كلّ شيء بمشاكل في الإعدادات".

ثمّ تابع: "تعلّمنا الكثير من الأشياء حول هذه المشاكل وربّما عانينا لإيصال إعدادات السيارة لتتناسب مع المسار. كما أنّها حلبةٌ تتماشى معها سيارة فيراري".

وأردف: "بدا أنّهم قادرون على إيجاد توازنٍ أفضل بالمقارنة معنا في موناكو، في حال حصلت على توازنٍ جيّد وقمت بالكثير من اللفّات بكامل ثقتك، فسيُحدث ذلك فارقًا كبيرًا".

ويعتقد بوتاس أنّه عندما تكون سيارة مرسيدس "دبليو08" في أفضل مجال إعدادات فهي السيارة الأسرع على الحلبة، بالرغم من اعترافه بأنّ المشكلة الآن تتمثّل في إيجاد الفريق لذلك المجال بشكلٍ متواصل أكثر.

وقال حيال ذلك: "أعتقد أنّ السيارة حسّاسة بشكلٍ عام على الصعيدين الميكانيكي والانسيابي. تمّ العمل على كلّ الجوانب بتفاصيل دقيقة لدرجة أنّه في حال سار كلّ شيء على النحو المناسب تكون السيارة الأسرع على المسار، وفي حال لم يحدث ذلك يُصبح الوضع معقّدًا أكثر".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فالتيري بوتاس
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة